"السباحة" و"القوى' يبدأن رحلة المنافسة في الدورة العربية اليوم

منتخب الكرة يبحث عن التأهل أمام ليبيا وفوز للشطرنج و"اليد" أمام السعودية و"الطائرة" تواجه مصر

تم نشره في السبت 17 كانون الأول / ديسمبر 2011. 03:00 صباحاً
  • المصارع الأردني يوسف الحسنات يحتفي بنيله برونزية المصارعة الرومانية أمس -(تصوير: أمجد الطويل)
  • الملاكم نضال عبدالعزيز الوادي (يمين) خلال لقائه مع منافسه المغربي أمس -(تصوير: امجد الطويل)
  • اللاعب جلال الساريسي يشارك في منافسات البلياردو 8 كرات أمس - (تصوير: عبدالله ايوب)

وفد اتحاد الاعلام
الدوحة - يبحث منتخب كرة القدم عند الساعة الرابعة والنصف مساء اليوم، عن بطاقة التأهل رسميا للدور الثاني ضمن منافسات الدورة الرياضية العربية التي تجري في العاصمة القطرية الدوحة، حين يلاقي المنتخب الليبي على ستاد السد في اطار منافسات المجموعة الثالثة، حيث يحتاج منتخبنا لنقطة التعادل التي تنقله للتأهل دون الرجوع الى النتائج الاخرى.
وينهي منتخب كرة الطائرة مشواره في الدور الأول، بلقاء صعب مع المنتخب المصري في الساعة الرابعة مساء في صالة الريان، في الوقت الذي سيلتقي فيه منتخب كرة اليد في نفس التوقيت مع نظيره السعودي في ختام منافسات الدور الأول للمجموعة الثانية، وبعدما فقد المنتخب الآمال بالتأهل وسيكتفي بالمنافسة على المراكز الشرفية.
من جهته يبدأ منتخب السباحة مشواره اليوم ايضا في انطلاق المنافسات التي يحتضنها مركز حمد للرياضات المائية في حين سيرفع بطل الرمي الأردني مصعب المومني راية ام الالعاب لوحده حيث سيخوض منافسات رمي القرص في ستاد خليفة بمنطقة اسباير.
وتواصلت المشاركة الأردنية في الشطرنج ورياضات الشراع حيث تقدم منتخب شطرنج الرجال نحو المركز الثالث في حين واصل منتخب الشراع تأخره في الترتيب العام للمنافسات.
"النشامى" على موعد مع التأهل في لقاء ليبيا اليوم
يواجه المنتخب الوطني لكرة القدم نظيره الليبي عند الرابعة والنصف مساء اليوم على ملعب السد، في ختام منافسات الدور الأول من المسابقة.
ويتطلع "النشامى" للتأهل للدور الثاني بتفاؤل وعزيمة عالية باعتبار منتخبنا متصدراً للمجموعة، حيث سبق ان فاز على نظيره الفلسطيني بنتيجة كبيرة 4-1، وتعادل مع منتخب السودان بدون أهداف، ما يعني ان الفوز في لقاء اليوم سيكون تأشيرة الانتقال، فإن لم يكن فإن التعادل كفيل بتحقيق الهدف المطلوب.
واذا كان المنتخب يدخل ستاد السد بالنقاط الأربع متقدماً على السودان بفارق الأهداف، فإن حسابات فرق المجموعة يشوبها الغموض، حيث يطمح المنتخبان الفلسطيني والليبي بتفجير مفاجأة الفوز على الجبهتين، بحيث تكونان من العيار الثقيل وخاصة من جانب ليبيا، كون منتخبنا له رصيد كبير من الأهداف، وان تبدو طموحات المنتخبين (ليبيا وفلسطين) صعبة الا انها مشروعة في حسابات كرة القدم.
ثقة تحتاج الى ترجمة
التصريحات التي صدرت من معقل المنتخب الوطني على لسان المدير الفني عدنان حمد، جاءت تؤكد ضرورة الحسم دون انتظار أي نتيجة على الجهة المقابلة من المجموعة، ومهما كانت حساباتها، اذ يؤكد حمد ثقته الكبيرة باللاعبين للإنتقال للدور المقبل في اشارة الى انه يسعى الفوز.
وعزا حمد تصريحاته هذه الى ان المنتخب لديه عناصر مبشرة في مستقبل الكرة الأردنية، لما قدمه في المباراتين الماضيتين وكان من الممكن بلوغ التأهل قبل لقاء اليوم، لو لم يتعادل مع المنتخب السوداني وهو يهدر الفرص تباعاً وتسير المباراة الى التعادل، اذ يأمل المدير الفني ان يعوض اللاعبون تلك الفرص في لقائهم الأخير في المجموعة.
وأضاف حمد، ان غياب أي لاعب لن يؤثر على اداء المنتخب، فهو جاء الى الدوحة بعناصر تبحث عن المزيد من المشاركة، تاركاً في عمان عناصر رئيسة، ومع ذلك فإن الحضور الأردني يفرض وجوده هنا، ويلقى الاحترام من مختلف وسائل الاعلام والوسط القطري.
ويغيب عن لقاء اليوم اللاعب رائد النواطير لخروجه بإنذارين امام السودان، وهو حال لاعب ليبي خرج للسبب ذاته في لقاء منتخب بلاده ونظيره الفلسطيني.
واشار حمد الى ان التشكيلة لن تخرج عن سابقتها في المباراة مع السودان، والتعديل سيكون طفيفاً، وما تدعو له الحاجة.
أهمية أردنية ليبية
وتكتسب المباراة أهمية رغم فارق النقاط بين المنتخبين، اذ مثلما يتطلع المنتخب الوطني للفوز، فإن نظيره الليبي يتطلع بحسابات أبعد باعتبار اللقاء فرصته الأخيرة ولا بديل عن الفوز، منتظرا في الوقت ذاته ان يحقق المنتخب الفلسطيني مفاجأة كبيرة، الا ان فرصة تأهل الأردن والسودان هي الأقوى.
التشكيلة المتوقعة للمنتخب
لؤي العمايرة، أنس بني ياسين، سلمان السلمان (خليل بني عطية)، شريف عدنان، محمد الدميري، بهاء عبدالرحمن، سعيد مرجان، عبدالله ذيب، راكان الخالدي، حمزة الدردور، مصعب اللحام.
وتبدو تشكيلة المنتخب الليبي غامضة في ظل نتيجتي المباراتين السابقتين له (خسارة وتعادل)، الا انه يعتمد على الحارس سمير عبود وعلي سلامة واحمد سعد في الهجوم، وايهاب البوسيفي صاحب الهدف في فلسطين، وربيع ابو بكر باعتبارهم ابرز العناصر في صفوفه.
مواجهة صعبة لطائرة
الرجال  أمام مصر
تنتظر منتخب الرجال للكرة الطائرة اليوم مواجهة صعبة تتمثل في لقائه المنتخب المصري، الذي يتصدر المجموعة بعد ان حقق انتصارات ساحقة في مباريات السابقة.
مرد صعوبة اللقاء ان المنتخب الوطني رغم فوزه على العراق والسودان، الا ان خسارتيه أمام  منتخبي الجزائر والبحرين اعطت مؤشراً حول تذبذب مستواه، بعد ان خسر مباراته الأخيرة بالأشواط الثلاثة التي تراجعت نقاطها على التوالي، في الوقت الذي يتسلح المنتخب المصري بعناصر رفيعة المستوى، ومستوى فني متطور.
ولكن المنتخب الذي سيلاقي منافسه عند الرابعة (بتوقيت الأردن) في قاعة نادي الريان، يفترض ان لا يسلم نفسه للخسارة فهو بحاجة الى ان يظهر بصورة افضل مما قدمه في المباريات السابقة.
ويعتمد منتخب الطائرة على تشكيلة تضم: محمد دقماق، محمد ابو كويك، حسين الرمحي، يعقوب القهوجي، بشار المحارمة، احمد العواملة، عبدالرحمن الغانم، محمد الحرثي، يوسف خشان، محمد ابو عرقوب، محمد الحوراني، وسليمان الصقر.
ويسعى المدرب فيليب ابراهيم، الى اشراك العناصر التي تتعامل مع سير الشوط، بعد ان ظهر التركيز على الأسماء الستة الأولى في التشكيلة المعتمدة، وذلك خلال الدوران في المباراة.
ويعتمد المنتخب المصري على مجموعة متناسقة من اللاعبين أصحاب المهارات والخبرة، وعلى رأسهم صالح يوسف وعبدالله محمد واحمد عبدالله وعبد اللطيف احمد ووائل العايدي واشرف ابو الحسن.
منتخب اليد للرجال
 يواجه السعودية
يطمح منتخب كرة اليد بتسجيل انتصاره الثاني حين يواجه المنتخب السعودي في الثالثة مساء في صالة اسباير في ختام منافسات الدور الأول، حيث يملك المنتخب في رصيده نقطتين وهو نفس رصيد المنتخب البحريني، في حين تتصدر تونس ترتيب المجموعة برصيد 8 نقاط مقابل 4 نقاط للسعودية، وفقد المنتخب الوطني آماله في التأهل عن المجموعة، مكتفيا باللعب على المراكز الشرفية.
منتخب اليد الذي يستعد لمشاركة مهمة تتمثل في تصفيات كأس العالم المقررة الشهر المقبل، ينشد تحقيق الفوز على المنتخب السعودي الذي يتقارب مستواه الفني من مستوى فريقنا، وتلعب البحرين مع جيبوتي في اطار المجموعة ذاتها.
ويعتمد المنتخب الوطني على التحركات النشيطة للاعبي الخط الخلفي احمد
عبد الكريم ومحمد نايف وخالد عز الدين، الى جانب لاعب الدائرة سالم معابرة، والاعتماد على اختراقات الجناحين سالم الدبعي ومحمود الهنداوي، وينتظر ان يستعين المدرب عاصم حماد بباقي البدلاء مثل محمود عبد الستار ومعتصم الدبعي وغيرهم.
مصعب المومني.. يرفع
راية امام الألعاب
يستهل لاعبنا مصعب المومني مشواره في منافسات العاب القوى اليوم، حين يشارك في مسابقة رمي القرص وبمسابقة دفع الجلة يوم الاثنين المقبل، وذلك على مضمار ستاد خليفة في منطقة اسباير زون، حيث سيحمل لوحده راية ام الألعاب.
المومني الذي استعد جيدا للمنافسات من خلال معسكر تدريبي استعدادا للبطولة برفقة مدربه كمال المومني، يطمح للوصول الى منصات التتويج، وهو ما أكده خلال تصريحاته الإعلامية حيث اشار انه مستعد جيدا رغم صعوبة المنافسة وشدتها ويريد تحقيق رقم جديد وخطف إحدى الميداليات الملونة.
السباحة تبدأ الرحلة
وتنطلق اليوم أيضا المشاركة الأردنية في منافسات السباحة حيث تشارك مريم حتاملة وسارة هياجنة في تصفيات سباق 200 م حرة، وجريس إبراهيم وميرا الشامي بتصفيات سباق 50 م صدر، وتالا بقلة في نهائي سباق 100 فراشة، فيما يخوض فريق التتابع نهائي سباق 400 م منوع.
الشراع تواصل مشوارها
ما يزال منتخب رياضة الشراع يواصل مشواره في البطولة التي تجري منافساتها في نادي الدوحة للرياضات المائية، حيث شارك أمس حسن اللحام ويزيد ابو غنم في منافسات اوبتمست 4، وحقق كلاهما مركزا متأخرا، حيث احتل اللحام المركز 11 من اصل 14 مشاركا برصيد 11 نفطة، وحل ابو غنم في المركز الاخير جامعا 14 نقطة.
وشاركت انجيلا قسيس في منافسات الليزر المفتوح، حيث احتلت المركز 16 برصيد 18 نقطة، وشارك حسن اللحام في المسابقة ذاتها فاحتل المركز 14 برصيد 14 نقطة.
يذكر ان الترتيب النهائي للمتسابقين سيعرف يوم الثلاثاء المقبل، حيث سيتم ترتيب المشاركين وفق اقل رصيد.
رجال الشطرنج يقفزون
 للمركز الثالث
قفز فريق الرجال للشطرنج أول من أمس، الى المركز الثالث في بطولة الشطرنج الكلاسيكي عقب الجولة الثالثة، وذلك اثر الفوز المستحق على منتخب موريتانيا، ليرفع المنتخب رصيده الى 8 نقاط خلف المغرب المتصدرة برصيد 9 نقاط، ومصر 8.5 نقطة.
وجاء فوز منتخبنا بعدما تخطى لاعبنا سامي السفاريني نظيره مصطفى الكار، فيما فاز احمد السمهوري على سيدي بوديا، وبلال السمهوري على محمد هيبا، وسمير منصور على ابراهيم حمام.
ولعب المنتخب أمس مع الامارات في حين خضع منتخب السيدات للراحة أول من أمس، ولعب اليوم ايضا مع الامارات.

التعليق