الجوهري يتوج الفائزين بلقب بطولة بيبسي للواعدين

تم نشره في الاثنين 12 كانون الأول / ديسمبر 2011. 03:00 صباحاً

عمان- الغد - توج فريق ديرعلا بلقب بطولة بيبسي للواعدين بكرة القدم، وذلك عقب فوزه على فريق مركز الرصيفة 2-0 في المباراة النهائية التي أقيمت أول من أمس على ملعب البولو، برعاية مستشار سمو رئيس الاتحاد الكابتن محمود الجوهري، الذي توج الفرق الفائزة ووزع الكؤوس على الفرق الفائزة بالمراكز الأولى، كما وزع الشهادات التقديرية على جميع الفرق المشاركة في الدوري، وسط مهرجان احتفالي كبير وحضور جماهيري كبير من أهالي اللاعبين.
الجوهري وجه شكره لجميع المراكز المشاركة في البطولة، على المستوى الفني والإداري الرفيع، وعلى الدرجة العالية من الانضباط والالتزام للاعبين، كما وجه شكره إلى الشركة الراعية "شركة بيبسي"، وإلى جميع القائمين على البطولة من المدربين واللاعبين، موضحاً أنه ستقام بطولة جديدة خلال شهر آذار (مارس) المقبل.
وتابع نهائي البطولة مدير الدائرة الفنية احمد قطيشات والمدير الإداري للاتحاد عاكف الحديد ورئيس قسم الملاعب جميل الخزاعلة والمدير الفني للواعدين زياد عكوبة والمدير الإداري للواعدين علي شهاب، وقد أسفرت نتائج مباريات الدور قبل النهائي عن فوز مركز دير علا على مركز الرمثا بنتيجة 3-1، مركز الرصيفة على مركز عجلون 4-2 بفارق الركلات الترجيحية، وفي النهائي فاز مركز دير علا على مركز الرصيفة  2-0 ومركز علجون على مركز الرمثا بنتيجة 1-0 في تحديد المركز الثالث والرابع.
وتهدف هذه البطولة إلى اكتشاف اللاعبين الموهوبين والمتميزين في هذه المراكز ويشمل على المهارات الأساسية لكرة القدم وبعض المسابقات الترويحية، وزيادة أواصر العلاقات الاجتماعية والتربوية بين المراكز واللاعبين والمدربين والإداريين، ونشر ثقافة كرة القدم في كافة المحافظات والتدريب على الأسس العلمية الصحيحة، كما يأتي المهرجان استكمالا لمنهاج مراكز سمو الأمير علي للواعدين، والذي يهدف إلى رفد الأندية والمنتخبات الوطنية باللاعبين الموهوبين.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »نعم لقد كانت خدعة (I was there)

    الجمعة 16 كانون الأول / ديسمبر 2011.
    أؤيد ما جاء به صاحب التعليق السابق .. لقد كنت موجوداً هناك ورأيت بأم عيني تزوير اللاعبين ... حيث أن لاعبي دير علا من مواليد ٩٨ و ٩٧ مما أثر على نفسية الأطفال وهم يشاهدوا فريق من الكبار يشترك ويفوز بالبطولة على حسابهم وخصوصاً الفرق التي اشتركت في مجموعة دير علا من البداية وخرجوا خاليي الوفاض ... كله على مرأى ومعرفة الجوهري ... بالمختصر المفيد لن تقوم لهذا البلد قائمة بالرياضة ما دام هؤلاء في الإتحاد هم أصحاب القرار ... كما رأيناهم كيف يختاروا منتخب للواعدين ... صدقوني أنها كانت مهزلة للأسف الشديد والأسماء معروفة لعلي شهاب قبل أن يبدأوا بتجربة اللاعبين وحسب محسوبيات وصداقات معينة ... ما حصل فقط كي يوهموا الناس أن هناك تجربة وأختبار وهذا بعيد كل البعد عن الحقيقة المره والمؤلمة للأسف
  • »دخل الغش بين الأطفال (بدي افش غلي)

    الاثنين 12 كانون الأول / ديسمبر 2011.
    لا يستحق مركز دير علا الفوز بهذه البطولة فهي مقررة لأن تكون للواعدين الصغار وليس لمجموعة من الشباب من مواليد 96و97و98 وتم ذلك بعلم المدير الاداري للواعدين نظرا لصلة القرابة بينه وبين مدرب دير علا