"دبي السينمائي" يعرض أفلاما مميزة ضمن "مسابقة المهر العربي للأفلام الروائية الطويلة"

تم نشره في السبت 10 كانون الأول / ديسمبر 2011. 03:00 صباحاً
  • مجموعة من الأفلام المشاركة في مهرجان دبي السينمائي الدولي في دورته الثامنة عشرة - (أرشيفية)
  • مجموعة من الأفلام المشاركة في مهرجان دبي السينمائي الدولي في دورته الثامنة عشرة - (أرشيفية)
  • مجموعة من الأفلام المشاركة في مهرجان دبي السينمائي الدولي في دورته الثامنة عشرة - (أرشيفية)

دبي- الغد- تم ترشيح 11 فيلماً للمشاركة بـ"مسابقة المهر العربي" عن فئة الأفلام الروائية الطويلة ضمن "مهرجان دبي السينمائي الدولي" الذي يقام خلال الفترة الممتدة بين 7-14 كانون الأول (ديسمبر) 2011. وتتناول هذه الأفلام موضوع الحب في زمن الصراعات الدائمة، والحروب، وقصص النضال اليائس.
وتندرج "مسابقة المهر العربي للأفلام الروائية الطويلة" ضمن فعاليات "مهرجان دبي السينمائي الدولي" الذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي؛ وتشهد هذا العام مشاركة 3 أفلام روائية طويلة تم إنتاجها بدعم "إنجاز" المبادرة التي يسعى المهرجان من خلالها إلى دعم وتشجيع المواهب السينمائية الإقليمية من خلال توفير التمويل للمشاريع قيد الإنجاز. وشمل العرض خمسة أفلام تعرض للمرة الأولى عالمياً، وأربعة أفلام في عرض أول في الشرق الأوسط، وفيلماً واحداً في عرضٍ دولي للمرة الأولى.
وبهذا الصدد، قال عرفان رشيد، مدير البرنامج العربي في المهرجان "يعد الزخم الكبير في إنتاج الأفلام الروائية الطويلة والجيدة دليلاً واضحاً على مدى تطور ونمو قطاع السينما. ولا شك أن محفظة المهرجان من الأفلام المحلية الحائزة على دعم برنامج "إنجاز" ستشجع صناع السينما الناشئين على تطوير مواهبهم السينمائية والنهوض بقطاع السينما كماً ونوعاً".
وستفتتح المسابقة بفيلم المخرج المصري هادي الباجوري بعنوان "واحد صحيح"، ويدور حول شاب يبحث عن زوجة بها كل المواصفات التي يريدها، وخلال رحلة بحثه هذه يجرح نفسه ومن حوله، لفقدانه من يحب. 
وسيشهد "مهرجان دبي السينمائي الدولي 2011" العرض العالمي الأول للفيلم الروائي "عاشقة من الريف" للمخرجة والكاتبة والمنتجة المغربية نرجس النجار. ويستوحي هذا الفيلم أحداثه من قصة حقيقية لفتاة في العشرينيات من عمرها يتم سجنها مدة 10 سنوات لأنها عشيقة أحد كبار تجار المخدرات. وقد تم اختيار هذا المشروع الروائي للحصول على دعم برنامج "إنجاز" لهذا العام.
كما يعرض المهرجان لهذا العام فيلم "حبيبي رأسك خربان" للمخرجة الفلسطينية سوزان يوسف، والذي تم تمويله عبر برنامج "إنجاز" وحظي باهتمام واسع في مهرجاني البندقية وتورنتو. ويتناول هذا الفيلم قصة حب معاصرة مستوحاة من الحكاية الشعبية القديمة "مجنون ليلى". ويأخذ دور البطولة في الفيلم ميساء عبد الهادي وقيس الناشف الذي تم عرض فيلمه الروائي السابق "الجنة الآن" ضمن فعاليات "مهرجان دبي السينمائي الدولي". الفيلم يدشن حضوره للمرة الأول في الشرق الأوسط.
ويعد فيلم "بيروت بالليل" أحد الأفلام الحائزة أيضاً على الدعم المادي لبرنامج "إنجاز"؛ وهو فيلم يحفل بالأحداث الدرامية المشوقة، ويروي قصة مغنية لبنانية تحاول الهروب من زوجها المتسلط بعد أن تثار الشكوك حول ضلوعه في أعمال جاسوسية لصالح منظمات غير حكومية. وقامت بإخراج هذا الفيلم اللبناني- الفرنسي المشترك دانيال عربيد التي أخرجت أيضاً فيلمي "معارك الحب" و"رجل ضائع".
وسيستضيف المهرجان أيضاً العرض العالمي الأول لفيلم " شي غادي وشي جاي" للمخرج حكيم بلعباس، والذي تدور أحداثه حول أبٍ شاب لديه طفلان، يخطط للعبور إلى اسبانيا بشكلٍ غير قانوني ويعد زوجته بأن يتصل بها فور وصوله، ولكنها لا تسمع منه بعد ذلك.
ومن الأفلام التي سيتم عرضها للمرة الأولى عالمياً في "مهرجان دبي السينمائي الدولي" أيضاً: الفيلم الروائي الطويل"فرق 7 ساعات" للمخرجة الأردنية ديما عمرو؛ والذي يسلط الضوء على نقاط الاختلاف الواضحة بين الشرق والغرب في جوانب الحب، والثقافة، والروابط العائلية والاجتماعية. ويروي الفيلم قصة داليا التي تواجه معضلة صعبة عندما يظهر حبيبها ورفيق دربها جيسون ويتقدم لخطبتها خلال عرس شقيقتها في عمان. وتكمن المشكلة بالنسبة لداليا في أنها لم تتطرق إلى مناقشة هذا الموضوع مع أفراد عائلتها.
فيلم آخر من الأردن يعرض للمرة الأولى للمخرج يحيى عبدالله، وهو بعنوان "الجمعة الأخيرة" والذي يروي قصة رجل عجوز مطلق يصاب بأزمة صحية تتطلب إجراء عملية جراحية لتبدأ رحلة البحث عن المال لدفع تكاليف العملية.
من لبنان، يشارك فيلم للمخرج يوسف جو بوعيد بعنوان "تنّوره ماكسي"، وتدور أحداث الفيلم في صيف 1982، حين انتقلت عائلة ابو زياد من المدينة الى احدى الضيَع القابعة في قعر الوادي، هي ضيعة مغلقة يحميها مسلّحوها ستُخرق حياة عائلتين من بيئتين مختلفتين ستشهد تغيّرات جذريّة. كما يشارك فيلم لبناني آخر للمخرج دانيال جوزيف بعنوان "تاكسي البلد". الفيلمان يشاركان في المهرجان في عرض أول في منطقة الشرق الأوسط.
ومن الأفلام الروائية الأخرى المشاركة في مهرجان هذا العام فيلم "سأقتلك، إنْ متَّ" للمخرج الفرنسي هينر سليم، ومن فرنسا فيلم "جناح الهوى" للمخرج عبدالحي العراقي.

التعليق