موظفو بلدية الكرك يعلقون إضرابهم

تم نشره في الخميس 8 كانون الأول / ديسمبر 2011. 02:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك- قرَّرَ عاملو وموظفو بلدية الكرك الكبرى تعليق الإضراب العام عن العمل الذي بدأوه الإثنين الماضي، بعد تأكيدات من أمين عام وزارة البلديات أحمد الغزو بشمول البلديات بنظام هيكلة الرواتب، أسوة ببقية موظفي القطاع العام.
وأكَّدَ العمال والموظفون خلال اجتماع عام عقد في مركز الحسن الثقافي بحضور أمين عام وزارة البلديات، ومحافظ الكرك محمد سميران، ومدير شرطتها وأعضاء المجلسين الاستشاري والتنفيذي للمحافظة، ورئيس لجنة بلدية الكرك المهندس محمد المعايطة، أنَّهم قرَّروا تعليقَ الإضراب بعد تأكيد الوزارة شمولهم بالهيكلة، وبحث مطالبهم الأخرى.
وأكَّدَ الموظفون أنَّهم قرَّروا تعليقَ الإضراب، وليس وقفه نهائيا لغاية الأول من شهر كانون الثاني (يناير) من العام المقبل، مع بداية تطبيق نظام هيكلة الرواتب للعاملين في مؤسسات الحكومة المختلفة، مشيرين إلى أنَّ أيَّ تحايل في قرار إلحاق الموظفين بالبلديات بنظام الهيكلة سيعيد الموظفين إلى الإضراب، وبدرجة أكثر شدة من السابق، وستنظم بلديات جديدة للإضراب ليشمل كافة بلديات المحافظة.
وأشار الأمين العام الغزو الذي حضر لبلدية الكرك منذ ساعات الصباح ولم يتمكن من لقاء الموظفين بسبب رفضهم لقاءه، الى أنَّ موظفي البلديات سيتم شمولهم بنظام الهيكلة ويسري هذا التأكيد على موظفي بلدية الكرك، لافتا إلى أنَّ الوزارة هدفها تحسين أوضاع العاملين بالبلديات حتى يتم تقديم الخدمات للمواطنين بشكل أفضل.
وأشار محافظ الكرك محمد سميران إلى أهميَّة عودة العمال والموظفين إلى عملهم، ومباشرة تنظيف المدينة ومناطقها، حرصا على مصلحة المواطنين.
وكانت وساطات شعبية وعشائرية أدَّت إلى موافقة العاملين في بلدية الكرك للقاء أمين عام وزارة البلديات، بعد أنْ كانوا مصرين على رفض استقباله بالبلدية والحوار معه. في حين هدَّدَ بعض العاملين بمنعه بالقوة من دخول بلدية الكرك إذا حاوَل دخولها، ما استدعى عقد الاجتماع في مركز الحسن الثقافي في ضاحية المرج شرقي مدينة الكرك.

التعليق