فرق أميركا الجنوبية تواجه مشكلة بسبب الألعاب النارية

تم نشره في الخميس 8 كانون الأول / ديسمبر 2011. 03:00 صباحاً

لندن- ازداد موقف نادي ليبرتاد وهو من باراغواي سوءا أول من أمس الثلاثاء بعد طرد اثنين من لاعبيه في الشوط الثاني من مباراة قمة في الدوري المحلي أمام سيرو بورتينو توقفت قبلها بيومين بسبب شغب الجماهير.
وتعرض حكم مساعد لإصابة بسبب قذف الجماهير للألعاب النارية قبل بداية الشوط الثاني يوم الأحد الماضي وألغى الحكم المباراة. وقرر اتحاد باراغواي استكمال 45 دقيقة أول من أمس.
وخسر ليبرتاد الذي تلقى هدفا من فريدي باريرو لاعب سيرو في الدقيقة 24 يوم الأحد 1-0 ليسمح لمنافسه اولمبيا باقتناص قمة المرحلة الختامية منه.
ولدى اولمبيا 40 نقطة ويليه سيرو برصيد 39 نقطة ثم ليبرتاد وله 38 نقطة قبل مباراتين على نهاية المسابقة.
وطرد المدافع جوستافو منسيا في الدقيقة 73 بسبب خطأ عنيف وتلقى لاعب الوسط سيرجيو اكينو بطاقة حمراء في الدقيقة 81 بسبب ضربة بالمرفق ضد جوناثان فابرو لاعب وسط سيرو.
وبسبب خروج المدافع ميغيل ساموديو قبل خروج البطاقة الحمراء الثانية واستكمال التغييرات اضطر ليبرتاد إلى انهاء المباراة بثمانية لاعبين فقط.
وقال خوان خوسيه ساباج رئيس سيرو للصحفيين "كان يجب أن نفوز بالمباراة في يومها الأول. سيرو كان أفضل كثيرا."
وأضاف "الآن نحن على بعد نقطة من المتصدر ونستطيع أن نقفز للصدارة في أي وقت."-(رويترز)

التعليق