بلدية المفرق تتراجع عن تحويل مسار شارعي الملك طلال وجرش

تم نشره في الأربعاء 7 كانون الأول / ديسمبر 2011. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 7 كانون الأول / ديسمبر 2011. 02:27 مـساءً

المفرق- تراجعت بلدية المفرق الكبرى اليوم الاربعاء عن تحويل مساري شارعي الملك طلال وجرش وسط المدينة أمام احتجاجات التجار وعددهم يقارب 500 يملكون محلات على الشارعين.
والتقى محافظ المفرق بحضور مدير الشرطة ورئيس الغرفة التجارية ورئيس لجنة بلدية المفرق الكبرى التجار الذين قدموا شكواهم المتعلقة بالانعكسات السلبية حال تحويل مسار الطريق.
وحسب رئيس غرفة التجارة عبدالله شديفات فأن قرار التحويل يجانب الصواب، كونه يؤثر على مردود محالهم التجارية وأن القرارات المتعلقة بالتجار يتوجب على الجهات المختصة التنسيق مع الغرفة التجارة والتجار قبل اتخاذها.
وكان تجار شارعي الملك طلال وجرش في مدينة المفرق اعترضوا على قيام البلدية بتحويل مسار الشارعين باتجاه الشرق معللين اعتراضهم بحدوث خسائر تلحق بهم جراء هذا الاجراء.
وقال رئيس لجنة بلدية المفرق الكبرى المهندس محمد عويدات، إن قرار تحويل مسار شارعي الملك طلال وجرش جاء بعد دراسات ميدانية قامت بها لجنة السلامة المرورية، بهدف التخفيف من الاختناقات المرورية، مشيرا إلى أن قرار البلدية لاقى رضى واستحسان 80 بالمئة من سكان وتجار مدينة المفرق.
وأكد آنذاك أنه تم الانتهاء من تركيب الاشارة الضوئية لتنظيم حركة السير على شارع الملك طلال، ما يساهم في انسيابية حركة سيارات الاسعاف خلال نقلها للحالات الطارئة لمستشفى المفرق الحكومي، مشيرا ان عملية تنظيم الوسط التجاري ستشمل بعض الطرق الفرعية بعد عمل دراسات ميدانية.
وقال محافظ المفرق سليم الرواحنة، إنه تلقى مذكرة من التجار في شارعي الملك طلال وجرش يتضمن اعتراضهم على عملية التحويل لافتا انه تم تحويل المذكرة الى الجهات المختصة لابداء الراي، مشددا انه لن يتم اتخاذ اجراء من شانه ان يؤثر سلبا على الحركة التجارية في المدينة.(بترا)

التعليق