الكرك: سكان في بلدة الثنية يعتصمون للمطالبة بإخلاء المدرسة الأساسية

تم نشره في الأربعاء 7 كانون الأول / ديسمبر 2011. 03:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك - اعتصم المئات من الطلبة في مدرسة الثنية الأساسية المختلطة وأهاليهم أمس أمام مبنى المدرسة، احتجاجاً على تردّي أوضاعها، حيث بنيت قبل أكثر من 60 عاما، وفق الأهالي.
وتجمّع الأهالي والطلبة رافضين دخول المدرسة والالتحاق بالدوام الصباحي، حت تتم الاستجابة لمطالبهم في بناء مدرسة جديدة، أو توفير مدرسة بديلة، أو بناء غرف صفية إضافية للمدرسة، لخوفهم من سقوطها على الطلبة لتداعي جدرانها وسقوفها.
وأشار أحد أولياء الأمور، وهو محمد المبيضين، إلى أنّ المدرسة تضمّ ثماني غرف صفية مبنيّة من الحجر القديم والإسمنت، وتمّت صيانتها عشرات المرات، لافتا إلى أنّ عمليات الصيانة لم تساهم في تحسين وضع المدرسة، حيث ما تزال التصدعات موجودة في جدرانها، وأسقف الغرف الصفية، ما يشكّل خطراً على الطلبة.
وبيّن أنّ قسم الصيانة في مديرية تربية الكرك قام بإعادة صيانتها بوضع قضبان حديدية تحت سقوف الغرف لمنعها من السقوط على الطلبة.
وأكّد علي الصعوب أنّ الأهالي تقدّموا أكثر من مرة للمطالبة ببناء مدرسة جديدة، أو حتى بناء غرف صفية جديدة لاستيعاب الزيادة السنوية في أعداد الطلبة، والتخلص من الغرف التي تشكّل خطراً على بسبب تصدعها.
وأشار إلى أنّ الجهات المعنية في وزارة التربية والتعليم ومحافظة الكرك لم تستجب لمطالب الأهالي، حيث قدّموا وعوداً فقط في جميع المرات التي تم فيها تقديم شكاوى.
من جهته، أكّد مدير التربية والتعليم في قصبة الكرك الكرك الدكتور محمد الكساسبة أنّ المديرية خاطبت الوزارة بالموضوع، مشيرا إلى أنّ الوزارة وعدت بوضع مخصصات في موازنة العام المقبل لبناء جناح جديد يضم عددا من الغرف الصفية الإضافية للمدرسة التي تضم 200 طالب وطالبة. ولفت إلى أنّه رفع مطالب الأهالي إلى الوزارة بخصوص بناء جديد للمدرسة.

التعليق