الإضراب يشل العمل في بلدية الكرك

تم نشره في الثلاثاء 6 كانون الأول / ديسمبر 2011. 03:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك - شلَّ إضراب عام نفَّذَه العاملون والموظفون في بلدية الكرك الكبرى أمس جميع القطاعات الخدمية بالبلدية، باستثناء خدمات النظافة، احتجاجا على ما وصفوه بالأوضاع المعيشية والوظيفية الصعبة التي يعيشونها منذ فترة طويلة.
وشارك في الإضراب المفتوح الذي شمل جميع المناطق التابعة للبلدية وعددها 16 منطقة، زهاء 700 موظف وعامل، ما أدَّى إلى توقف الخدمات في جميع مرافق البلدية.
وأشار عاملون في البلدية التي تضم زهاء 850 موظفا وعاملا، أنَّ غالبيَّتهم يُعانونَ من تردِّي أوضاعهم المعيشية، إضافة إلى أنَّهم لا يملكون وصفاً وظيفيا واضحا تقوم البلدية بالتعامل معهم على أساسه.
والتقى رئيس لجنة البلدية المهندس محمد المعايطة وأعضاء من المجلس البلدي العمال والموظفين المضربين عن العمل والمعتصمين أمام مبنى البلدية.
وأكَّدَ المعايطة للعمال والموظفين أنَّه خاطب الجهات الرسمية في وزارة البديات بخصوص مطالبهم التي تقدموا بها، لافتا إلى أنَّ أمين عام وزارة البلديات سيقوم بزيارة البلدية والالتقاء بالعمال المضربين والاستماع إلى مطالبهم. ودعا الموظفين إلى العودة لأعمالهم وخدمة المواطنين في كافة المرافق الخدمية بالبلدية.
بدورهم رفَضَ العمال والموظفون أيَّة محاولات للحوار حول مطالبهم التي يعتبرونَها شرعية، مشيرين إلى استمرار إضرابهم عن العمل إلى حين تحقيق المطالب التي تقدَّموا بها أكثر من مرة للجهات الرسمية، وللمجالس البلدية المختلفة.

hashal.adayleh@alghad.jo

التعليق