القرعة تكشف عن مباريات غاية في التشويق

تم نشره في الأحد 4 كانون الأول / ديسمبر 2011. 03:00 صباحاً
  • المدير الفني لمنتخب المانيا يواكيم لوف -(رويترز)

كييف - ستلتقي الغريمتان التقليديتان المانيا وهولندا وجها لوجه في مجموعة صعبة بنهائيات بطولة اوروبا لكرة القدم 2012 بينما ستأمل بولندا التي تشارك في استضافة البطولة في الا يكرر التاريخ نفسه عندما تواجه اليونان في افتتاح البطولة في  حزيران(يونيو) المقبل.
كما اوقعت القرعة التي سحبت أول من امس الجمعة اسبانيا حاملة اللقب وبطلة العالم امام ايطاليا بينما ستواجه فرنسا كلا من انجلترا واوكرانيا الدولة الثانية المشاركة في استضافة البطولة.
وستنطلق البطولة التي تعد ثالث اكبر بطولة رياضية على مستوى العالم، بعد كأس العالم ودورة الالعاب الاولمبية، بمباراة ستذكر الجماهير بما فعلته اليونان التي كانت خارج دائرة التوقعات، عندما افسدت اجواء اليوم الاول من البطولة التي اقيمت في البرتغال في العام 2004 ،عندما فازت 2-1 على الدولة المضيفة لتستهل مشوارها نحو الفوز باللقب بشكل مفاجئ.
وقال فرانسيسك سمودا مدرب بولندا للصحفيين في تطلعه لمباراة الافتتاح التي ستقام في الثامن من حزيران (يونيو) في وارسو "يحدوني الامل الا يحدث ذلك ثانية. لا نريد ان نخوض نفس التجربة التي خاضتها البرتغال في اليوم الاول من بطولة اوروبا عام 2004."
واضاف "انها قرعة جيدة بالنسبة لنا... إنها ليست مجموعة الموت. وهي ليست مجموعة سهلة أيضا إذ سيتطلب الامر بذل جهد كبير للتأهل."
واضاف "اليونان فريق جيد. يعتمد كل شيء على المباراة الاولى امامهم وما اذا كنا سنفوز بها."
واكتملت الصورة في اكبر بطولة رياضية تقام في اوروبا الشرقية، منذ دورة الالعاب الاولمبية التي استضافتها موسكو في العام 1980 ،بعد ان تم تقسيم الستة عشر منتخبا التي ستشارك في البطولة التي ستقام في الفترة من الثامن من حزيران(يونيو) ، وحتى الاول من  تموز(يوليو) المقبل الى اربع مجموعات.
ويتوقع قدوم 1.4 مليون زائر لمتابعة البطولة في بولندا واوكرانيا. وتبلغ المسافة التي تفضل بين جدانسك الواقعة في شمال بولندا ودونيتسك الواقعة في جنوب اوكرانيا نحو 2500 كيلومتر.
والى جانب مواجهتها لليونان في المجموعة الاولى، ستلتقي بولندا ايضا مع غريمتيها القادمتين من اوروبا الشرقية ،وهما روسيا في وارسو وجمهورية التشيك في فروتسلاف.
ويمتلك المنتخب البولندي فرصة معقولة للتأهل عن المجموعة التي لا تعد مجموعة صعبة ،كما انها اخف وطأة من مجموعة اوكرانيا. واوقعت القرعة اوكرانيا في المجموعة الرابعة، التي تضم السويد وانجلترا وفرنسا ، حيث ستلعب اوكرانيا مباراتها الاولى امام السويد في العاصمة كييف في الحادي عشر من حزيران(يونيو).
وستلتقي انجلترا مع فرنسا في نفس اليوم في دونيتسك ،وسيأمل الفرنسيون في الخروج بنفس النتيجة ،التي خرجت بها المباراة التي جمعت بين الجانبين في اولى مبارياتهما في بطولة اوروبا العام 2004 في لشبونة. وفازت فرنسا 2-1 بعد هدفين سجلتهما قبل وقت قصير من نهاية اللقاء.
وفازت فرنسا التي اتسم اداؤها بالتذبذب على اوكرانيا 4-1 في مباراة ودية في دونيتسك في حزيران(يونيو) الماضي، وستكون واحدة من الفرق التي ستلقب بالحصان الاسود في البطولة ،مثلما هو الحال بالنسبة لانجلترا التي ستلعب بدون وين روني الموقوف منذ بداية البطولة.
وقال اوليغ بلوخن مدرب اوكرانيا "ما يمكن ان يقال انه لا يمكن ان تواجه فريقا سهلا في بطولة اوروبا ،لذا فبغض النظر عمن سنواجهه فان هذا سيشكل تحديا. الا ان استاداتنا وجماهيرنا ولاعبينا جاهزون."
وتضم المجموعة الثانية اربعة منتخبات قوية ،وهي تبدو اقوى مجموعة في البطولة حيث تضم هولندا والمانيا والدنمارك والبرتغال.
وتحولت المنافسة الشرسة بين المانيا وهولندا الى واحدة من اهم المواجهات الدولية في كرة القدم منذ نهائي كأس العالم 1974 ،عندما حولت المانيا الغربية وقتها تأخرها الى فوز على هولندا المرشحة 2-1 في ميونيخ.
وثأرت هولندا لنفسها بعض الشيء عندما فازت 2-1 على المانيا الغربية في الدور قبل النهائي لكأس اوروبا 1988 ،في هامبورغ قبل ان تتوج باللقب في ميونيخ. وباتت المانيا التي يقودها المدرب يواكيم لوف حاليا من ابرز المرشحين للفوز باللقب الاوروبي لرابع مرة ،وهو ما يشكل رقما قياسيا وذلك بفضل تشكيلتها الشابة. وقدمت المانيا عرضا رائعا لتهزم هولندا 3-0 وديا في هامبورغ في الشهر الماضي. كما ينظر الى هولندا وصيفة اسبانيا بطلة كأس العالم 2010 باعتبارها مرشحة هي الاخرى للفوز باللقب، وسيكون لقائهما في ثاني مباريات المجموعة الثانية في مدينة خاركيف الاوكرانية يوم 13 حزيران(يونيو) واحدا من اللقاءات الابرز في دور المجموعات.
وقال لوف "إنها أصعب مجموعة. هولندا والبرتغال تملكان لاعبين من طراز عالمي. نتطلع الى مواجهات قوية."
وكان منتخبا البرتغال والدنمارك التقيا في نفس المجموعة بالتصفيات المؤهلة، وهو ما علق عليه مورتن اولسن مدرب الدنمارك بالقول "يعرف بعضنا البعض جيدا. فزنا عليهم وفازوا علينا وستكون مجموعة صعبة ولن يكون من السهل اجتيازها."
ومن الطبيعي ان تكون اسبانيا هي المرشحة الابرز لنيل اللقب وتلقى دعما لان تكون اول حاملة لقب تحتفظ بكأس هنري ديلوني وستواجه ايطاليا وايرلندا وكرواتيا ضمن المجموعة الثالثة والتي يبدو من المنطقي ان يتأهل عنها المنتخبان القويان المنتميان لجنوب القارة.
ولم تفز اسبانيا على ايطاليا في بطولة كبرى سوى في المرة التي فازت فيها بركلات الترجيح في دور الثمانية لبطولة اوروبا 2008 ،التي اقيمت في النمسا وسويسرا والتي احرزت لقبها فيما بعد.
ورسمت القرعة ابتسامة حذرة على وجه الايطالي جيوفاني تراباتوني مدرب ايرلندا الذي سيواجه منتخب بلاده للمرة الرابعة منذ توليه تدريب منتخب ايرلندا حيث فاز في مباراة وتعادل في مباراتين امام المنتخب الذي سبق له تدريبه.
وقال تراباتوني "جميعنا يعرف ايطاليا ومواطن قوتها لذا فان المباراة لن تكون سهلة. لكن وكما كان الحال في المرات السابقة التي واجهتهم فيها فانني ارغب في الفوز عليهم في ذلك اليوم."وأجرى جياني انفانتينو الامين العام للاتحاد الاوروبي لكرة القدم القرعة في قصر الفنون في كييف عاصمة اوكرانيا امام حشد من المدعوين من الضيوف ومشاهير كرة القدم.وعاون انفانتينو في اجراء القرعة نجم الكرة الفرنسي المعتزل زين الدين زيدان والمهاجم الهولندي السابق ماركو فان باستن والحارس الدنمركي المعتزل بيتر شمايكل والمهاجم الالماني هورست روبيش.وستقام النهائيات الاوروبية العام 2012 في اربعة استادات في بولندا في وارسو وجدانسك وفروتسلاف وبوزنان وفي اربعة في اوكرانيا في كييف ودونيتسك وخاركيف ولفيف. وبطولة 2012 هي ثالث نهائيات يشترك بلدان في استضافتها. وستقام المباراة النهائية في كييف في الاول من  تموز(يوليو).
وستكون بطولة 2012 اخر بطولة تضم 16 فريقا فقط حيث انه وبدءا من بطولة العام 2016 التي ستقام بفرنسا سيزيد عدد المنتخبات المشاركة في البطولة الى 24 منتخبا.-(رويترز)

التعليق