طلبة في "اليرموك" يطلقون حملة للمطالبة بحقوقهم الطلابية

تم نشره في الخميس 1 كانون الأول / ديسمبر 2011. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 1 كانون الأول / ديسمبر 2011. 03:13 صباحاً
  • طالبتان تمران من أمام البوابة الشمالية لجامعة اليرموك - (أرشيفية)

أحمد التميمي

إربد - أطلق طلبة في جامعة اليرموك أمس حملة "مَطالب طالب" لانتزاع الحقوق الطلابية، وتأكيدا على شرعية الحراك في الشارع الطلابي.
ودعا الطلبة في بيان إلى تخفيض الرسوم الجامعية وصولا إلى مجانية التعليم ضمن جدول زمني واضح ومحدد، وتحسين الخدمات التي تقدم للطلبة والاهتمام بالمرافق العامة والعمل على ترميمها وصيانتها.
وطالب البيان بتعديل القوانين الناظمة لانتخابات اتحاد مجلس الطلبة للحصول على مجلس يمثل الطلبة بشكل فعلي وحقيقي، وزيادة صلاحيات اتحاد مجلس الطلبة والأندية الطلابية بتشكيل اتحاد عام لطلبة الأردن كهيئة نقابية طلابية مستقلة.
وأكد البيان أهمية السماح لمؤسسات المجتمع المدني بالرقابة على الانتخابات الطلابية لضمان حريتها ونزاهتها، وإطلاق الحريات السياسية في الجامعات، والمطالبة بإدخال مكاتب وزارة التنمية السياسية بدلا من مكاتب الأجهزة الأمنية.
ودعا البيان إلى زيادة صلاحيات اتحاد مجلس الطلبة والأندية الطلابية واستقلالية ميزانيتها وإشراكها في لجان التحقيق، وتفعيل قانون حق الوصول للمعلومة في الجامعة بحيث يعلم الطالب من والى أين تذهب موارد الجامعة، وفتح ملفات الفساد الإدارية والمالية ومحاسبة الفاسدين.
وأشار البيان إلى ضرورة العمل على دعم ومراقبة الأسعار في المقاصف وأكشاك البيع في الجامعة، وتفعيل دور اتحاد الطلبة في نبذ العنصريات الضيقة، ودوره في مناصرة قضايا الأمة العربية والإسلامية.
وأكد البيان على أهمية تشكيل اتحاد عام لطلبة الأردن كهيئة نقابية طلابية مستقلة، تدافع عن حقوق الطلبة وتمثلهم أمام المؤسسات الرسمية ومؤسسات المجتمع المدني.
بدوره، قال عميد شؤون الطلبة في الجامعة الدكتور أحمد هزاع البطاينة إن الرسوم الجامعية هي الأدنى في اليرموك مقارنة بمثيلاتها في الجامعات الأخرى، وإن الجامعة لا علاقة لها بخفض أو رفع الرسوم.
وأكد البطاينة أن مجلس اتحاد الطلبة يتمتع باستقلالية وصلاحيات عالية، إضافة إلى أن رئاسة الجامعة تقوم بشكل دوري بالالتقاء مع طلبة الاتحاد للوقوف على مشاكلهم والعمل على إيجاد الحلول لها.
وفيما يتعلق بارتفاع أسعار الوجبات في الجامعة، أكد البطاينة أن العمادة لم تصلها أي شكوى من قبل أي طالب فيما يتعلق بارتفاع أسعار المواد الغذائية، إضافة إلى أن العمادة تقوم بشكل دوري بمراقبة الأسعار، إضافة إلى أن بعض الوجبات ترتفع أسعارها لارتفاع أسعارها في السوق المحلية.
وأشار إلى أن الجامعة أجرت مؤخرا انتخابات للأندية الطلابية وفاز 10 أندية بالتزكية من أصل 11 ناديا، فيما خاض نادي التراث الشعبي انتخابات وأسفرت عن فوز طلبة دون وجود أي تدخلات من الجامعة أو أي جهة أخرى.
وقال إن تعليمات وأنظمة الجامعة لا تسمح بحضور أي طالب للجان التحقيق، مشيرا إلى أن هناك لجانا مشكلة للتحقيق على مستوى المشاكل التي تحدث داخل الكليات، وأخرى من عمادة شؤون الطلبة في المشاكل التي تقع خارج الكليات.

ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق