ملقة يهزم فياريال ورونالدو يستلم جائزة جديدة

تم نشره في الأربعاء 30 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 03:00 صباحاً
  • لاعب ريال مدريد كريستيانو رونالدو يعرض جائزة “أس” أول من أمس -(إفي)

مدريد - أحرز جيريمي تولالان هدفا ونال بطاقة حمراء لكن فريقه ملقة استطاع تحقيق الفوز على ملعبه على فياريال بهدفين مقابل هدف واحد أول من أمس الاثنين ليتخطى اشبيلية في المركز الخامس بدوري الدرجة الاولى الاسباني لكرة القدم.
وانتزع ملقة الطموح الذي يملكه قطريون ويدربه مانويل بيليغريني مدرب فياريال سابقا المقدمة في الدقيقة الخامسة عندما أحرز الفرنسي تولالان هدفا بضربة رأس من ركلة ركنية، لكن المهاجم الارجنتيني ماركو روبن أدرك التعادل لفياريال في الدقيقة 16 بتسديدة قوية.
واحرز ايسكو (19 عاما) هدف الفوز لملقة قبل خمس دقائق من نهاية الشوط الاول من متابعة لكرة مرتدة، وهذا هو الفوز الرابع لملقة في خمس مباريات.
وطرد الحكم تولالان لحصوله على الانذار الثاني قبل 15 دقيقة من نهاية المباراة بسبب مخالفة على حدود منطقة جزاء فريقه. وسدد ماركوس سينا الركلة الحرة ارتطمت بالعارضة.
وكان ريال مدريد المتصدر برصيد 34 نقطة زاد الفارق مع برشلونة الى ست نقاط بعد فوزه على اتليتيكو مدريد 4-1 بينما مني برشلونة حامل اللقب بأول هزيمة هذا الموسم خارج ارضه امام خيتافي.
ويحتل فالنسيا المركز الثالث بفارق نقطة واحدة عن برشلونة بعد فوزه على رايو فاليكانو بينما يأتي ليفانتي مفاجأة البطولة رابعا وله 26 نقطة بعد فوزه على ارضه على سبورتنغ خيخون برباعية نظيفة، ويأتي ملقة في المركز الخامس بفارق ثلاث نقاط عن ليفانتي بينما يحل اشبيلية في المركز السادس بفارق نقطتين عن ملقة.
استكمال مباراة غرناطة ومايوركا بدون جمهور
من جهة ثانية، قال الاتحاد الاسباني لكرة القدم أول من أمس الاثنين إن غرناطة وريال مايوركا سيستكملان في السابع من كانون الأول (ديسمبر) المقبل الدقائق المتبقية من مباراتهما التي توقفت هذا الشهر.
وكان غرناطة متقدما 2-1 عندما توقفت المباراة في الدقيقة 61 بستاد كارمينيس بعدما اصيب أحد مساعدي الحكم في وجهه بمقذوف القي من المدرجات، وقال غرناطة إن جزءا من مظلة هو الذي اصاب مساعد الحكم في وجهه بعدما تركها صبي تطير في الهواء بشكل غير متعمد.
وغرم الاتحاد الاسباني غرناطة ستة الاف يورو (ثمانية الاف دولار) بسبب الواقعة وقضى بأن تستكمل الدقائق المتبقية من المباراة بدون جمهور.
ويحتل الفريق الاندلسي المركز السادس عشر في دوري الدرجة الاولى الاسباني برصيد 12 نقطة من 12 مباراة متأخرا بنقطة واحدة عن مايوركا الذي يحتل المركز الخامس عشر.
غوارديولا: علينا أن نتحسن
إلى ذلك، ابلغ بيب غوارديولا مدرب برشلونة لاعبيه بأنه يتعين عليهم رفع مستواهم إذا أرادوا اللحاق بريال مدريد متصدر الدوري وإحراز اللقب للمرة الرابعة على التوالي.
وتلقى برشلونة هزيمة مفاجئة بهدف مقابل لا شيء أمام مضيفه خيتافي يوم السبت الماضي وهو ما أكد تراجع مستوى الفريق خارج ارضه ليبتعد حامل اللقب بفارق ست نقاط عن ريال مدريد المتصدر بعد 13 جولة.
ومع اقتراب مواجهة الفريقين الغريمين في لقاء قمة في العاشر من كانون الأول (ديسمبر) بستاد “برنابيو” التابع لريال مدريد اعترف غوارديولا بان فريق العاصمة هو الافضل حتى الآن هذا الموسم، وقال غوارديولا في مؤتمر صحفي قبل مباراة فريقه أمام ضيفه رايو فاليكانو أمس الثلاثاء والتي جرى تقديمها إلى هذا الموعد بسبب مشاركة الفريق الكاتالوني في كأس العالم للاندية باليابان الشهر المقبل “كرياضي هذه ليست المرة الاولى التي أرى فيها نفسي متأخرا عن منافس، ريال مدريد يتقدم بفارق ست نقاط لكنه كان أفضل منا حتى الآن. ندرك ان ريال فريق قوي جدا ويتعين علينا رفع مستوانا وإلا لن نلحق به”.
وتابع “سنحاول رفع مستوانا لأن مستوانا الحالي ليس جيدا بما يكفي لتصدر الدوري. سنحاول واذا أخفقنا سوف نهنيء منافسنا لأنه كان الأفضل”.
وحقق برشلونة نتائج شبه مثالية في مبارياته على ارضه اذ فاز ست مرات وتعادل مرة واحدة في سبعة لقاءات وأحرز 30 هدفا ولم تهتز شباكه، لكن الفريق فاز مرتين فقط في ست مباريات خارج ارضه وتعادل ثلاث مرات وخسر مرة واحدة وسجل ثمانية أهداف فقط وتلقت شباكه سبعة اهداف، وقال غوارديولا “يقدم الفريق اداء اكثر ثباتا على ارضنا لكننا نواجه صعوبات أكثر خارج ارضنا لكننا لم نكن اسوأ من منافسينا في اي من هذه المباريات، لقد خلقنا فرصا أكثر في جميع المباريات لكننا لم نتمكن من الفوز في مباريات وهذا ما ندرسه”.
غياب بويول سبب الهزائم
ما هو القاسم المشترك بين الهزائم الست الاخيرة التي مني بها برشلونة وآخرها امام خيتافي 0-1 السبت الماضي في الدوري المحلي؟ جواب واحد: جميعها حدثت في غياب قلب الدفاع وقائد الفريق المخضرم كارليس بويول.
وغاب بويول عن الهزائم الخمس التي مني بها فريقه الموسم الماضي في مختلف المسابقات بداعي الاصابات المتكررة، ولم يخض المباراة ضد خيتافي لأنه ليس في كامل لياقته البدنية، فخسر فريقه مجددا.
اما المباريات الخمس التي خسرها بويول في غياب قطب دفاع فهي امام هيركوليس 0-2 في 11 أيلول (سبتمبر) 2010، وامام ريال بيتيس 1-3 في كأس اسبانيا في 19 كانون الثاني (يناير) العام 2011، وفي ذهاب الدور ثمن النهائي ضد أرسنال 1-2 في دوري أبطال أوروبا في 16 شباط (فبراير)، وأمام ريال مدريد 0-1 في نهائي كأس اسبانيا في 20 نيسان (ابريل)، وامام ريال سوسييداد 1-2 في الدوري المحلي في 30 منه.
وقام مدرب برشلونة جوزيب غوارديولا بتجريبات عدة في غياب بويول، بالاستعانة بلاعبي خط الوسط سيرخيو بوسكيتس والارجنتيني خافيير ماسكيرانو حتى انه استعان في بعض الاحيان بخدمات سيدو كيتا في مركز قلب الدفاع.
روسيا متمسك بغوارديولا وميسي
من جهته، أكد رئيس برشلونة الإسباني، ساندرو روسيل، خلال زيارته للصين للبحث عن مصادر دخل جديدة للنادي في سوق العملاق الآسيوي، على أهمية استمرار المدرب بيب غوارديولا ونجم الهجوم الأرجنتيني ليونيل ميسي، لسنوات طويلة مع الفريق لأنهما داعمان أساسيان لمشروعه الرياضي.
وقال روسيل في تصريحات نشرتها صحيفة “سبورت” الكاتالونية في موقعها الالكتروني أمس “نتمنى ان يستمر غوارديولا معنا لسنوات طويلة، فالباب مفتوح دائما للمدرب لتجديد عقده السنوي”.
وحول مستقبل نجم الفريق وأفضل لاعب في العالم خلال الموسمين الماضيين ليونيل ميسي قال “في برشلونة هناك أشياء كثيرة ليست معروضة للبيع، والشخص الذي لن نستغني عنه أبدا هو ميسي، طالما ظللت رئيسا لهذا النادي، وطالما أراد هو البقاء، فسيظل ميسي لاعبا لبرشلونة”، مشيرا “إذا كان الأمر يعود إليّ، فلن أعرض ميسي للبيع أبدا”.
وأكد روسيل حول قرب الإعلان عن صاحب جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العام 2011 والتي يحملها ميسي في العامين الماضيين “ليس هناك شك، وبكل تأكيد، ان ميسي هو أفضل لاعب في العالم حاليا. ومن العدل في كرة القدم ان يستحوذ ميسي على الكرة الذهبية من جديد”.
كما تحدث عن هزيمة الفريق التي تعد الاولى له في الليغا امام خيتافي “نحن على مستوى الرئاسة لا نتدخل أبدا في القرارات الفنية للفريق، فالمدير الفني يعقد اجتماعا عقب كل لقاء ويحلل جوانبه مع باقي الجهاز، سواء فاز الفريق أو خسر”.
جائزة جديدة لرونالدو
في حفل بهيج تسلم النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، مهاجم فريق ريال مدريد، جائزة صحيفة “أس” الرياضية ذائعة الصيت في إسبانيا والتي تحمل نفس الاسم، بصفته هداف بطولة الدوري المحلي الموسم الماضي.
وقال كريستيانو مساء أول من أمس لدى تسلمه الجائزة التي تعد الثانية له في النسخة الخامسة لها من قبل الصحيفة “لا نفكر في أننا حصلنا على لقب الليغا بالفعل، وانا أيضا لا أفكر في ضماني للقب البيتشيتشي (هداف الليغا) لكني استمتع بالوقت الحالي مع ريال مدريد لأننا ننتصر وهذا شيء مهم”.
وأكد “هذا شرف كبير لي ان أحصل على تلك الجائزة مرتين، لكني لا أضمن حصولي على لقب الهداف من جديد. فالليغا ماتزال طويلة، لكن نعم نحن في صدارة البطولة ونرغب في الفوز بكل الألقاب”.
وأضاف “أهدي هذه الجائزة لزملائي في الفريق وللجماهير العريقة التي تؤازرنا ولكل من يحب ريال مدريد. في الحقيقة الحصول على الجوائز يعد دافعا إضافيا للاستمرار في العمل بشكل جيد والفوز بمزيد من الألقاب في المستقبل. مايزال أمامي الكثير من السنوات للعب كرة القدم وأريد ان أفوز مع ريال مدريد بجوائز فردية وجماعية. فأنا لا أكِل من هذه الألقاب”.
وكان الموسم الماضي أفضل مواسم كريستيانو تهديفا حيث سجل 54 هدفا في مختلف البطولات، منها 41 في الدوري الإسباني ليصبح هداف الليغا التاريخي في موسم واحد. إضافة إلى سبعة أهداف في كأس ملك إسبانيا وستة في دوري الأبطال الأوروبي.
ويتصدر ريال مدريد بطولة الدوري المحلي حاليا برصيد 34 نقطة وبفارق ست نقاط كاملة عن غريمه حامل اللقب برشلونة، وهو الرقم الذي لم يحققه الملكي منذ أكثر من ثلاثة أعوام.
كما سلمت الصحيفة الإسبانية جوائز أخرى لمنتخب كرة السلة الأول للرجال، ولمنتخب كرة القدم للنساء تحت 17 عاما، ولسائق الدراجات البخارية السابق، أنخل نييتو.
من جهة ثانية، أعلن الجهاز الطبي لنادي ريال مدريد أن رونالدو يعاني من التواء من الدرجة الأولى وتورم في الكاحل الأيسر، وكان كريستيانو تعرض يوم السبت الماضي في مباراة فريقه أمام أتلتيكو مدريد لاصابة بسبب تدخل عنيف من قبل الكولومبي لويس أمارانتو بيريا.

(وكالات)

التعليق