جلسة حوارية تناقش مشروع توسعة الضمان في مادبا

تم نشره في الثلاثاء 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 03:00 صباحاً

أحمد الشوابكة

مادبا- قال مدير المركز الإعلامي والمتحدث باسم مؤسسة الضمان الاجتماعي موسى الصبيحي، إن المؤسسة كانت أول المبادرين إلى طرح عدد من الحلول، لرفع نسبة مشاركة المرأة في سوق العمل بالقطاع الخاص، من خلال استحداث تأمين الأمومة في قانونها الجديد، وتنفيذ مشروع توسعة الشمول، بالإضافة إلى التعديلات الايجابية الإضافية التي تضمنها قانون الضمان الاجتماعي. 
واضاف الصبيحي خلال جلسة حوارية نظمتها المؤسسة لممثلات الهيئات النسائية في غرفة تجارة مادبا امس، بأن المؤسسة أدركت خطورة اتجاه بعض المؤمن عليهن لصرف تعويض الدفعة الواحدة، وبادرت لإطلاق حملة إعلامية واسعة لتشجيع النساء على الاستمرار في الاشتراك بالضمان، وعدم الإقدام على صرف تعويض الدفعة الواحدة.
وأكد الصبيحي أن دور المؤسسة وفقاً للقانون الجديد، سوف يدعم توجهات الدولة في معالجة مشكلتي الفقر والبطالة في المجتمع، وان هذا الدور سوف يتعزز في محافظة مادبا التي تبلغ نسبة الفقر فيها 14.9 %.
وابدى آماله بأن يسهم توسيع نطاق التغطية بالضمان في مادبا وتطبيق تأميني الأمومة والتعطل عن العمل، في تحفيز المشاركة في النشاط الاقتصادي بسوق العمل، خصوصاً للمرأة، ما يقلل نسبة الفقر المرتفعة في المحافظة خلال السنوات القليلة المقبلة.
وأشار إلى أن شمول كافة العاملين في القطاعين العام والخاص وتطبيق تأميني الأمومة والتعطل عن العمل خطوات عملية لمعالجة مشكلات الفقر والبطالة.
واعتبر مدير مكتب الضمان الاجتماعي في مادبا علي الشوابكة ان مشروع توسعة الشمول بالضمان الذي يستهدف العاملين بكافة المنشآت، هو مشروع وطني مهم ويوفر الحماية للمرأة العاملة ويسهم في رفع نسبة مشاركتها في سوق العمل.
وقال، إن استمرار اشتراك المرأة المؤمن عليها في الضمان لحين استحقاقها الراتب التقاعدي، يضمن لها مستقبلاً آمناً، ويُسهم في تحقيق الاستقرار الوظيفي والنفسي لها، ويُعزز من مكانتها داخل المجتمع، ويشكل حافزاً لها لرفع كفاءتها وإنتاجيتها بما يعود بالنفع عليها وعلى المجتمع بأسرة.
وبين الشوابكة، ان شمول المنشآت الصغيرة التي تشغل اقل من خمسة أشخاص، سوف يعزز من الحماية الاجتماعية والاقتصادية للمرأة العاملة، وخصوصاً النساء اللواتي يعملن في المنشآت الصغيرة، كمشاغل الخياطة، وصالونات التجميل، ومحلات بيع الألبسة، والصيدليات، والأعمال الإدارية الصغيرة. 
وفي ذات السياق، ابدت ممثلات الهيئات النسائية، استعدادهن للتعاون مع المؤسسة لتعريف النساء العاملات بأهمية هذا المشروع وانعكاساته الايجابية، وتحفيز النساء على السؤال عن حقهن بالاشتراك.
واكد نائب رئيس غرفة تجارة مأدبا سليمان محمد المعايعة، عمق علاقات الشراكة والتعاون بين غرفة تجارة مأدبا ومؤسسات المجتمع المدني والمحلي، مشيرا الى استعداد الغرفة للتعاون مع المؤسسة فيما يخص قضايا التوعية التأمينية للقطاعات التجارية في المحافظة.
وأضاف  المعايعة بان تمكين المرأة اجتماعيا واقتصاديا وسياسيا ورفع نسبة اشتراكها في سوق العمل بالقطاع الخاص وتأمينها بالضمان الاجتماعي يسهم في توفير الحماية الاجتماعية لها .

ahmad.alshawabkeh@alghad.jo

التعليق