وريكات:"الصحة" تدرس إنشاء مبنى بديل لمستشفى الأميرة بسمة العام المقبل

تم نشره في الثلاثاء 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 03:00 صباحاً

أحمد التميمي

إربد- قال وزير الصحة الدكتور عبداللطيف وريكات، إن الوزارة تدرس انشاء مستشفى متكامل بديلا عن مستشفى الاميرة بسمة التعليمي بإربد، ليكون في منطقة العيادات الخارجية القريبة من مستشفيي رحمة وبديعة، لتشكل بمجملها مدينة طبية، متوقعا بدء العمل فيها نهاية العام المقبل.
واضاف الوزير انه سيتم تحويل مركز صحي حكما الأولي الى شامل وانشاء مركز طبي اولي في منطقة البياضة، وتزويد مركز صحي بيت يافا بمختبر تمهيدا لتحويله الى شامل، فضلا عن تزويد مركز صحي الفاروق في المزار الشمالي بمختبر اسنان وكوادر طبية وتمريضية.
جاء ذلك خلال جولة تفقدية على المستشفيات الحكومية في المحافظة، على هامش افتتاحه المبنى الجديد لبنك الدم، يرافقة السفير الكوري في عمان "شن هن سو"، والذي مولته الوكالة الكورية للتعاون الدولي "جايكا" بقيمة ثلاثة ملايين ومائة ألف دولار، على شكل منحة فيما أسهمت الوزارة بـ350 ألف دينار.
وقال الوزير وريكات إن البنك الذي بدء العمل به العام الماضي، يعد صرحا طبيا حديثا ومتميزا يضاف الى الصروح الطبية في المملكة. 
واوضح ان البنك يخدم محافظات الشمال الاربعة(إربد، المفرق، جرش، عجلون)، وقد صمم وجهز وفق أفضل المعايير الدولية في هذا المجال، لافتا الى ان "جايكا" قدمت للبنك ماقيمته 550 الف دولار كأجهزة طبية ومستلزمات تأثيث وغيرها.
وقال ان الوزارة تسعى الى تلبية احتياجات المستشفيات، والمتمثلة بنقص الكوادر الطبية والتمريضية والفنية والمحاسبية، والتجهيزات المتصلة بالبنية التحتية.
وتقرر تحويل مبنى بنك الدم القديم الى قسم للاسعاف والطوارئ تابع لمستشفى الاميرة بديعة، بعد إجراء الصيانة اللازمة وتزويده باحتياجاته من الكوادر الطبية والتمريضية والأجهزة والمستلزمات الطبية اللازمة.
 الى ذلك استعرض مدير مستشفى الاميرة رحمة لطب الاطفال الدكتور عبدالله الشرمان ابرز المعوقات التي تواجه المستشفى، والمتمثلة في بنائه الذي اقيم على اسس علمية لا تتناسب والمستشفيات المدنية.
كما لفت الشرمان إلى وجود نقص في الكوادر الطبية وخاصة التمريضية، وعدم وجود اختصاصي جراحة اطفال، وعدم استيعاب قسم الثلاسيميا لجميع الحالات.
ودعا مدير مستشفى الاميرة بديعة للنسائية والتوليد الدكتور ناجح الغزاوي ضرورة تغيير بنية الصرف الصحي للمستشفى، وتزويده باحتياجاته من الكوادر الطبية والتمريضية والفنية والمحاسبية.
ولفت الى معاناة المستشفى من التحويلات غير المنطقية، المفتقرة الى التنسيق المسبق مع ادارة المستشفى وبخاصة من مستشفيي معاذ في لواء الاغوار الشمالية واليرموك في لواء بني كنانة.
وقال مدير مستشفى الاميرة بسمة التعليمي الدكتور أكرم الخصاونة، ان ابرز معوقات العمل تتركز على نقص الكوادر الطبية والتمريضية، وكثرة مراجعي طوارئ المستشفى، الذي يصل عددهم يوميا نحو 600 مراجع تصنف أغلب حالاتهم غير طارئة.
واشار الى تكرار التأخير في استلام الادوية، والمستلزمات الطبية الضرورية للمستشفى، والتي تتم من خلال مستودعات اقليم الشمال، لافتا الى ضرورة مساواته مع مستشفى البشير الذي يتزود من مستودعات الوزارة الرئيسية مباشرة.

ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق