وزير الداخلية التقى شيوخ معان ووعد بإيجاد حوالي 600 فرصة عمل لأبناء الجنوب العام الحالي

الرعود يؤكد أهمية ضمان حرية الرأي والتعامل مع التعبير السلمي بكل انفتاح

تم نشره في الثلاثاء 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 03:00 صباحاً

حسين كريشان

معان- أكد وزير الداخلية محمد الرعود أهمية ضمان حرية الرأي والتعامل مع التعبير السلمي بكل أريحية وانفتاح، لافتا الى أنه ليس لأي شخص القدرة على الحد من المطالبة السلمية والتي هي بمثابة حقوق مشروعة لكافة شرائح المجتمع الأردني.
واعتبر الرعود خلال لقائه أمس شيوخ ووجهاء مدينة معان والبادية في مبنى المحافظة بحضور وزير المياه والري المهندس موسى الجمعاني ومحافظ معان عبدالكريم الرواجفة ونواب المحافظة وأعضاء المجلس التنفيذي والاستشاري، ان هناك بعض التصرفات غير المسؤولة بحجة الحرية والديمقراطية، غير انها لا تمت بأي صلة لعاداتنا وتقاليدنا وأعرافنا وقيمنا.
وقال إن حرية التعبير لا تعني التعدي على حقوق الآخرين ومصالحهم والممتلكات العامة والخاصة وتعطيل مسيرة التنمية في الوطن، معتبرا أن الاصوات النشاز تخرج من هنا وهناك تعكر صفوا أي جلسة أو لقاء أوحراك، وهذا ما ينفيه ويرفضه المجتمع بأسره.
كما قال "إننا لا ننكر أن كثيرا من الأمور في البلد يوجد بها أخطاء"، مؤكدا في الوقت ذاته أن المطلوب من الجميع عملية التصحيح لأمور كثيرة وأن "نرفع الصوت العالي لأي شيء يجري فيه خطأ".
واشار إلى أن كثيرا من الاجراءات والممارسات التي نشاهدها كانت خاطئة، مثل القيام باغلاق طريق رئيسي أو مواقع حساسة ومهمة للدولة، ما يربك عملها وعمل الشركات الخاصة ايضا، الامر الذي يؤثر على اقتصاد الوطن.
وشدد على أن الحكومة ليست مع هذه الاشكال والانواع من الممارسات الاحتجاجية التي تتم بغير الاسلوب السلمي والتي تؤثر على المجتمع وأمنه واستقراره.
وقال إن الفقر والبطالة هما المرض الذي يعاني منه كافة المجتمعات، مبينا أن ازدياد نسب البطالة في المجتمعات تعود بسبب عدم وجود تنمية حقيقية في المحافظات.
ولفت إلى أن هناك حاجة للعودة إلى منهجية بناء التنمية المحلية والواقع الاقتصادي، بعيدا عن العمل العشوائي الذي لا يخدم المصلحة العامة ويراكم المشكلات، مؤكدا حرص الحكومة على المضي قدما في تحقيق التنمية وحل المشكلات التي يعانيها المواطنون على امتداد أرض الوطن.
واشار إلى أن الحكومة بصدد اعداد خطة استراتيجية لايجاد حوالي 600 فرصة عمل خلال العام الحالي، من أجل تعيين أبناء محافظات اقليم الجنوب العاطلين عن العمل، للحد من المشكلة والتغلب عليها بالتعاون والتنسيق والدراسة مع كبرى الشركات الوطنية العاملة في مناطقهم.
وبين ان جلالة الملك وجه الحكومة لإنشاء صندوق تنمية المحافظات برأس مال يبلغ 150 مليون دينار، بهدف تعزيز الفرص التنموية في المحافظات والتخفيف من حدة الفقر والبطالة فيها. 
وفيما يتعلق بمزارع جمعيتي عين بدر والتوحيد التعاونيتين والمستغلة زراعيا في  الأراضي الواقعة في شركة تطوير معان، أكد الرعود أن رئيس الوزراء عون الخصاونة  اوعز للجهات المختصة لتسجيل الارض باسم هاتين الجمعيتين.
الى ذلك دعا وزير المياه والري المهندس موسى الجمعاني، الى تكاتف الجهود في القضية المائية للمحافظة على المصادر المائية المتوفرة وعدم استنزافها الى جانب رفع سوية المرافق المائية في المملكة.
وأشار إلى أن الاردن يعد من أفقر دول العالم في قطاع المياه، مؤكدا ان الاردن سيعتمد في المستقبل على تحلية المياه في اطار جهوده للبحث عن مصادر مائية جديدة الى جانب تقليل الفاقد من المصادر المائية الحالية.
وكان محافظ معان عبد الكريم الرواجفة قد قدم لمحة موجزة عن واقع المحافظة والخصائص السكانية والجغرافية فيها. 
وجدد الشيوخ والوجهاء وأعضاء المجلس الاستشاري والتنفيذي ونواب المحافظة والبادية خلال اللقاء اعتزازهم بالقيادة الهاشمية وجهود جلالة الملك الرامية إلى تحقيق مصالح الأردن وضمان امنه واستقراره.
وطالبوا الحكومة بضرورة الاستجابة الجادة لمطالب المحافظة التي تعرضت للظلم على حد تعبيرهم، وحل مختلف المشكلات التي تعانيها، والتوسع في إقامة المشروعات التنموية فيها للحد من نسب الفقر والبطالة.
كما طالبوا الحكومة بضرورة العمل على تنفيذ المكرمة الملكية الخاصة بإنشاء المستشفى العسكري وتوزيع الاراضي على المواطنين في معان، وتعيين 200 شاب من ابناء معان في شركة الفوسفات وتوزيع مليون دينار من عائدات الشركة على مؤسسات المجتمع المدني في المحافظة.

hussein.kraishan@alghd.jo

التعليق