مهرجان دبي السينمائي يعرض باقة من الأفلام الخليجية القصيرة

تم نشره في الخميس 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 03:00 صباحاً

عمان - أعلنت إدارة مهرجان دبي السينمائي الدولي أنَّ المهرجان سيعرض في دورته الثامنة التي تبدأ في السابع من الشهر المقبل، خمسة أفلام قصيرة ضمن برنامج أصوات خليجية.
تدور موضوعات تلك الأفلام حول التغيرات التي طرأت على أسلوب المعيشة في مجتمع منطقة الخليج في تركيز على التفاصيل اليومية.
وتمثّل الأفلام الخمسة حسب بيان صادر عن ادارة المهرجان حراك صناعة الأفلام في السعودية وسلطنة عمان والبحرين والكويت بأساليب متباينة تغطّي طيفا واسعا منها ملامح التطور الثقافي.
تضم قائمة الأفلام التي ستعرض في إطار البرنامج فيلم "أتمنى لو كنا راقصين" من إخراج الكويتي محمد وليد عياد، ويقص الفيلم حكاية فتاة مقعدة، تعاني من مرض تصلّب الأنسجة المتعدد، وتراودها دوماً أحلام ملونة، أشبه بالحياة بأن تصبح راقصة باليه.
ويشارك المخرجان العمانيان محمد الحارثي، وشبيب الحبسي، بفيلمهما "نقصة" الذي تم تصوير أحداثه في إحدى قلاع السلطنة، ويناقشان من خلاله مشكلة سيطرة التقاليد على الأبناء منذ صغرهم وحتى شبابهم من قبل آبائهم وحتى لو كانت تلك التقاليد سلطوية وغير مرغوب بها.
وتم اختيار ثلاثة أفلام كانت شاركت في نسخة هذا العام من مهرجان الخليج السينمائي الذي يستمر اسبوعا، الحدث السنوي الذي يحتفي بإبداعات السينما التجريبية والمعاصرة الجريئة في منطقة الخليج العربي.
اما الثاني للمخرج العُماني عامر الرواس، بعنوان "بهارات" الذي حاز على شهادة تقدير ضمن المسابقة الخليجية في مهرجان الخليج السينمائي، ويحكي تقاطع قصص أربعة أشخاص منفصلين، في اللحظة نفسها، وهم امرأة عاقر تبحث عن علاج لعقمها، ورجل في التسعين من عمره بانتظار حدوث أمر ما، وطفلة تحضِّر نفسها لتغيير لا بد منه، ومدوّن.
والفيلم الثالث بعنوان "سلاح الأجيال" للمخرج البحريني محمد جاسم الذي يسلط الضوء على التغييرات المتسارعة التي طرأت على المنطقة. -(بترا)

التعليق