تجدد إضراب العاملين في الشركة الوطنية للدواجن

تم نشره في الأربعاء 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 03:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك- جدد العاملون في الشركة الوطنية للدواجن في بلدة القطرانة أمس إضرابهم على خلفية عدم الاتفاق مع إدارة الشركة بخصوص المطالب التي تقدَّمَ بها العاملون.
وامتنَعَ مئاتُ العاملين في الشركة عن الدخول والعمل، حيثُ توقَّفَ الإنتاج في كافة مرافق الشركة، احتجاجاً على ظروف العمل التي وصفَها العاملون في الشركة بـ"السيئة"، ونصبوا خيمة اعتصام أمام بواباتها. 
وكان العاملون في الشركة نفذوا قبل أسبوعين إضراباً عن العمل دام يوماً واحداً، بعد الاتفاق على تنفيذ مطالبهم من قبل إدارة الشركة.
وتضمُّ الشركة زهاء 500 من العمال والموظفين في مختلف مواقع الشركة، خصوصا في مصنعي إنتاج الدواجن واللحوم المعلبة، الذين توقفوا عن العمل، وتجمَّعوا أمام بوابات المصانع التابعة للشركة.
وأشار العامل سالم الحجايا إلى أنَّ مطالب العاملين تتخَّلصُ في توفير التأمين الصحي لكافة العاملين بالشركة إضافة إلى توفير راتب الثالث عشر أسوةً ببقية الشركات بالمنطقة، وعمل سلم رواتب وصندوق ادخار للعاملين وإيجاد مركز صحي وطبيب مقيم ومركبة إسعاف لنقل الحالات الطارئة التي تحدث عن إصابات العمل المتكررة بالمصانع.
ولفت إلى أنَّ مطالب العمل تتضمَّنُ أيضا الحد من العمالة الوافدة التي تقوم بالعمل مكان العمالة المحلية، مشيرا إلى وجود نحو 150 عاملا وافدا يمكن أن تحل مكانهم عمالة محلية.
ونوَّه إلى تدنِّي الرواتب لغالبية العاملين، خصوصا من القدماء، ومن بينهم الذي يحصلون على رواتب تصل إلى 165 دينارا فقط.
وكان مدير الموقع بالشركة الوطنية للدواجن المهندس عبدالحميد الدرادكة، أكَّد في وقت سابق أنَّ إدارة الشركة اتفقت مع لجنة العمال والموظفين بحضور وسطاء من المجتمع المحلي على إنهاء الإضراب، والعودة للعمل لتسيير الإنتاج وإعطاء الإدارة مهلة لتنفيذ المطالب. ولفت إلى أنَّ الشركة تقدِّمُ للعاملين خدمات كثيرة، من بينها وسائط النقل من وإلى المصنع، ووجبة غداء خلال وقات الدوام الرسمي.

التعليق