النوم العميق ولو ساعات قليلة يشحن الطاقة الذهنية والجسدية

تم نشره في الاثنين 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 03:00 صباحاً
  • تناول الطعام المفيد الذي يمدك بالطاقة نهارا وأوقف الأكل تماما قبل ساعتين من النوم -(أرشيفية)

عمان- يستحق الجسد الذي يعمل طوال ساعات النهار للراحة خلال الليل، وهذه بعض النصائح التي قد تساعدك على النوم بعمق للتمتع بجسم وفكر سليمين فضلا عن زيادة الإنتاجية خلال ساعات النهار:
- تعرف على طبيعة جسدك وكم يحتاج من النوم والراحة؛ فتختلف الأجسام بهذا الخصوص حسب طبيعة الجسم وطبيعة النشاط النهاري الذي يقوم فيه وعمر الإنسان وغيرها من العوامل:
- جهز غرفة نوم هادئة: حاول ألا تدخل غرفة النوم إلا للنوم أو على الأقل اجعل سريرك خاصا لهذا الهدف فقط وإن أردت فعل أشياء أخرى فاقسم الغرفة إلى نصفين؛ نصف للعمل أو اللعب أو الدراسة مثلا، والقسم الآخر للنوم وللنوم فقط. ابعد الملهيات عن سريرك واغلق موبايلك ولا تضع التلفاز أو جهاز الكمبيوتر بقربك، ولا تجعل أسلاك الكهرباء قريبة منك وخصوصا خلف سريرك؛ هذه أمور من شأنها أن تجعل طاقتك سلبية. اطفئ الأضواء واغلق الأباجورات للحصول على تعتيم كامل أثناء النوم ولا تشعل ضوء "التيبل لامب" أو النواسة بجانبك؛ لأن هذا يعيق نومك الصحي. عرض الغرفة لضوء الشمس الطبيعي واسمح للهواء النقي يدخل للغرفة نهاراً، يفضل أن تبقي النافذة مفتوحة ليلا أثناء نومك صيفاً، أما في الشتاء فافعل ذلك قبل نومك؛ لأن الأكسجين الطبيعي يساعدك على النوم الصحي العميق. اقتن الفراش والمخدة المريحين وتغط عند النوم حتى صيفا؛ لأن درجة حرارة الجسم تقل أثناء النوم.
- حدد موعداً ثابتاً للنوم والاستيقاظ: إن كنت معتادا على النوم في وقت متأخر، فحدد موعداً للاستيقاظ فقط وابق عليه، ثم ابدأ بتقريب موعد نومك لمدة 15 دقيقة كل 3 أيام لتصل للمعدل الذي تريد. خذ بعين الاعتبار أن ساعتنا البيولوجية مضبوطة حيث إن نشاطنا؛ أي كفاءتنا العضلية تزداد تدريجياً في الفترة ما بين الساعة الرابعة صباحاً وتبلغ ذروتها الساعة السابعة صباحاً ثم تنقص قليلاً ولكنها تبقى مرتفعة نوعا ما حتى الساعة الحادية عشرة ظهراً. ولعل هذا ما يكشف سر أن شعب الصين الذي يبدأ نهارهم الساعة السادسة صباحاً هم شعب الاختراعات والعجد والعمل. أما بعد هذا الوقت تبدأ طاقتنا وكفاءتنا العضلية بالانخفاض حتى الساعة الثالثة ظهراً أي قبل أذان العصر بقليل وهذا هو الوقت الأفضل لأخذ قيلولة لفترة قصيرة. كما ويزداد نشاطنا تدريجيا لغاية السادسة مساء، لنعود للعمل أو الدراسة ثانية. وأخيرا يعود انخفاض مستوى الطاقة لأجسادنا من جديد ما بين الساعة التاسعة ليلاً وحتى الثالثة صباحاً. وما يفعله البعض هو أنهم يقضون وقتاً تكون فيه أجسادهم في قمة طاقتها وحيوتها نياماً؛ فلا يرتاحون خلال نومهم، ويستيقظون في الأوقات التي تكون فيها أجسادهم فاقدة للطاقة؛ ليصبحوا مستيقظين ظاهرياً لكنهم نيام فعلياً.
- تناول الطعام المفيد الذي يمدك بالطاقة نهارا وأوقف الأكل تماما قبل ساعتين من النوم؛ لأن طاقة جسدك عندما تنخفض تشعر بالنعاس والإعياء. ابتعد عن تناول الكحول ولكن لا مانع من شرب كوب من الأعشاب مثل؛ البابونج أو اليانسون الذي يرفع المناعة الطبيعية للجسم ويدعو للاسترخاء، كما أن كوباً من الحليب الدافئ يفي بالغرض كذلك.
- نظم برنامجك أثناء النهار: اجعل الأعمال الصعبة أو تلك التي تحتاج إلى مجهود ذهني أو عضلي في أوقات الصباح الباكر واستغن عن الأعمال غير المهمة التي قد تؤخرك عن موعد نومك. ولا تنس القيلولة في آخر ساعات الظهيرة حتى لو كانت بإغلاق العينين فقط لمدة 10 دقائق. تجنبي التمرينات الرياضية لآخر 3 ساعات قبل نومك، لكن لا مانع من أن تتحرك حركات بسيطة لمدة 10 دقائق قبل أن تنام بنصف ساعة؛ هذا سوف يساعدك على النوم الهادئ.
-  تحضر للنوم قبل موعدك بنصف ساعة تقريباً: خذ حماما ساخنا، جهز السرير، استمتع لكونك ذاهبا للنوم وفكر فيه بأنه فرصة لشحن بطاريتك الذهنية والجسدية، دلك جسدك بقليل من زيت اللافندر الدافئ بحركات دائرية ناعمة جداً، وضع القليل من زهور اللافندر أو البابونج في منديل صغير تحت الوسادة. اجعل آخر 45 دقيقة من ليلك قبل أن تخلد للنوم مليئة بالتفاؤل والأمل؛ استمع فيها للموسيقى الهادئة وابتعد عن سماع الأخبار السيئة وابتسم ويفضل هنا قراءة القرآن الكريم أو الاستماع له. كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقرأ القرآن الكريم قبل نومه ضاما كفيه قريبتين من فمه ومن ثم ينفث فيهما ويمسح بهما كامل جسده. افعل ذلك بصحبة زيت اللافندر أو زيت الزيتون.
-  لا تذهب للسرير إلا عندما تشعر بالنعاس؛ وهنا عليك أن تفرق بين النعاس والتعب. لا تتأمل قبل النوم فالتأمل يساعد على اليقظة، تخيل نفسك نائما وغارقا بأحلامك الجميلة، تخيل كذلك ملمس الفراش وكم أنت مرتاح بالنوم. أوقف التفكير بكل شيء مهما كان جميلاً عندما تضع جسدك على السرير لتريح دماغك كما تريح جسدك. إن عانيت من الأرق فلا تفكر بهذا بطريقة سلبية فكر أن هذا الوقت هو وقت فراغ استرحت فيه من دون نوم، استلق وارخ جميع عضلاتك وابدأ العد من 1-20 ثم قم بالعد العكسي. حاول أن تتحكم بتنفسك فتنفس ببطء من أنفك وبطنك فقط.
- نم على يمينك لتريح عضلة القلب وتساعد جسدك على التخلص من السموم، وليس على جانبك الأيسر؛ لأن هذا غير صحي ويرهق القلب، ولا على بطنك فهذه نومة كريهة نهى عنها الأطباء فهي غير صحية ولا مريحة كما أنها تثير الأفكار السلبية. أما النوم على الظهر فهو مؤذ كذلك ويعيق التنفس الصحيح. فضلا عن أن الدراسات الحديثة أثبتت أن الاستيقاظ ليلاً أثناء النوم يريح الجسم كثيرا ويؤدي للنوم الصحي كما أنه ينقي الجسم والفكر والروح.
ميس نبيل طمليه
كاتبة ومترجمة
maistommaleh@yahoo.com

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »المشكله في دوام الشفتات (رزق الله الخلايله)

    الاثنين 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2011.
    كيف لي ان انظم نومي اذا كانت طبيعة عملي تحتم علي الاستيقاظ ليلا بداوام متناوب مابين صبح ومسا وليل...هل لديكم افاده؟