أركان اللعبة ونجوم الكرة متفائلون بالوصول إلى البرازيل

تم نشره في الأحد 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 03:00 صباحاً
  • جماهير الكرة الأردنية ساندت نشامى المنتخب في مباراتهم امام سنغافورة اول من أمس - (ا ف ب)

خالد الخطاطبة

عمان - أجمع أركان لعبة كرة القدم في المملكة ونجوم المنتخبات الوطنية والأندية، على أن إنجاز منتخب الكرة غير المسبوق بالتأهل للدور الرابع والحاسم من تصفيات كأس العالم، جاء ثمرة للدعم الكبير الذي يوليه جلالة الملك عبدالله الثاني للمنتخب الوطني، إلى جانب المتابعة الحثيثة لسمو الأمير علي بن الحسين رئيس اتحاد الكرة ونائب رئيس الاتحاد الدولي "فيفا"، الأمر الذي منح النشامى دفعا معنويا قويا لمواصلة البحث عن الانجازات.
واعتبر المتحدثون لـ"الغد" أن المرحلة المقبلة تتطلب تضافر جهود الجميع للوقوف خلف المنتخب، لتحفيزه على تجاوز الدور الرابع الذي يتصف بالصعوبة بحثا عن الوصول لمونديال البرازيل.
وزير الشباب والرياضة يهنئ
رفع وزير الشباب والرياضة د.محمد نوح، برقية إلى سمو الأمير علي بن الحسين نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، رئيس الاتحادين الأردني وغرب آسيا لكرة القدم، هنأه خلالها بإنجاز المنتخب الوطني لكرة القدم بالتأهل إلى الدور الرابع والحاسم من تصفيات آسيا المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم، مشيرا إلى أن هذا الإنجاز الذي تحقق لأول مرة في تاريخ الرياضة الأردنية، وسطرته سواعد النشامى بمداد من ذهب، جاء بفضل الله تعالى، ثم بفضل الاهتمام الكبير الذي يوليه سمو الأمير علي لكرة القدم الأردنية، وعمل سموه الدؤوب في سبيل رفع شأنها وتذليل جميع العقبات التي تعترضه، ومتمنيا دوام التقدم والتوفيق للمنتخب الوطني والرياضة الأردنية في ظل الرياضي الأول جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين.
البلبيسي: الأمير علي يقود الاتحاد بكفاءة
النائب السابق لرئيس اتحاد الكرة عمرو البلبيسي، أكد أن سمو الأمير علي بن الحسين يقود اتحاد الكرة بكل كفاءة، مشيدا في ذات الوقت بجهد نائب الرئيس محمد عليان وأعضاء الاتحاد، ومؤكدا أن مؤسسية العمل نجحت في وضع المنتخب الوطني على الطريق الصحيح.
وقدم البلبيسي التهنئة لنجوم المنتخب وجماهير الكرة الأردنية على حد سواء، وأكد أن في مقدور المنتخب الذهاب إلى ما هو أبعد من المرحلة الرابعة في التصفيات.
خير يشيد بدعم الملك والأمير
رئيس نادي شباب الأردن سليم خير اعتبر ان الانجاز الذي حققه المنتخب الوطني لكرة القدم حتى الآن، هو نتاج طبيعي للدعم الكبير الذي يقدمه جلالة الملك عبدالله الثاني للرياضة بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص، كما يأتي ثمرة لجهود سمو الأمير علي بن الحسين رئيس اتحاد كرة القدم ونائب رئيس الاتحاد الدولي "فيفا".
وأضاف خير: "أهنئ جلالة الملك وسمو الأمير علي والشعب الأردني كافة بوصول منتخب النشامى الى الدور الحاسم، وهذا يضع مسؤولية اكبر على عاتق لاعبي المنتخب لمواصلة الألق خاصة وأن المرحلة المقبلة ستكون صعبة".
وتمنى خير أن يحظى منتخب الشباب المتأهل إلى نهائيات آسيا بمواصلة الدعم في ظل المستويات والنتائج الجيدة التي قدمها خلال تصفيات كأس آسيا، مؤكدا أن الاهتمام بمنتخبات الشباب يمنح المنتخب الأول التجديد الدائم والحفاظ على جاهزيته في جميع المشاركات خلال السنوات المقبلة.
وطالب خير الشركات الخاصة بالتوجه لدعم المنتخبات الوطنية والرياضة المحلية، للمساعدة في تحقيق المزيد من الانجازات، لا سيما وان المنتخبات الوطنية تحتاج الى مثل هذا الدعم لتغطية النفقات، وصرف الحوافز للاعبين والعمل على تأمين احتياجاتهم للحفاظ على علم الوطن عاليا خفاقا في جميع المحافل.
عبيدات: اهتمام رسمي وشعبي
رئيس نادي كفرسوم المهندس صائب عبيدات أكد ان الاهتمام الرسمي والشعبي بالمنتخب الوطني لكرة القدم يبشر بالخير، ويدعونا للتفاؤل بمرحلة جديدة ملؤها النتائج المتميزة والانجازات غير المسبوقة في كرة القدم الاردنية.
وأضاف: اهتمام اتحاد الكرة بالمنتخبات وخاصة المنتخب الاولى بدأ يأخذ منحنى الاحترافية، الأمر الذي يخدم النتائج وتطوير المستويات الفنية، مشيرا الى ان ترتيبات مباراة الأردن وسنغافورة الاخيرة شهدت تميزا في جميع الجوانب مما يعكس حرفية الاتحاد في ذلك.
واعتبر رئيس نادي كفرسوم أننا بدأنا نقطف ثمار عمل دؤوب لتطوير كرة القدم الأردنية، متمنيا على جميع أركان اللعبة التعاون والتماشي مع هذا التطور لنسير كفريق واحد قادر على الحفاظ على علم الوطن مرفوعا وشامخا في جميع المحافل والمشاركات.
حسونة الشيخ: المنتخب شرفنا
قائد المنتخب الوطني السابق ولاعب النادي الفيصلي حسونة الشيخ، أكد ان المنتخب بوصوله الى الدور الحاسم من تصفيات كأس العالم شرف كل لاعب أردني سواء كان في صفوف المنتخب أو لم يكن، لأن هذا الانجاز يسجل للأردن.
واضاف لاعب الفيصلي الذي حرص على متابعة مباراة المنتخب الاخيرة من المدرجات: جهود جلالة الملك عبدالله الثاني وحرص جلالته على متابعة خطوات المنتخب، لعب دورا كبيرا في تحفيز اللاعبين على تحقيق المزيد من النتائج الايجابية، كما أن جهود سمو الأمير علي وقربه الدائم من اللاعبين ساهم في رفع معنويات نجوم الفريق، وبالتالي اللعب في أجواء نفسية مريحة منحتهم القدرة على تحقيق انجاز غير مسبوق. وقال حسونة: اللاعبون كانوا عند حسن الظن، وتأهلهم للدور الحاسم كان مستحقا في ظل ما قدموه من أداء، متمنيا أن يحقق النشامى الفوز في المباراتين المقبلتين امام العراق والصين لمواصلة مسيرة الفرح.
وأشار حسونة الى ان الدور الرابع والحاسم سيحظى بالتأكيد بمرحلة إعداد أكبر وأفضل في ظل صعوبة المباريات، مؤكدا ان قلوب جميع لاعبي الاندية وقلوب الشارع الرياضي ستقف الى جانب النشامى في مهمتهم المقبلة التي تحتاج الى تضافر جهود الجميع بحثا عن الانجاز الاكبر المتمثل بالوصول الى البرازيل.
هايل: سعداء برؤية الفرحة على وجوه ابناء الوطن
نجم المنتخب الوطني لكرة القدم وصاحب الهدف الأول في مرمى سنغافورة احمد هايل عبر عن سعادته بالفرحة التي ارتسمت على وجوه أبناء الوطن بعد الفوز على سنغافورة والتأهل الى الدور الرابع والحاسم من التصفيات.
واضاف: الفرحة التي عشناها بعد تحقيق الفوز الأخير تضاعفت بعد أن لمسنا مقدار الفرحة التي ارتسمت على وجوه أبناء الوطن، الأمر الذي أسعدنا كثيرا ووضع على عاتقنا مسؤولية اكبر للمضي قدما في تحقيق الانجازات.
واعتبر هايل أن الوصول الى هذه المرحلة المهمة من التصفيات لم يأت من فراغ بل جاء ثمرة من ثمار الدعم الكبير الذي يقدمه قائد الوطن جلالة الملك عبدالله الثاني للمنتخب، الى جانب دعم ومتابعة سمو الأمير علي بن الحسين للمنتخب في جميع تدريباته ومبارياته، مؤكدا ان معنويات اللاعبين المرتفعة استمدها النجوم من تحفيز ومتابعة سمو الأمير علي للمنتخب واللاعبين.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »بأذن الله التأهل سيتحقق (بأذن الله التأهل سيتحقق)

    الأحد 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2011.
    عدنان حمد افضل مدرب في اسيا في تصوري وهذا المدرب سيقوم بأعداد المنتخب للمنديال
  • »كيف نصل للبرازيل؟ (jalal judi)

    الأحد 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2011.
    باختصار للكابتن عدنان حمد:
    أولا: استبدال 3 عناصر في المنتخب بعناصر من منتخب الشباب (حاتم عقل/محمود شلباية/بشار بني ياسين)
    ثانيا: إشراك سليمان السلمان وعودة عبد الحليم ومهند محارمه
    ثالثا: لعب مباريات ودية على أن تكون دولية مع منتخبات مشابهة لمنتخب أوزبكستان وأستراليا فقط. فمشكلتنا ليست مع اليابان أو كوريا أو إيران بل ستكون مع أستراليا وأوزبكستان
    رابعا وهو الأهم من الناحية النفسية: تحسين جذري لآلية الدخول الى الملاعب الأردنية وتشجيع دخول فئات أخرى من المجتمع الى الملاعب ومنها العنصر النسائي. مثلا كل من يدخل الملعب مع زوجته أو أخته أو ابنته أوعائلته يتم دخول العنصر النسائي مجانا
    خامسا: العمل بسرعة على توسيع مدرجات استاذ عمان الدولي