السد يحلم باستغلال "فرصة العمر" اليوم

تم نشره في السبت 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 03:00 صباحاً

مدن - يحلم السد القطري بمواصلة عروضه القوية خارج أرضه واستغلال فرصة “لن تتكرر قريبا” عندما يلعب في ضيافة تشونبوك الكوري الجنوبي في المباراة النهائية لدوري أبطال آسيا لكرة القدم اليوم السبت.
وبلغ السد النهائي الذي أصبح يقام من مباراة واحدة بداية من العام 2009 بعدما اجتاز عقبة فريق كوري آخر هو سوون بلو وينغز عقب فوزه في كوريا الجنوبية بهدفين نظيفين أحرزهما السنغالي مامادو نيانغ وخسارته إيابا على أرضه 1-0.
ويأتي نجاح السد الذي يلقب بالزعيم و”عيال الذيب” في الوصول إلى النهائي بعدما خاض على عكس معظم الفرق الأخرى مباراتين في الدور التمهيدي ليضمن الظهور في دور المجموعات قبل أن يتصدر مجموعته مع مدربه العائد لقيادته خورخي فوساتي وهو من اوروغواي.
وسيكون السد بالفعل في حاجة كبيرة لإثبات جدارته بالوصول إلى هذه المباراة بعدما خسر ثلاث مرات في آخر أربع مباريات بالمسابقة إذ تعثر الفريق القطري في مباراتي ذهاب وإياب دور الثمانية أمام سيباهان الإيراني.
وخسر السد بطل آسيا 1989 في ذهاب دور الثمانية أمام سيباهان 1-0 لكنه احتسب فائزا 3-0 بسبب مشاركة حارس مرمى الفريق الإيراني في المباراة رغم إيقافه قبل أن يخسر الفريق بشكل رسمي لأول مرة في المسابقة عندما تعثر إيابا 2-1.
وتلقى السد، الذي لم يخسر أي مباراة رسميا خارج ملعبه هذا الموسم، دفعة كبيرة بعد حصوله على الضوء الأخضر من الاتحاد الاسيوي لمشاركة ثنائي الهجوم الخطير المكون من عبد القادر كيتا ونيانغ صاحب آخر ثلاثة أهداف للفريق بالمسابقة.
وتعرض كيتا للطرد في مباراة ذهاب الدور قبل النهائي أمام سوون بعد اشتباكات عنيفة بين لاعبي الفريقين اعتراضا على هدف مثير للجدل أحرزه نيانج الذي تلقى بطاقة حمراء في الثواني الأخيرة بسبب حصوله على انذارين.
وغاب كيتا ونيانغ عن مباراة الإياب في الدوحة وبدا تأثر الفريق القطري هجوميا رغم المحاولات الكثيرة لخلفان ابراهيم أفضل لاعب في آسيا سابقا.
وسيفتقد تشونبوك الذي فاز ذهابا وإيابا في الدور قبل النهائي على الاتحاد السعودي بنتيجة إجمالية 5-3 لجهود القائد تشو سونغ هوان والكرواتي كرونوسلاف لوفرك بسبب الإيقاف.
وتمكن تشونبوك من الوصول للنهائي بعد أن جمع أكبر عدد من النقاط في دور المجموعات بفوزه خمس مرات في ست مباريات ثم تغلب على تيانجين الصيني 3-0 في دور الستة عشر قبل أن يثأر لخسارته الوحيدة ويسحق سريزو الياباني 9-5 في مجموع مباراتي ذهاب وإياب دور الثمانية مستفيدا من الفوز على أرضه 6-1.
وسيحاول تشونبوك مواصلة هيمنة أندية شرق آسيا على لقب المسابقة إذ أنه منذ نجاحه في التتويج العام 2006 لم يخرج اللقب عن كوريا الجنوبية أو اليابان.
وذهب اللقب إلى اوراوا رد دياموندز وغامبا اوساكا اليابانيين عامي 2007 و2008 قبل أن تنجح كوريا الجنوبية في الفوز باللقب عن طريق بوهانغ ستيلز وسيونغنام عامي 2009 و 2010.
وإضافة إلى الرغبة في التتويج باللقب القاري للمرة الثانية فإن تشونبوك يحلم بتقليص الفارق مع غريمه ووصيفه في الدوري المحلي بوهانغ ستيلرز صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز ببطولة آسيا برصيد ثلاث مرات، وسيضمن الفائز تمثيل قارة آسيا في كأس العالم للأندية باليابان الشهر المقبل. -(رويترز)

التعليق