سيري أي

قمة بين يوفنتوس ونابولي وترقب لعلاقة جمهور فيورنتينا بمدربه

تم نشره في السبت 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 02:00 صباحاً
  • مهاجم نابولي ادينسون كافاني يأمل استعادة تألقه أمام يوفنتوس -(رويترز)

مدن - تبدو مباراة نابولي مع يوفنتوس المتصدر في المرحلة الحادية عشرة من الدوري الايطالي لكرة القدم، كأقوى المباريات على الورق ضمن مواجهات البطولات الأوروبية الكبرى في نهاية الاسبوع الحالي.
ويستقبل نابولي الخامس على ملعبه “سان باولو” يوم غد الاحد في جنوب ايطاليا فريق السيدة العجوز، وهو متخم الجراح بعد خسارته مباراته الاخيرة في دوري ابطال اوروبا امام بايرن ميونيخ الالماني، وتحقيقه فوزا وحيدا في الدوري في آخر 4 مباريات.
من جهته، يتصدر يوفنتوس الترتيب (19 نقطة) بفارق نقطة واحدة عن كل من أودينيزي ولاتسيو، في حين يملك فريق الجنوب 14 نقطة.
ويبدو نابولي ويوفنتوس قادرين في المنافسة على لقب “سيري أ” خصوصا بعد تمكنهما من الحاق الهزيمة بفريقي مدينة ميلانو هذا الموسم (ميلان حامل اللقب وانتر)، كما ان نابولي أسقط أودينيزي، بيد انه تراجع كثيرا في الآونة الاخيرة وسقط امام كاتانيا وكييفو وبارما.
لكن يوفنتوس يتصدر الدوري بثبات، وهو الوحيد الذي لم يذق طعم الخسارة بعد هذا الموسم، وهو يملك افضلية الاستراحة في منتصف الاسبوع خلافا لنابولي وميلان وانتر.
ويعتبر حارس مرمى يوفنتوس الدولي جانلويجي بوفون انه ما يزال مبكرا الحديث عن اللقب: “بعد 10 مباريات فقط على بداية الموسم، يبدو لي من الجنون التحدث عن مباراة حاسمة على اللقب، لأنه لا يوجد اي مباراة في هكذا فترة لا تكون بالغة الاهمية”.
وتابع الحارس المخضرم: “انها مباراة مهمة لانها قد تؤثر على كثير من الامور على غرار الثقة، الاقتناع واحترام الذات، لكن بدون شك ليست مباراة حاسمة على اللقب”.
وعن بداية موسم فريقه، قال بوفون (33 عاما): “كانت بدايتنا جيدة بلا شك، لكن في العامين الأخيرين ايضا عندما حللنا في المركز السابع، حققنا بدايات قوية، وانظروا ماذا حل بنا، لذا يجب ان نبقي أقدامنا على الأرض”.
اما مدرب نابولي والتر ماتزاري، فبدا متفائلا بعد عودة فريقه في مباراة بايرن بعدما كان متخلفا بثلاثية نظيفة: “ما نزال ضمن سباق التأهل إلى الدور الثاني في دوري الابطال، لكن علينا خوض مباراة كبيرة ضد مانشستر سيتي على ملعب سان باولو. لكن الآن علينا التفكير في يوفنتوس”.
وفي ظل المعركة المنتظرة بين الطرفين، يسعى ميلان حامل اللقب إلى حسم مباراته مع ضيفه كاتانيا بطل التعادلات (5) على ملعب “سان سيرو”.
وبعد بداية بطيئة، حقق فريق المدرب ماسيميليانو أليغري عودة صاروخية بفوزه في أربع مباريات متتالية فاصبح رابعا بفارق نقطتين فقط عن يوفنتوس غريمه التقليدي في التسعينات من القرن الماضي، كما تأهل إلى الدور الثاني من دوري ابطال اوروبا.
بيد ان ميلان تلقى ضربة معنوية قاسية، من خلال الأزمة القلبية التي اودت بمهاجمه الدولي انتونيو كاسانو إلى المستشفى حيث اجريت له جراحة دقيقة في قلبه.
وعلى غرار ميلان، يخوض أودينيزي الثاني ولاتسيو الثالث مباراتين على ارضهما، اذ يستقبل الأول سيينا السابع الذي لم يخسر منذ اربع مباريات والثاني بارما الثاني عشر.
وتتجه الأنظار مرة جديدة إلى انتر ميلان الذي يقدم موسما كارثيا في الدوري المحلي، حيث يقبع في المركز السابع عشر بفوزين فقط في تسع مباريات، وهو يحل ضيفا على جنوا يوم غد الاحد بعد خسارته الاسبوع الماضي مباراة القمة مع يوفنتوس 2-1.
واللافت ان انتر حقق 9 نقاط في 4 مباريات ضمن مجموعته دوري ابطال اوروبا، و8 نقاط فقط في 9 مباريات في الدوري الذي يفترض ان يكون اسهل من المسابقة القارية.
من جهة ثانية، يشوب التوتر العلاقة بين سينيشا ميهايلوفيتش مدرب فيورنتينا ومجموعة من مشجعي النادي ومن المقرر أن تكون الحلقة المقبلة في الصراع بينهما يوم غد الاحد عندما يحل الفريق ضيفا على كييفو.
وحصل ميهايلوفيتش على دعم النادي بعد أن أطلقت مجموعة من المشجعين صافرات استهجان ضده عقب الفوز 1-0 على جنوا في الجولة الماضية في رد فعل عدواني تضمن هتافات عرقية ضد لاعب منتخب يوغسلافيا السابق.
وقال فيورنتينا في بيان “لا يمكن للنادي أن يقبل هذا السلوك المهين أو الفظاظة غير المبررة التي تفاقمت بالعنصرية ويؤكد دعمه لسينيشا ميهايلوفيتش الذي كان ضحية الهجوم المخجل”.
بينما قال فينشينزو جوريني مدير عام فيورنتينا “أناشد المشجعين التوقف عن إهانة ميهايلوفيتش، كانت هناك أجواء حزينة في مباراة جنوا وكأننا خسرنا المباراة.. هذه الاهانات ليست جزءا من تاريخنا”.
وقالت وسائل إعلام ايطالية إن التوتر هدأ قليلا الأربعاء الماضي ووضع المشجعون لافتة عند مقر النادي اعتذروا فيها عن الإهانات رغم أنهم احتفظوا بحق انتقاد المدرب مع تراجع فيورنتينا للمركز العاشر بعد عام سيء في الموسم الماضي.
وكتب على اللافتة “نتجادل مع المدرب لكننا نحترمك كشخص”، وفي المقابل وافق ميهايلوفيتش على السماح للمشجعين بحضور حصة تدريبية.
وتولى ميهايلوفيتش الذي عرف عنه سرعة توتره عندما كان لاعبا تدريب فيورنتينا في بداية الموسم الماضي عندما ترك شيزاري برانديلي النادي ليقود منتخب ايطاليا.
وقاد ميهايلوفيتش مدرب كاتانيا وبولونيا السابق الفريق للمركز التاسع في أول موسم له وبدأ فريقه الموسم الجديد بصورة ضعيفة وفاز ثلاث مرات وتعادل ثلاث مرات وخسر ثلاث مرات، لكن افتقار فيورنتينا للمغامرة يصيب المشجعين بالغضب مثل نتائج الفريق تماما.
وفي باقي المباريات، يلعب اليوم السبت باليرمو مع بولونيا ونوفارا مع روما والأحد أتالانتا مع كالياري وتشيزينا مع ليتشي ولاتسيو مع بارما.-(وكالات)

ترتيب فرق الدوري الإيطالي بعد انتهاء الجولة 11
الفريق    لعب    فاز    تعادل    خسر    له    عليه    نقاط
يوفنتوس    9    5    4    -    15    7    19
اودينيزي    9    5    3    1    11    3    18
لاتسيو    9    5    3    1    15    8    18
ميلان    9    5    2    2    19    14    17
نابولي    9    4    2    3    13    7    14
كاتانيا    9    3    5    1    12    12    14
سيينا    9    3    4    2    11    6    13
كالياري    9    3    4    2    9    9    13
باليرمو    9    4    1    4    11    11    13
فيورنتينا    9    3    3    3    10    8    12
جنوا    9    3    3    3    13    12    12
بارما    9    4    -    5    12    17    12
روما    9    3    2    4    11    11    11
بولونيا    9    3    1    5    8    13    10
اتالانتا    9    4    3    2    12    12    9
كييفو    9    2    3    4    7    11    9
انتر ميلان    9    2    2    5    11    16    8
نوفارا    9    1    4    4    12    17    7
ليتشي    9    1    2    6    7    16    5
تشيزينا    9    -    3    6    3    12    3
ملاحظة: حسمت لاتالانتا 6 نقاط لضلوعه في فضيحة التلاعب بالنتائج

التعليق