وزير الرياضة يدعو الشباب لأخذ دورهم في تحقيق التغيير الإيجابي

تم نشره في السبت 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 03:00 صباحاً
  • وزير الرياضية والشباب يتحدث للمشاركين قبل انطلاق حملة فرحة قلب اول من أمس - ( تصوير: أكرم النعيمات)

عمان- الغد- دعا وزير الشباب والرياضة د.محمد نوح، الشباب المشاركين في حملة “فرحة قلب” التي انطلقت من أمام بيت شباب عمان الخميس الماضي، إلى أن يأخذوا دورهم في تحقيق التغيير الإيجابي المنشود، وأن يثبتوا للعالم أن الشباب الأردني هم أصحاب المبادرات الجديدة الهادفة، بما يتمتعون به من شخصية مستقلة لها كيانها وبما أوتوا من فكر ريادي، مؤكدا أن الوزارة ستكون الحاضنة لأفكار الشباب الأردني لصياغتها إلى مبادرات وأنشطة جديدة، استجابة لتوجيهات قائد الوطن بإيلائهم كل الرعاية والاهتمام ووضعهم على سلم الأولويات الوطنية.
وتتلخص حملة “فرحة قلب” التطوعية والتي تعد باكورة نشاطات وزارة الشباب والرياضة، بزيارة عدد من المرضى والدعاء لهم وتقديم الهدايا الرمزية إليهم مع قرب حلول عيد الأضحى، وهي تشمل جميع محافظات المملكة، بمشاركة حوالي 1200 شاب وشابة، حيث سيقوم شباب وشابات من أعضاء المراكز الشبابية في كل مديرية وعدد من المتطوعين، بزيارة إلى محافظة تقع خارج نطاق مديرية الشباب التي يتبعون لها، بهدف تعميق أواصر التكافل الاجتماعي والمحبة والإخاء، وبما يدخل الأمل والسرور إلى قلوب المرضى.
 د.محمد نوح أكد أيضا أن هذه هي المرة الأولى التي يقوم الشباب أنفسهم بالمبادرة بزيارة المرضى وعيادتهم والاطمئنان عليهم، وأن هذه الحملة ستكون نقطة انطلاق لمجموعة من المبادرات التطوعية التي تعكف وزارة الشباب والرياضة على صياغتها، لتوسيع مظلة العمل التطوعي وترسيخ قيمه النبيلة، منوها إلى أنه سيتم الخروج من مرحلة الشعارات إلى العمل الواقعي الذي يعطي الشباب دورهم في إحداث التغيير المنشود، وطالب جميع مكونات الوطن، بأخذ القدوة من هؤلاء الشباب في البناء الوطني بعيدا عن المظاهر السلبية التي تعطل العمل وتبتعد عن أهداف الإصلاح المنشود.
 وأطلق د.نوح المبادرة من مستشفى الحسين بن عبدالله الثاني في منطقة البقعة، حيث رافق عدد من أعضاء المراكز الشبابية في محافظة إربد بعيادة المرضى في المستشفى، وتفقد أحوالهم وقدم لهم الهدايا الرمزية، حيث أشاد المرضى بهذه اللفتة التي تنم عن شعور بهم ورفعا لمعنوياتهم وهم يستقبلون عيد الأضحى المبارك.
ورافق الوزير خلال الزيارة مدير المستشفى د.بسام الشلول ومساعداه وعدد من رؤساء الأقسام، إلى جانب عدد من المعنيين في وزارة الشباب.

التعليق