ختام المشاركة الأردنية في التصفيات الآسيوية اليوم

منتخب الشباب والبحرين في لقاء الاتجاه الواحد

تم نشره في الجمعة 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 02:00 صباحاً
  • مدرب منتخب الشباب جمال أبو عابد (وسط) يقود جرعة تدريبية أمس - (تصوير: سامي الخشمان)

صلاح الدين غنام

موفد اتحاد الإعلام الرياضي

الدوحة - يلقي منتخب الشباب لكرة القدم كل أوراقه الهجومية في مواجهة البحرين عند الساعة 3.10 عصر اليوم، في ختام مباريات المجموعة الثانية المؤهلة لكأس آسيا، ولا يحتمل اللقاء نتيجة غير الفوز، وهي غاية يطمح لها الفريقان للإبقاء على حظوظهما قائمة بالتأهل، وتقام مباراة الكويت وبوتان على ملعب قطر في ذات التوقيت.
اتجاه واحد
منتخب الشباب يملك في رصيده 7 نقاط وهو ذات الرصيد للمنتخب البحريني، ما يعني أن اللقاء سيكون في اتجاه واحد من الطرفين وهو "الفوز"، ويعتبر المدير الفني لمنتخب الشباب جمال أبو عابد أن لقاء اليوم هو الأصعب في تصفيات المجموعة، لأنه يخضع لاعتبارات أخرى غير فنية، وقال أبوعابد: "سنلعب من أجل الفوز ولن تفيدنا أي نتيجة أخرى بانتظار نتيجة الكويت وبوتان أو المنافسة على بطاقة أحسن ثالث عن منطقة غرب آسيا، والبحرين يملك نفس الحظوظ، مما يعني أن المباراة ستكون مفتوحة بهدف الوصول للغاية، ونحن سنلعب بتوازن وبدون استعجال الفوز حتى لا يكون الثمن باهظا كما حصل في لقاء الكويت الافتتاحي". وأكد أبوعابد الجاهزية البدنية والنفسية للاعبين والذين يتمتعون بروح معنوية عالية بعد الفوز على بوتان وطاجكستان، مما يعني أن الأداء يسير في منحنى تصاعدي متمنيا أن يتواصل هذا التصاعد في لقاء البحرين.
ثبات التشكيلة
ومن خلال تدريب أمس يتوقع أن لا يكون هناك تغييرات على التشكيل الذي سيخوض لقاء اليوم وسيكون ذات التشكيل الذي بدأ لقاء طاجكستان، مع تغيير في أسلوب اللعب لإدراك الجهاز الفني للفوارق الفنية ما بين البحرين وطاجكستان.
علامة فارقة
ويعتبر خط وسط منتخب الشباب علامة فارقة وهو مفتاح الفوز الحقيقي، بتواجد قائد المنتخب رجائي عايد والذي يقوم بدور لاعب الارتكاز إلى جانب سمير رجا، الذي يتوقع أن يمنحه الجهاز الفني الحرية للقيام بنفس دوره في لقاء بوتان وطاجكستان، بالتقدم ليلعب خلف المهاجمين لاستغلال قدرته على الاختراق من الخلف وصناعة الهجمات لليث البشتاوي ومعاذ محمود، مع الإشارة إلى قدرات أحمد سريوه بتشكل خطورة من الأطراف وهو الذي نجح بالتسجيل في مرمى بوتان وطاجكستان، مما يعطي خيارات هجومية للوصول للمرمى البحريني سواء عند طريق سريوه أحمد أو موسى الزعبي الذي يمتاز بمهاراته الفردية وإرسال الكرات العرضية داخل منطقة الجزاء. ولأن المباراة لا تحتمل الخطأ فلن تكون الأدوار الهجومية كبيرة للظهيرين علي ياسر وإحسان حداد، لتشكيل جدار دفاعي إلى جانب عامر أبو هضيب ومنذر رجا.
أبو هنطش: كل الاحتمالات واردة
أكد مدرب منتخب الشباب ماهر أبو هنطش أن كل الاحتمالات واردة في الجولة الأخيرة من التصفيات في إشارة للقاء الكويت وبوتان وقال أبوهنطش في المؤتمر الصحفي الخاص بلقاء البحرين: "لن نفكر في لقاء اليوم بغير الفوز وهو وحده يجعلنا في دائرة المنافسة على بطاقة التأهل، ولن تكون المباراة سهلة لأن المنتخب البحريني يمتلك لاعبين مميزين وراقبنا أداءه في المباريات الثلاث التي خاضها في التصفيات والتي قدم من خلالها أداء قويا وقمنا برصد نقاط القوة والضعف، وبإذن الله سيكون الفوز حليف الأردن ونحصل على بطاقة التأهل للنهائيات".

التعليق