مليونا دينار لتمويل مشاريع استثمارية صغيرة في معان

تم نشره في الأربعاء 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 06:15 مـساءً

معان- قال مدير عام صندوق التنمية والتشغيل عمر العمري إن الصندوق باشر بوضع الآليات اللازمة لتنفيذ المكرمة الملكية الأخيرة لأبناء معان بتخصيص مبلغ مليوني دينار لدعم الأستثمار في المشاريع الصغيرة في المدينة.
وأكد خلال لقاء نظمه الصندوق اليوم الأربعاء في محافظة معان بحضور محافظها عبد الكريم الرواجفة أن المكرمة الملكية تهدف إلى الحد من ظاهرتي الفقر والبطالة في المحافظة ومدينة معان وبخاصة في صفوف خريجي الجامعات ومساعدتهم في الاعتماد على أنفسهم وإقامة مشاريع استثمارية توفر لهم مصدر عيش كريم وآمن.

وأضاف العمري إن المكرمة الملكية التي أمر بها جلالة الملك عبد الله الثاني خلال زيارته الأخيرة إلى معان تستهدف العاطلين عن العمل خاصة خريجي الجامعات وغيرهم من العاطلين عن العمل لمساعدتهم في إقامة مشاريع مدرة للدخل.
وأوضح أن الصندوق أرتاى تنفيذ المكرمة الملكية على هيئة قروض ميسرة تمنح للمستفيدين والراغبين بواقع 15 الف دينار لكل شخص تسدد على مدى ثماني سنوات وبنسبة مرابحة لا تتجاوز 3 بالمائة.
وبين العمري أنه في حال نجاح المشروع وتمكنه من توفير فرص عمل لأبناء المحافظة فان 30 بالمائة من قيمة القرض ستتحول إلى منحة مشيرا إلى امكانية دمج أكثر من قرض في مشروع واحد لتوفير أكبر فائدة ممكنة داعيا جميع العاطلين خاصة خريجي الجامعات للاستفادة من هذه المكرمة.
وعرض العمري الفرص التمويلية التي وفرها الصندوق في معان للعام الماضي حيث مول الصندوق 170 مشروعا استثماريا صغيرا بقيمة نصف مليون دينار وفرت جميعها 200 فرصة عمل لأبناء المدينة فيما تمكن الصندوق من تمويل 1460 مشروعا منذ عام 1991 بقيمة أربعة ملايين دينار وفرت 1770 فرصة عمل.
وهدف اللقاء الذي حضره مساعد محافظ معان للتنمية عبد الله الفناطسه ورئيس غرفة تجارة وصناعة معان عبد الله صلاح إضافة إلى مدير الروضة الصناعية في معان هاني الخطاطبه ومدير عمل معان ابراهيم أبو جري وممثلين عن مكتب تعزيز الانتاجية في معان إلى الاطلاع على الفرص الاستثمارية الممكنة في معان والتعريف باليات عمل الصندوق المتعلقة بتنفيذ المكرمة الملكية.
وقال العمري إن الصندوق سيبدأ بعد عطلة عيد الأضحي ومن خلال مكتبه في معان المباشرة في تنفيذ هذه المكرمة واستقبال طلبات الراغبين للسير في دراستها ومن ثم منح التمويل اللازم لها.
وبين العمري أهمية الاجواء الاستثمارية المتوفرة في الروضة الصناعية في مدينة معان داعيا إلى استثمار هذه القروض داخل الروضة ما يوفر فرص نجاح اكبر.
من جانبه اكد الرواجفه ان معان المدينة والمحافظة مازالت تحظى باهتمام مستمر من جلالة الملك مشيرا إلى توجيهات جلالته المستمرة للحكومات الأردنية المتعاقبة لتوفير كافة متطلبات الاستثمار.
وقال إن إعلان منطقة معان التنموية بمكرمة ملكية سامية وضعها على الخريطة الاستثمارية بالمملكة مشيرا الى العديد من المشاريع الاستثمارية التي تشهدها الروضة الصناعية في معان والجهود التي تبذلها شركة تطوير معان لجذب المزيد من الاستثمارات للروضة .
وأكد أن صندوق تنمية المحافظات الذي أمر بإنشائه الملك أخيرا سيسهم في تعزيز الواقع الاقتصادي والاستثماري في المحافظات وتعزيز مكتسبات وفرص التنمية بعدالة فيها.
وأكد رئيس غرفة تجارة وصناعة معان عبد الله صلاح اهمية المكرمة الملكية داعيا الى عدم اقتصار منح القروض على خريجي الجامعات فقط.
وطالب صلاح بمنح كامل الصلاحيات لمكتب الصندوق في معان للتسهيل على الراغبين الاستفادة من هذه القروض وكذلك منح السماح للمستفيدين انشاء مشاريعهم خارج الروضة الصناعية.
وتناول صلاح دور المجلس الاستشاري الاقتصادي الذي تم اشهاره مؤخرا في معان في التعريف بالفرص الاستثمارية المتاحة في معان والمساعدة في رسم السياسات الاقتصادية للمحافظة وتوجيه رؤوس الاموال والمستثمرين للاستثمار الانجح والامثل .(بتر)

التعليق