الطفيلة: خريجو إسعاف يطالبون بمنحهم رخصة مزاولة المهنة

تم نشره في الأربعاء 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 06:59 مـساءً

الطفيلة - طالب خريجو الدفعة الأولى من تخصص الإسعاف والطوارئ من جامعة العلوم والتكنولوجيا، وهو تخصص حديث، بمنحهم رخصة مزاولة المهنة للعمل كممرضين ومسعفين في المستشفيات، لافتين إلى أنه غير معترف بهم للعمل في الإسعافات الطبية والتمريضية.
وبيَّنَ سفيان حابس، الخريج من جامعة العلوم والتكنولوجيا، أنَّهُ وزملاء له البالغ عددهم نحو 22 خريجا من مختلف مناطق المملكة، كانوا أول دفعة حصلت على درجة البكالوريس في تخصص الإسعاف والطوارئ.
 وأضاف أنَّهم ما يزالون ينتظرون قراراً من وزارة الصحة لمنحهم رخصة مزاولة المهنة التي تؤهلهم للدخول إلى سوق العمل في المستشفيات كممرضين ومسعفين، فيما الطلب على تلك المهنة في تزايد كبير لدى الوزارة.
وأشاروا إلى أنهم تخرجوا منذ عدة أشهر، على أمل أنْ يعملوا بدون انتظار طويل، فيما عقبة عدم حصولهم على رخصة مزاولة المهنة وقفت عائقا أمامهم وحالت دون حصولهم على العمل.
بدوره قال الناطق الإعلامي في وزارة الصحة حاتم الأزرعي، إنَّ التخصص يعد من التخصصات الجديدة ولم يتم إيجاد نظام سابق خاص به لغاية الآن، حيث إن مزاولة المهن الطبية أو ما يشابهها لها نظامها الخاص التي بموجبها يتم منح رخص مزاولة حيث يجب الحصول على رخصة تخول حاملي تلك المهن لممارستها بشكل قانوني، من خلال تخصص الإسعاف والطوارئ لكونه من التخصصات الجديدة التي تحتاج إلى نظام جديد خاص به.
وبين الأزرعي أنه نظرا لعدم وجود نظام خاص بهذا التخصص الجديد، فإن وزارة الصحة قد وضعت مشروع نظام خاص بهذا التخصص وهو مهنة المسعف، وقد تم رفعه إلى ديوان التشريع في رئاسة الوزراء ليمر بمراحله القانونية بغية إقراره، مؤكدا أن النظام أخذ صفة الأولوية للتسريع في عملية إقراره من قبل رئاسة الوزراء.
وتوقع أن تتم الموافقة عليه بعد الانتهاء من تشريعه كنظام خاص بتلك المهن.

التعليق