"شرطة إربد" تحقق في تعرض صاحب محل لتقطيع أصابعه بعد سرقته

تم نشره في الأربعاء 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 05:17 مـساءً
  • المحل (يسار) الذي تعرض صاحبه للاعتداء ويظهر مغلقا في احد شوارع وسط اربد -(الغد)

إربد- الغد- تحقق الأجهزة الأمنية في شرطة إربد في شكوى صاحب محل زعم فيها قيام 4 أشخاص يوم الخميس الماضي بالاعتداء عليه داخل محله في إربد، وقطع أصابع يده بواسطة آلة حادة، ومن ثم سلبه مبالغ مالية، وفق الناطق الإعلامي في مديرية الأمن العام المقدم محمد الخطيب.
وقال الخطيب إنَّ الأجهزة الأمنية شكلت لجنة للوقوف على ملابسات الحادثة بعد أخذ إفادة صاحب المحل، وقيام أفراد من المختبر الجنائي بالكشف على المحل.
ويرقد صاحب المحل في مستشفى خاص بعد أنْ تم تحويله من مستشفى الأميرة بسمة الحكومي، ويعاني من تهتك وتقطع 4 من أصابع يده، مشيرا الى ان الكادر الطبي في المستشفى أجرى عملية جراحية لأصابع يده، وما يزال يرقد على سرير الشفاء.
وروى صاحب المحل عبدالله بني ارشيد تفاصيل ما جرى معه مؤكدا أنَّ 4 مجهولين هاجموا محله بالقرب من مجمع الأغوار الجديد في إربد، وقاموا بالاعتداء عليه، ثم ضربوه بالسيف، ما ادى إلى قطع 4 من أصابعه، بعد ان تمكنوا من سرقة 15 ألف دينار وتكسير محتويات المحل.
 وتابع بني ارشد إنَّ المجهولين قاموا بمغافلته في محله عند الساعة الخامسة من مساء أمس وكانوا يحملون 3 بلطات وسيف، مشيرا إلى أنهم قاموا بإغلاق المحل عليه وبدأوا بضربه ليتطور الأمر باتجاه قيام احد الأشخاص بمحاولة ضربه بالسيف على رقبته فقام بأبعاد نفسه عن اتجاه الضربة، الا انها تمكنت من أصابع يديه.
بدوره، طالب الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي حمزة منصور من رئيس الحكومة عون الخصاونة اطلاعه على الإجراءات والمعلومات التي أعقبت الاعتداء على المواطن عبدالله بني ارشيد والذي تعرض "لاعتداء صارخ" داخل محله بمدينة اربد".
وقال منصور إن المصاب وجه مذكرة إلى عضو المكتب التنفيذي للحزب زكي بني ارشيد تفيد بتسبب الاعتداء عليه بقطع يده وإحداث جراح عديدة ترتب عليها تكلفة مادية إضافة إلى سلبه بعض الموجودات.

التعليق