"اليد الناعمة" تختتم لقاءاتها الودية مع نظيرتها المصرية اليوم

المنتخب الوطني يخسر أمام رومانيا ويلاقي أوكرانيا

تم نشره في السبت 29 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 03:00 صباحاً
  • لاعب المنتخب الوطني خالد عز الدين (وسط) برز بصورة جيدة أمام رومانيا أمس - (الغد)

بلال الغلاييني

عمان- تعرض المنتخب الوطني لكرة اليد إلى الخسارة الأولى في مستهل مشاركته في بطولة رومانيا الدولية الودية والتي انطلقت أمس في مدينة بياترا الرومانية، وذلك أمام المنتخب الروماني وبنتيجة 24-42 والشوط الأول 15-24، في المباراة التي جرت بحضور جماهيري كبير.
المنتخب الوطني والذي يستعد بشكل مكثف للمشاركة في الدورة الرياضية العربية التي تقام في العاصمة القطرية الدوحة خلال شهر كانون الأول (ديسمبر) المقبل، والبطولة الآسيوية المؤهلة الى نهائيات كاأس العالم المقبلة، ظهر بصورة جيدة مقارنة مع المستوى الفني الكبير الذي قدمه الفريق الروماني صاحب الجولات والانجازات الكبيرة على المستوى العالمي.
اليوم يلعب المنتخب الوطني مباراته الثانية عندما يواجه نظيره الفريق الاوكراني عند الساعة الخامسة مساء، فيما يلعب المنتخبان الروماني (الأول والاولمبي).
رومانيا 42 الأردن 24
البداية القوية التي لجأ اليها الفريق الروماني مكنته من التقدم 4-1، بفضل التسديدات القوية التي امتاز بها الثلاثي فلوريد وفيتش وأندريه، الذين سجلوا العديد من الأهداف، ووسط سيطرة الفريق الروماني وخبرته العريقة كان المنتخب الوطني يسارع إلى تنشيط ألعابه الدفاعية والهجومية، وهو لعب بتشكيلة ضمت خالد ابراهيم في حراسة المرمى قبل أن يستبدل بالبديل أيهم عفانة، وتناوب في الخط الخلفي احمد عبد الكريم ومحمد نايف ومعتصم الدبعي وخالد عز الدين، ونجحوا في كشف دفاعات الفريق الروماني أكثر من مرة خصوصا من قبل عزالدين الذي سدد أكثر من كرة بعيدة سكنت شباك الحارس ديمتري، وفي الخط الأمامي لعب محمود الهنداوي وسالم الدبعي على الجناحين، بينما تفرغ سالم معابرة لألعاب الدائرة لكنه واجه رقابة شديدة من الدفاع الروماني والذي حول معظم الكرات المقطوعة الى هجماتخاطفة أبقت على فارق التسجيل لمصلحة منظم البطولة.
المنتخب الوطني نجح في صيد شباك الحارس الروماني ديمتري أكثر من مرة عبر هجمات خاطفة قادها محمود الهنداوي، الأمر الذي مكنه من تقليص الفارق إلى 3 أهداف، قبل يلملم الفريق الروماني أوراقه، ويبدأ بفرض سيطرته وينجح في رفع فارق الأهداف خصوصا مع الاختراقات السريعة لمهاليش وشيميكو وستام الذي برز وسجل من عدة محاور فأنهى المنتخب الروماني الشوط الأول بتقدمه 24-15.
في الشوط الثاني حاول مدرب المنتخب الوطني عاصم حماد تفعيل الخط الخلفي من خلال عمل التقاطعات الأمامية والجانبية، إضافة إلى الزج بورقتي طارق المنسي وعادل بكر، بيد أن معظم هذه المحاولات ارتطمت بجسارة وخبرة لاعبي الفريق الروماني والذي واصل اعتماده على الهجمات المرتدة، خاصة بعد أن طبق أسلوب الدفاع المتقدم ورجل لرجل والذي قلص فيه من حرية تحركات المنسي ومحمد نايف واحمد عبدالكريم في الخط الخلفي فوسع الفارق إلى 30-17 مثلما عانى لاعبونا وهم يحاولون اختراق منطقة عمق الدفاع الروماني والذي أشرك مدربه معظم اللاعبين بغية الحفاظ على حيوية وسرعة ألعابه فواصل التقدم قبل أن ينهي المباراة لمصلحته 42-24.
منتخب السيدات يلاقي مصر اليوم
 يسعى المنتخب الوطني للسيدات للخروج بنتيجة طيبة ومرضية وهو يلاقي نظيره المصري في ختام اللقاءات الودية بين الفريقين التي تجري عند الساعة السادسة من مساء اليوم السبت في صالة قصر الرياضة بمدينة الحسين للشباب، والتي تأتي في اطار التحضيرات الفنية التي يخضع اليها المنتخب الوطني للمشاركة في منافسات الدورة الرياضية العربية التي تقام في العاصمة القطرية الدوحة خلال شهر كانون الأول (ديسمبر) المقبل.
وكان المنتخب الوطني قد خسر في اللقاء الأول 24-37 وخسر ايضا في اللقاء الثاني 17-39.
الى ذلك يعلن اتحاد كرة اليد خلال الايام القليلة المقبلة مشاركة المنتخب الوطني النسوي في الطولة الدولية الودية التي تقام في العاصمة المصرية القاهرة اواخر شهر تشرين ثاني (نوفمبر) المقبل والتي يشارك فيها العديد من المنتخبات الافريقية والعربية القوية.
في اللقاءات السابقة الماضية بين الفريقين ظهر المنتخب المصري بصورة فنية أفضل وهو يركز على الاسلوب السريع في بناء الهجمات، وهو يعتمد بشكل كبير على الثلاثي نور ياسين ومي نصر وسماح صبري في تسديد الكرات القوية من مختلف المحاور، الى جانب قدرة اللاعبات في عبور البوابة الامامية بكل اريحية، كما يحسن الفريق احكام دفاعاته خصوصا اغلاق البوابة الامامية الامر الذي حرم لاعباتنا من حرية التحرك وعبور المنطقة الامامية، لذلك ينتظر ان يعمد المنتخب الوطني على تنشيط العابه الهجومية بالاعتماد كثيرا على الاجنحة ومحاولات سحب دفاعات الفريق المصري نحو الامام وبالتالي تسهيل مهمة هبة وحلا علاء الدين وليلى مازن وساره حلبية وولاء السعايدة في عمليات الاختراق، فيما ستحاول عايشة المجالي وضحى الرشدان الى الاختراق من الاطراف.

bilal.alghaleeni@alghad.jo

التعليق