جوجل: مجتمع الإنترنت في الأردن نشيط ومتحمس لخلق الابتكارات

تم نشره في الثلاثاء 25 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 02:00 صباحاً

ابراهيم المبيضين

عمان - أنهت "جوجل" العالمية أمس في عمان فعاليات مؤتمرها الثاني في عمان المعروف باسم "g|jordan"، وسط إقبال كبير لا سيما من قبل الشباب والطلاب والمطورين من أصحاب المشاريع الريادية، وذلك خلال فترة أقل من سنة على انعقاد مؤتمرها الأول الذي نظمته بطريقة مشابهة في المملكة خلال شهر كانون الأول (ديسمبر) الماضي.
وأكدت الشركة العالمية - التي احتفلت الشهر الماضي بمرور 13 سنة على تأسيسها - خلال تواجدها في عمان خلال اليومين الماضيين في مؤتمرها الذي تعقده للقاء المطورين والشباب والأكاديميين على انّ "تميّز مجتمع الإنترنت في الأردن، وان هذا المجتمع مندفع ومتحمس للابتكار والإبداع في مجال تقنية المعلومات وخدمات الإنترنت، وهذا هو سبب تواجد الشركة العالمية في المملكة للمرة الثانية بعد مؤتمرها الأول الذي عقدته خلال شهر كانون الأول (ديسمبر) الماضي".
وعقدت شركة "جوجل" - التي تمتلك أشهر محركات البحث على الشبكة العنكبوتية وتتصدر سوق الإعلان عبر الإنترنت - مؤتمرها للمطورين يومي الأحد والاثنين الماضيين كجزء من توجه الشركة المستمر لدعم تنمية المواهب المحلية والعربية وتشجيع الابتكار في مجتمع التقنية بالمملكة، وذلك بعد المؤتمر الذي عقدته في الإمارات يومي الأربعاء والخميس الماضيين.
وجمع هذا الحدث المطورين المحترفين وأصحاب مواقع الإنترنت وأصحاب الأعمال الصغيرة ورواد المشاريع التقنية وأساتذة وطلاب علوم الكمبيوتر، ناقشوا خلال الفعاليات المختلفة مستقبل الابتكار في المنطقة، وكيف تساهم منتجات "جوجل" في مسار الابتكارات التكنولوجية.
ويعمل في قطاع تكنولوجيا المعلومات المحلي أكثر من 400 شركة اتصالات وتكنولوجيا معلومات، وتظهر آخر الأرقام الرسمية ان عدد مستخدمي الإنترنت في المملكة تجاوز 2.7 مليون مستخدم بنسبة انتشار بلغت 42 % من عدد السكان.
وقال المدير التنفيذي  لـ "جوجل" في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا آوري كشيش أولو "من بين الأمور التي نجدها أكثر إثارة بشأن الأردن هو مدى ما وصل إليه الحماس والنشاط في مجتمع الإنترنت هنا والمتعلق بالرغبة في تعلّم الابتكارات الجديدة وبناء التكنولوجيات الجديدة وخلق فرص العمل، ولهذا السبب نعود للقائنا ثانية".
ونقل بيان صحفي لشركة "جوجل" العالمية عن نائب رئيس المنتجات والهندسة في "جوجل" لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا نيلسون ماتوس قوله "تعتبر المنطقة العربية وعلى وجه الخصوص المملكة الأردنية الهاشمية، موطناً لمجتمع فعال وملهم وحيوي لمطوري البرامج".
وأضاف ماتوس "نعتقد في جوجل أن بإمكاننا لعب دور مهم في رفع مستوى هذه المواهب. ونحن مسرورون بشكل خاص لمناقشة أحدث ابتكاراتنا التي تتضمن +Google وتطوير نظام التشغيل أندرويد Android للمرة الأولى".
وترأس ماتوس فريقاً يضم أكثر من خمسين من أبرز مهندسي "جوجل" وخبرائها ومديري الأعمال الذين جاؤوا خصيصاً من مختلف أنحاء العالم لحضور هذه الفعالية لإلقاء عدد من المحاضرات حول تقنيات الشركة والتعرف إليها من خلال مزيج من النقاشات التقنية والجلسات المتخصصة وورشات العمل المتعلقة بكتابة الشيفرة، كما شملت المواضيع المطروحة تطوير نظام التشغيل آندرويد Android و+Google
وGoogle APLs  وHTML5، إضافة إلى دعم وتطوير إصدارت محلية ومُعرّبة وأفضل الممارسات الهندسية.
وشملت فعاليات اليوم الأول على جلسة نقاشية تناولت موضوع الريادة والابتكار بمشاركة مجموعة من رواد الأعمال من المنطقة الذي جاءوا للمساهمة بتجاربهم وقصص نجاحاتهم حيث تضمن المتحدثون: فراس العتيبي، الشريك المؤسس والمدير التنفيذي لمجموعة ثينك أريبيا التي تقوم بتطوير الأفكار والمشاريع التجارية والمشاريع الريادية صغيرة الحجم في مجال الإعلام والتكنولوجيا وقطاع النشر، والتي تهدف لبناء القيمة من خلال إحداث رد الفعل، إضافة الى أحمد الألفي، رجل الأعمال ورئيس شركة الصواري، ورشيد البلة، المدير التنفيذي ومؤسس شركة ناشيونال نت فينشيرز N2V التي تعد من بين أكبر شركات الإنترنت القابضة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
وشمل اليوم الثاني عروضاً توضيحية لمنتجات Google تهم كلاً من رواد التكنولوجيا ومسؤولي مواقع الإنترنت واختصاصيي تقنية المعلومات وطلاب الجامعات، بهدف المساعدة في تشجيع الابتكار ونمو الأعمال في المملكة الأردنية الهاشمية وفي أنحاء المنطقة، وإلهام الشركات من مختلف القطاعات لتحقيق الفائدة القصوى من عالم تطبيقات الإنترنت والهواتف النقالة.
وتركزت الجلسات على تطوير المواقع التي يمكن ظهورها على محركات البحث، ودمج أدوات Google واستخدام سحابة Google لإدارة التطبيقات وتعزيز حضور الشركات على شبكة الإنترنت.
وكانت مشاركة "جوجل" في الأردن شهدت نشاطات خدمات لدعم مجتمع التقنية وإطلاق المنتجات المحلية. وقد تقدم بطلب الالتحاق  كسفراء لـ "جوجل" أكثر من خمسين طالباً من مختلف الجامعات العربية والأردنية ليكونوا ممثلين لشركة "جوجل" في مواقع جامعاتهم لاستضافة الفعاليات والتواصل  بالمجتمع الأكاديمي.
وفي الشأن الذي يتعلق بالمنتجات، أطلقت "جوجل" نسخاً محلية من خرائط Google وYouTube وChrome ليكون المتصفّح الرئيسي في الأردن.

التعليق