مهرجان دبي السينمائي الدولي الثامن يكرم الممثّل المصري جميل راتب

تم نشره في الاثنين 24 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 03:00 صباحاً
  • الفنان جميل راتب-(من المصدر)

عمان- الغد- يقوم مهرجان دبي السينمائي الدولي، في دورته الثامنة، التي ستنطلق في السابع من كانون الأول (ديسمبر) المقبل بتكريم الممثل المصري المخضرم جميل راتب، عبر منحه "جائزة تكريم إنجازات الفنانين" لهذا العام.
ويُعد راتب اسماً شهيراً في مصر، وممثلاً محبوباً في فرنسا والولايات المتّحدة والعالم العربي، وتضم الأعمال التي ظهر فيها أكثر من 50 فيلماً منها؛ "ترابيز" 1956، و"وداعاً بونابرت" 1985 للمخرج يوسف شاهين، و"الدرجة الثالثة" 1998 للمخرج شريف عرفة، و"الرئيس التركي" 2010 للمخرج باسكال إيلبي، إلى جانب مشاركته في عدد من المسلسلات التلفزيونية والمسرحيات المعروفة. 
وسيتسلّم راتب هذه الجائزة الخاصة خلال دورة المهرجان العام الحالي التي تتواصل حتى الرابع عشر من كانون الأول (ديسمبر) المقبل. 
رئيس مهرجان دبي السينمائي الدولي عبد الحميد جمعة قال "نتشرّف بتكريم الفنان جميل راتب، الممثّل المعروف في العالم العربي، بمنحه "جائزة تكريم إنجازات الفنانين" لهذا العام. ولطالما كان راتب مصدر إلهام للكثير من الفنانين السينمائيين الموهوبين، فاستقوا من أسلوبه المميّز القوي في التمثيل، وشغفه الزائد في المسرح والسينما.
وأردف "وراتب من الجيل الأول من ممثلي العالم العربي الذين انطلقوا عالمياً وحصدوا نجومية واسعة في الأسواق الدولية، فكانوا حملة اللواء في جذب الأنظار إلى القطاع السينمائي في المنطقة ومجموعة المواهب الفذة التي تزخر بها".
من جهته قال راتب "شرف كبير بالنسبة لي أن تختارني إدارة مهرجان دبي السينمائي الدولي وتخصّني بهذه الجائزة. ولا يخفى أن المهرجان قد أصبح تظاهرة مهمة على الصعيد العالمي وتزداد شهرته وشعبيته مع الأيام، ناهيك عن الفضل الكبير للجهود التي تبذلها إدارته والقيّمون عليه في تسليط الأضواء على السينما العربية والمواهب الفذة من العالم العربي"، لافتا إلى أنه أصبح هناك تقبّل، وإن كان بطيئاً نوعاً ما، للممثلين العرب على الصعيد الدولي، وأصبحوا يظهرون في أفلام أكثر من الأفلام التي كانوا يظهرون فيها خلال العقود الماضية من الزمن.   وأضاف "ستكون هذه زيارتي الأولى إلى دبي، وأنا في قمة السعادة لتزامن زيارتي هذه مع نيل الجائزة".
واشتهر راتب على الساحة العالمية في دور ماجد، في الفيلم الكلاسيكي المشهور "لورانس العرب" 1962 للمخرج ديفيد لين، كما ترك بصمة واضحة في السينما التونسية والمسرح الفرنسي، فشارك في مسرحيات للعديد من المؤلفين المسرحيين الكلاسيكيين والمعاصرين أيضاً. وقد امتدّ مشواره الحافل ومساهماته في المسرح والتلفزيون المصري لأجيال، حيث يفضّل في أعماله الأخيرة التعاون مع المخرجين المستقلين والناشئين الموهوبين، ممن يعالجون قصصاً مؤثرة وقوية.
ويقوم مهرجان دبي السينمائي الدولي سنوياً باختيار عدد من عمالقة السينما وممثليها المعروفين لمنحهم "جائزة تكريم إنجازات الفنانين"، بمن فيهم نجوم السينما العربية، وسينما آسيا وأفريقيا، وسينما أوروبا والأميركتين وجنوب شرق آسيا وأستراليا.
وخلال الدورات السابقة، منح مهرجان دبي السينمائي الدولي "جائزة تكريم إنجازات الفنانين" لكوكبة من الفنانين والسينمائيين المميزين، بمن في ذلك؛ عمر الشريف، وعادل إمام، ومورجان فريمان، وشون بن، وأميتاب باتشان، وشاروخ خان، وداوود عبد السيد، والراحل يوسف شاهين، ورشيد بوشارب، وسليمان سيسي، ونبيل المالح، وأوليفر ستون، وداني جلوفر، وتيري جيليام، وياش شوبرا، وسوباش جاي.
وسيتمّ الإعلان قريباً عن أسماء الفنانين المبدعين الذين سيتمّ تكريمهم في دورة العام الحالي من المهرجان. وتقام الدورة الثامنة لمهرجان دبي السينمائي الدولي بالتعاون مع مدينة دبي للاستوديوهات وبدعم من هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة).

التعليق