اللقاء الودي بين الفريقين يتجدد اليوم

منتخب اليد يقدم عرضا مقبولا ويجتاز نظيره السوري

تم نشره في الأحد 23 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 03:00 صباحاً
  • لاعب المنتخب الوطني لكرة اليد معتصم الدبعي (يسار) يسدد على مرمى سورية أمس - (تصوير: امجد الطويل)

بلال الغلاييني

عمان - تغلب المنتخب الوطني لكرة اليد على نظيره المنتخب السوري الشقيق، في اولى اللقاءات الودية التي جمعت بين الفريقين أمس في صالة قصر الرياضة بمدينة الحسين للشباب، في اطار برنامج الاعداد المكثف الذي يخضع اليه المنتخب الوطني تحضيرا لمشاركته الرسمية في منافسات الدورة الرياضية العربية التي تستضيفها العاصمة القطرية الدوحة خلال شهر كانون الأول (ديسمبر) المقبل، والبطولة الآسيوية المؤهلة الى نهائيات كأس العالم المقبلة، التي تقام في مدينة الدمام السعودية خلال شهر كانون الثاني (يناير) المقبل.
المنتخب الوطني والذي تقدم مع صافرة النهاية بنتيجة 33-31 والشوط الاول لمصلحته 15-11، ظهر بصورة فنية مقبولة بعد ان اتسم ادائه بالسرعة لحظة تنفيذ الواجبات الهجومية، فيما ظهرت بعض الثغرات في جبهته الدفاعية خصوصا في منطقة العمق والتي سجل منها الفريق السوري العديد من الاهداف، وبرز من المنتخب الوطني بشكل لافت حارس المرمى خالد ابراهيم، ومعتصم الدبعي.
اليوم يتجدد اللقاء بين الفريقين عند الساعة السادسة مساء في ذات الصالة، قبل ان يتوجه المنتخب الوطني الى رومانيا يوم الثلاثاء المقبل للمشاركة في البطولة الدولية الودية التي تقام هناك بمشاركة منتخبات رومانيا واوكرانيا والأردن.
الأردن 33 سورية 31
نفذ المنتخب الوطني هجوما سريعا كان محوره الرئيسي الثلاثي معتصم الدبعي واحمد عبد الكريم وطارق المنسي الذين اجادوا بناء الهجمات المنوعة والتي ضربت الدفاع السوري من مختلف المحاور، وساهمت في ايصال الكرات (المقشرة) الى لاعبي الجناح محمود الهنداوي وسالم الدبعي، ورغم المحاولات التي ابداها الفريق السوري بالضغط على الثلاثي الخلفي لفريقنا، الا ان عمليات الحجز المناسب التي مارسها طاهر فتح الله وسالم معابرة ابقت الافضلية لفريقنا الذي تقدم بشكل كبير، وسط محاولات لم تتوقف من جانب الفريق السوري الذي دفع بالثلاثي ساجي محاميد ومصعب الجنيدي وخالد موسى بالتمركز في الخط الخلفي واللجوء الى تسديد الكرات من خارج المنطقة، كما استغل الفريق الشقيق تقدم مدافعي المنتخب الامر الذي سهل من مهمة محمد طلفاح بالعبور من المنطقة الامامية وكشف مرمى الحارس خالد ابراهيم الذي ظهر بصورة ممتازة وهو يتصدى للعديد من الكرات وتحويلها الى هجمات مضادة ساهمت برفع فارق الاهداف.
وخلال مراحل المباراة اشرك المدرب عاصم حماد العديد من العناصر البديلة، حيث لعب في حراسة المرمى امجد الشريف، فيما توزع عادل بكر ورامي عبيدات وهاشم الزق وايهاب الشريف ويزن الطعاني ومحمد نايف على مراكز اللعب، في الوقت الذي نجح فيه الفريق السوري في تقليص فارق الاهداف الى 3 اهداف 22-25، قبل ان يحافظ المنتخب الوطني على سيطرته وافضليته حتى صافرة النهاية 33-31.

bilal.ghalayini@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »19_9_7_14 (Hashem Arabeat)

    الأحد 23 تشرين الأول / أكتوبر 2011.
    يا عمي الشباب قدها وخاصه عصوم وسالم وهنداوي ومحمد نايف وعدي