يا فؤادي

تم نشره في الأربعاء 19 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 03:00 صباحاً

الاستشارية رولا خلف مركز السلسلة الإبداعية للاستشارات الأسرية

تقول سلام "مشكلتي أنني وحيدة وليس هناك من يريد صداقتي لا أعرف لماذا، أظن أن هدوئي وشخصيتي غير المرحة مع الغرباء هي السبب، فضلا عن أنني لا أتقبل أي أحد بسهولة، فعندما تتقرب مني زميلة في الجامعة بهدف صداقتي أستجيب ببرود"، مضيفة "لا أتفاعل بسهولة وأشعر بحاجز دائم بيني وبين  زميلاتي في الجامعة، بالإضافة إلى أن شخصيتي عن بعد تجلب الاستنفار، حيث ألحظ ذلك في عيون كثيرين ولكن كل من يعرفني عن قرب  يعلم أنني طيبة".
وتتابع "أشعر بالحزن عندما أرى أختي الصغرى تحظى بكثير من المعارف والأصدقاء ويتقربون منها ويتمنون صداقتها ولكن لماذا يبتعدون عني؟ حتى والدتي تفضل أختي علي، أرى ذلك من تصرفاتها وردود أفعالها، بالإضافة إلى أن شخصيتي ضعيفة وثقتي بنفسي مهزوزة كثيرا بعكس أختي التي تملك شخصية قوية جدا".
وتبين أنها كانت تظن أن المظهر "يجلب لي الأصدقاء فبدأت بالاهتمام بنفسي للفت الانتباه فقط بدأت من شعري إلى شراء الملابس والحقائب من الماركات العالمية، لكن ما يزال ذلك الحاجز الغريب يقف عائقا، ولا أعلم ما الطريقة للتخلص من هذه الحالة".

قد تضعين حواجز وعوائق امام تكوين الصداقات، نتيجة خوف او قلق من انتقاد الناس لك لعدم وجود الثقة بقدراتك او انك مررت بصعوبة معينة أو سوء فهم مع الصديقات فلم تحسني التصرف اللائق نتيجة ضعف في فن التواصل وفن الحوار وإدارة الأمور، فالانعزال والوحدة ليسا هما الحل. ايضاً جربت الاهتمام بالمظهر فقط فلم ينفع لأن المظهر ليس كل شيء فلا بد أن يكون الجوهر مطابقا للمظهر الخارجي.
ابحثي عن قدراتك وطموحاتك فأنت عندك كم هائل من نقاط القوة التي ستهزم نقاط الضعف، وأنت ايجابية ودليل ذلك أنك محبوبة ومقبولة من الأقارب وطيبة ومرحة وانت التي تصفين نفسك بذلك، المشكلة ليست صعبة كما تتخيلين فابدئي بصديقة واحدة وستستعيدين ثقتك بنفسك وستكوّنين صداقات أخرى مع الايام.
انظري الى الحياة نظرة تفاؤل وأمل وثقي أن أمك لا تقصد في معاملتها مع اختك ان تفضلها عليك، فلا تقنعي نفسك بذلك فلا يوجد فارق بينك وبينها على العكس كل إنسان عنده مواقف يبدع فيها اكثر من الآخر، لذلك حاولي ان تستفيدي من تجارب الآخرين عندما تكون صحيحة حتى لو كانت اختك فبذلك تكسبين ثقتك بكل من حولك.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اسأل مجرب ولا تسأل خبير (عبد الرحمن)

    الخميس 20 تشرين الأول / أكتوبر 2011.
    انا بصراحه مريت بنفس هاي التجربه بس الحمد لله قدرت اطلع من هيك تجربه مرعبه