المنشية يطرق مرمى الطرة بنصف دستة اهداف في كأس المناصير

الفيصلي يبعد الرمثا بهدفي "هايل" والشغب يلقي بظلاله

تم نشره في الثلاثاء 18 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 02:00 صباحاً
  • لاعب الفيصلي أحمد هايل(يسار) يخشى قدم لاعب الرمثا رامي سمارة في لقاء أمس - (تصوير: أمجد الطويل)

اربد - الرمثا - ابعد فريق الفيصلي مستضيفه فريق الرمثا من بطولة كأس المناصير، بعد أن تغلب عليه 2-1 في المباراة التي أقيمت بينهما يوم أمس على ملعب الأمير هاشم بالرمثا ضمن دور الـ 16، وانتهى شوطها الأول بالتعادل الايجابي 1-1 ، وقد اضطر الحكم الى ايقاف المباراة في مرتين اثر تساقط قارورات المياه من جمهور الرمثا على ارضية الملعب احتجاجا على التحكيم في الدقائق 78 و92، وفي كل مرة كان يتدخل عدد من لاعبي واداريي الرمثا لحث الجمهور على التوقف ليعود الحكم لاستئناف المباراة، وتوالت الأحداث بعد اطلاق صافرة النهاية بعد أن القى الشغب بظلاله على الاجواء حيث تبادل الجمهور من الفريقين الشتائم اضطر رجال الدرك للتدخل فامتدت الاحداث بعدها الى خارج الاسوار وتم تكسير زجاج بعض السيارات بما في ذلك حافلة النادي الفيصلي اثر تساقط الحجارة وقد اطلقت قنابل مسيلة للدموع وشوهدت سيارات الاسعاف تنقل بعض المصابين الى المستشفى.
وفي ستاد بلدية إربد حقق فريق المنشية فوزا كاسحا على الطرة بنتيجة 6-1، ليتأهل المنشية لمقابلة اليرموك في دور الثمانية من البطولة.
الفيصلي 2 الرمثا 1
جاءت بداية الشوط الأول قوية وسريعة من الفريقين خصوصا من فريق الرمثا الذي بدا ضاغطا والمسيطر على مجريات اللعب في الدقائق الأولى فكانت تسديدة اللحام القوية التي مرت خطيرة بجانب القائم نذيرا بمباراة هجومية من الطرفين وسدد الدردور كرة قوية مرت من فوق العارضة الفيصلاوية بقليل، من جانبهم فرض لاعبو الفيصلي الرقابة اللصيقة على لاعبي الرمثا وحاولوا سد المنافذ نحو مرمى لؤي العمايرة وليعتمد الفريق على الهجمات السريعة ومن أول فرصة حقيقية استطاع احمد هايل نقل فريقه بالمقدمة بعدما أستلم الكرة المرتدة من الدفاع وهيأها لنفسه داخل منطقة الجزاء وسددها قوية استقرت على يمين الحارس عبدالله الزعبي د18 لكن الرد الرمثاوي لم يتأخر كثيرا فسرعان ما توغل السلمان من الركن الأيمن وأرسل كرة داخل المنطقة استلمها القصاص وصلحها للمندفع حمزة الدردور الذي أطلق كرة قوية عانقت الشباك هدف التعادل د21.
مع مرور الوقت واصل كلا الفريقين محاولاتهما الهجومية رغم أن إيقاع اللعب هدأ قليلا خصوصا مع سعي لاعبي الفريقين إلى إيجاد المنافذ المؤدية إلى المرمى بعدما فرض المدافعون طوقا حول مرمى الحارسين لؤي العمايره وعبدالله الزعبي ورغم أن الفيصلي حاول التحرك وتسلم زمام الأمور في الوسط بفضل حيوية بهاء وبني عطية وخبرة حسونة الشيخ مع مساندة واضحة من المحارمة والنواطير ومع صعوبة اختراق الدفاعات الرمثاوية سدد بني عطية وشريف عدنان كرتين انحرفتا عن المرمى من جانبه حاول الرمثا العودة والسيطرة على مقاليد الأمور وشن هجماته من كافة المحاور بعدما رمى بثقله في وسط الملعب من خلال رامي سماره ومحمد راتب وركان الخالي وحمزة الدردور لكن استسلام الثنائي مصعب اللحام ومحمد القصاص لرقابة خميس والزواهره أبقت مرمى العمايره بعيدا عن الخطورة حتى نهاية الشوط.
هدف ثمين وتوقف
بدأ الرمثا الشوط الثاني مهاجما عبر انطلاقات السلمان الذي أرسل كرة سيطر عليها العمايرة، وعاد السلمان ولعب كرة عرضية غمزها القصاص برأسه علت العارضة قبل أن يمتد الفيصلي بهجمة سريعة حصل من خلالها على ركنية نفذها النواطير على القائم البعيد، أعادها بهاء عبد الرحمن أمام المرمى تابعها احمد هايل راسية داخل الشباك د.53، وكاد النواطير أن يعزز تقدم فريقه بالهدف الثالث اثر كرة ماكرة أرسلها على الزاوية البعيدة لكنها أخطأت المرمى.
وامتد بعدها لاعبو الرمثا نحو الأمام طالبين مرمى الفيصلي حيث واصل سليمان السلمان انطلاقاته من الركن الأيمن وتهيئة الكرات العرضية ومن احداها سجل القصاص هدفا الغي بداعي مخاشنة القصاص للعمايرة ليخرج نفر من الجمهور عن النص الأمر الذي اضطر حكم اللقاء سليمان دلقم لإيقاف المباراة في أكثر من مشهد لحين تهدئة الجماهير.
واندفع الرمثا بحثا عن التعديل وأصبح أكثر جرأة على الانتشار والوصول وتهيئة أكثر من فرصة أبرزها رأسية المدافع المتقدم باسل الشعار التي انحرفت عن المرمى وتسديدة محمد راتب التي علت العارضة، ليلجأ لاعبو الفيصلي في الدقائق الأخيرة إلى تهدئة وتيرة اللعب بهدف الحفاظ على الفوز في حين واصل الرمثا اندفاعه للأمام وأنقذ العمايرة مرماه من هدف التعادل في اللحظات الأخيرة، عندما تألق في إبعاد كرة الخالدي على حساب ركنية ليواصل الفيصلي المشوار ويودع الرمثا المسابقة بعد أداء رائع ومشرف.
المنشية 6 الطرة 1
تجاوز فريق الطرة الخطوط الحمراء، وكاد أن يباغت مرمى المنشية بهدف مبكر، لولا تدخل الحارس محمد خاطر الذي سيطر على كرة علي زايد في الوقت المناسب، مما اشعر فريق المنشية بنوايا منافسه والخوف على النتيجة، فجاء الرد سريعا وقاسيا عندما عكس المساعيد كرة داخل المنطقة تابعها حسام الشديفات قوية في حلق المرمى مسجلا الهدف الاول “د3”.
وواصل بعدها الفريق سيطرته وفرض إيقاعه على المجريات من خلال تكثيف تواجده في منطقة العمليات، بتواجد زيد مجلي ومروان وحسام الشديفات ورائد الزاغة مع إسناد متواصل لعلي ذيابات وحسين زياد واشرف المساعيد من الأطراف، ونهج المنشية نقل الكرات الأمامية بسرعة ورفع من وتيرة ألعابه ومحاولاته الهجومية، وأتيحت له عدة فرص ابرزها تسديدة المحترف ديجيه التي ارتدت من العارضة، قبل ان يستغل اشرف المساعيد عرضية الزاغة ويغمز الكرة برأسه داخل الشباك الهدف الثاني “د17”.
بدوره حاول فريق الطرة الذي تراجع لمواقعه الخلفية في محاولة منه لمواجهة المد الهجومي لفريق المنشية، استعادة توازنه والاندفاع للامام بحثا عن تقليص الفارق، لكنه واجه صعوبة في اختراق دفاعات المنشية المتماسكة ومن خلفها الحارس محمد خاطر الذي سيطر على كرة محمد صالح، وسدد بلال ارشيدات كرة قوية انحرفت عن القائم واستغل المنشية الاندفاع غير المدروس لفريق الطرة، فوجد مجلي والشديفات والزاغة متنفسا لقيادة الهجمات السريعة، ومنها تمكن ديجيه من اضافة الهدف الثالث بعد ان عالج تمريرة مروان الشديفات داخل الشباك “د26”، ليواصل الطرة بحثه عن هدف تقليص الفارق والذي جاء من كرة الصاروخية لحمزة البدارنة عانقت الشباك “د40”، وكاد بعدها رائد الزاغة ان يعيد الفارق بهدف رابع لكن حارس الطرة مراد سالم تألق في ابعاد الكرة على حساب ركنية.
وواصل فريق المنشية سيطرته مطلع الشوط الثاني وكان الأكثر خطورة في الانطلاقات الهجومية، بعدما دفع مدربه بأحمد الداود وهاني المساعيد لاعادة الحيوية لمنطقة العمليات وزيادة الفاعلية الهجومية، واتيحت للفريق عدة فرص لكن سوء اللمسة الاخيرة كانت مشكلة عانى منها مهاجمو الفريق، الذين اهدروا عدة فرص كان ابرزها رأسية ديجيه التي جاورت القائم.
بالمقابل جاءت هجمات فريق الطرة على استحياء وغابت عنها الجرأة، فلم تشكل تهديدا حقيقيا لمرمى المنشية باستثناء تسديدة عبدالله عبيدات التي علت العارضة.
واثمرت السيطرة المنشاوية عن الهدف الرابع عندما استقبل ديجيه عرضية علي الذيابات وسددها ارضية زاحفة على يسار الحارس “د66”، وكاد ديجيه ان يضيف الهدف الخامس مباشرة لكن الحارس تدخل بالوقت المناسب وزدادت شهية لاعبي المنشية لزيادة الغلة بعدما انهارت دفاعات الطره امام ضراوة الهجمات المنشاوية، ليخطف ديجيه الكرة من المدافع هيان ارشيدات ويطلقها صاروخية ملات الشباك الهدف الشخصي الثالث له والخامس لفريقه “د79”، ولم تمض سوى دقيقتين حتى عاد ديجيه ومرر كرة لاشرف المساعيد الذي سجل منها الهدف السادس “د81”، واهدر هاني المساعيد فرصة الهدف السابع بعدما واجه المرمى بتسرع خارج الشباك، قبل ان يطلق الحكم صافرته معلنا عن فوز كبير لفريق المنشية نقله للدور ربع النهائي.

التعليق