الوحدات يحمل طموحه على "أكتاف" لاعبيه لطي "صفحة" ناساف في الكأس الآسيوية

تم نشره في الثلاثاء 18 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 02:00 صباحاً
  • لاعبون من الوحدات ينفذون جملة تكتيكية في تدريب اول من امس - (من المصدر)
  • مدرب الوحدات محمد قويض (يمين) يصافح مدرب ناساف خلال المؤتمر الصحفي امس - (تصوير: جهاد النجار)

مصطفى بالو

عمان- يحمل فريق الوحدات طموحه على "أكتاف" لاعبيه، للظهور بهمة قوية وجاهزية فنية تمنحه بطاقة العبور الى الدور النهائي من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، أمام ناساف الاوزبكي في المباراة التي تجرى عند الساعة السابعة من مساء اليوم على ملعب الملك عبدالله بالقويسمة، والبحث عن تجاوز نتيجة مباراة الذهاب التي صبت لمصلحة الفريق الضيف ينتيجة 1-0 في اوزبكستان.
"آخر الاخبار"
اجرى فريق الوحدات مرانه الاستعدادي الاخير للمباراة عند الساعة الخامسة من مساء أمس، وتم فيه التدرب لمدة 45 دقيقة، والذي خصص لبعض الجمل التكتيكية إلى جانب التدرب على الكرات الثابتة سواء في الشقين الدفاعي أو الهجومي، إلى جانب تخصيص فترة كافية للتدرب ايضا على ركلات الترجيح، وتثبيت الشكل والتكتيك خاصة بعد ان تم الاتفاق على المضمون التكتيكي والذي اتخذ الطابع الهجومي بما يضمن "كسر" القيد الدفاعي الاوزبكي والوصول الى شباك الحارس زكروف.
وانشغل مدرب الحراس عثمان برهومة في تحضير الحارس عامر شفيع، من خلال الاعتماد بالتعامل مع الكرات العرضية بالتنسيق مع المدافعين الى جانب التعامل مع ركلات الترجيح، بهدف طرح جميع التوقعات في هذه المباراة المصيرية والتاريخية لفريق الوحدات الذي يتطلع بشوق الى اللقب القاري.
"الذيب" عامر ضمن الخيارات"
وتوقف الجهاز الفني والطبي على الحالة الصحية للاعب عامر ذيب، والذي ابدى جاهزية بدنية وصحية وفنية كبيرة خلال تمرينات الايام الماضية، الامر الذي يفرض وجوده ضمن خيارات المدير الفني قويض لهذه المباراة، حيث يرافقه المعالج ويطمئن عليه بين اللحظة والاخرى، ويجري له العلاج اللازم في الوقت الذي يبدي فيه ذيب اصرارا على مشاركة رفاقه في هذه المباراة المهمة، مبديا تفاؤله بتحقيق نتيجة ايجابية تؤكد تطور الكرة الأردنية، ومواصلتها طريق الانجازات والالقاب القارية سواء على صعيد المنتخب او الاندية، ويكمل دائرة الفرح بما يدفع الآمال للوصول الى العالمية.
من جانبه تحدث رئيس الفريق محمود شلباية الى "الغد"، مبديا جاهزيته الى جانب رفاقه، وتسلحهم بالهمة العالية والمعنويات المرتفعة والاصرار بقوة دفع الجماهير، لتقديم العرض الافضل وتحقيق النتيجة المطلوبة التي تضع الفريق في المشهد النهائي من البطولة، متمنيا ان يحالفه ورفاقه توفيق الله لاصابة المرمى الاوزبكي بغلة وافرة من الاهداف.
الى ذلك أكد "السد المنيع" عامر شفيع جاهزيته التامة لهذه اللقاء الذي وصفه بأهم لقاءات الوحدات في تاريخه الكروي، مؤكدا عزمه الى جانب رفاقه على اسعاد الجماهير الأردنية الوفية، بانتصار جديد للكرة الأردنية أمام ممثل الكرة الاوزبكية تضع الوحدات على مشارف اللقب القاري، داعيا ان يكرم الله فريق الوحدات وجماهيره بنعمة الفوز في هذه المباراة التي تتطلب تسجيل غلة وافرة من الاهداف، في الوقت الذي تمنى ان يوفق في الذود عن مرمى فريقه ويسهل المهمة على رفاقه لتحقيق المطلوب منهم في هذا اللقاء.
"شكل هجومي"
اعطت تدريبات الفريق مفهوما هجوميا سيؤديه الوحدات في هذه المباراة، مع ثبات بالتشكيل تقريبا باستثناء مشاركة عامر ذيب، في الوقت الذي لن يتخلى عن منطق هجومي خصوصا الالتزام بإغلاق الاطراف أمام لاعبي ناساف الذين يجيدون اللعب على الاطراف بصورة مؤثرة.
عموما المدير الفني محمد قويض رتب اوراقه، واعطى تعليماته والتي أكدها من خلال المحاضرة التدريبية التي القاها على اللاعبين عقب تناولهم لوجبة العشاء في فندق عمان/الشام مساء أمس، وتم توزيع الادوار والمهام واصر على التزام لاعبي الاطراف بواجباتهما الدفاعية الى جانب تحفيزه للاعبين بكلمات الهبت الحماس نظرا لاهمية المهمة.
وينطلق قويض من الثبات الدفاعي بوجود باسم فتحي وكينث في العمق الدفاعي أمام الحارس عامر شفيع، ويطلب من ثنائي الجنب محمد الدميري ومحمد المحارمة الالتزام بأدوارهما الدفاعية بشكل كبير لاغلاق البوابة الدفاعية أمام عمليات المنافس، ونفس الشيء طلبه من عامر ذيب وعبدالله ذيب من دون اهمال ادوارهما الهجومية، في الوقت الذي عمد الى ضبط البوابة الدفاعية من منتصف الملعب من خلال تثبيت بشار بني ياسين ومحمد جمال، بهدف تثبيت الصبغة الدفاعية ودفعهم الى التحرك للمشاركة في البناء وتنويع الحلول بهدف استثمار قدرات عامر وعبدالله ومن امامهم حسن عبد الفتاح في "العزف" على "الوتر" الهجومي بألحان صاخبة، بما يدفع الحلول الهجومية ويمنح المهاجم الوحيد محمود شلباية مزيدا من الحلول والافكار، التي تمنحه الى جانب زملائه في البوابة الهجومية على اصابة مرمى الحارس الاوزبكي زكروف بغلة وافرة من الاهداف تكون بمثابة تأشيرة دخول الوحدات، واعتماد نتيجته المطلوب ان تأتي بفارق هدفين على اقل تقدير للوصول الى المشهد الختامي من البطولة القارية.
وقفة ادارية
جاء قرار مجلس ادارة الوحدات في اجتماعها أول من أمس وتحديد مبلغ "1000" دينار مكافأة لكل لاعب نظير تجاوز الفريق الاوزبكي، والوصول الى المباراة النهائية، دفعة معنوية في وقتها تزامن من صرف المجلس لمكافآت اللاعبين المستحقة نظير الفوز في الادوار السابقة التي اوصلت الفريق الى هذا الدور، وجاءت الاصوات المحبة والداعمة لفريق مدوية من خلال تقديمها بدعم مادي بعضه مقدم والآخر مؤجل، ليؤكد وقف الجميع حول ممثل الكرة الأردنية بما يضمن تهيئة الاوضاع النفسية التي تعتبر السلاح الفاعل في منح اللاعبين التركيز الذهني المطلوب لتنفيذ افكار الجهاز الفني، الى جانب التميز في الاداء واصابة مرمى المنافس العنيد.
الى ذلك لم تهدأ لجنة العلاقات العامة برئاسة سامي دحبور في العمل على تأمين الترتيبات المثالية التي تضمن حضور جماهيري كبير، والتنسيق لقيادة مشتركة من قبل رئيس رابطة المشجعين سعيد الصيرفي ومساعده محمود فخري، بشكل يضمن التواصل مع جميع الجماهير في كافة المدرجات ليكون صوت الوحدات عاليا، بما يمنح اللاعبين الثقة والقدرة على تجاوز "مطب" مباراة الذهاب ويتمم مسيرته بإعتباره "زبونا" دائما لمنصات التتويج المحلية، الى "زبون" جديد ومستحق للكأس الآسيوية.
"حوار المدربين بدأ"
فور انتهاء مباراة الذهاب والمدربين كل من السوري محمد قويض والاوكراني اناتولي، يصيغان جملهما الفنية لحوار "ساخن" في لقاء الاياب، وارتفع صوت الحوار الفني خلال الايام القليلة التي سبقت مباراة اليوم، وترجماه من خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس في فندق الفنار، حيث أكد قويض ثقته بلاعبي الوحدات، وقدرتهم على اللعب تحت الضغط مستشهدا بذكرى مباراة المريخ السوداني، و"ثمانية" دهوك العراقي، مؤكدا ان الفريق يعيش افضل اوضاعه الفنية والنفسية والبدنية مكتملا الصفوف، وعزيمة اللاعبين على اسعاد جماهيرهم، مشيرا الى ان الحضور الجماهيري الكبير له الدور الحاسم، واثقا بوفاء وانتماء جماهير الكرة الأردنية عامة وجمهور الوحدات خاصة، في الوقت الذي ابدى احترامه لفريق ناساف الذي وصفه بالقوي والمنظم، الا ان الوحدات يدخل اجواء المباراة برسم التأهل مهما كانت النتيجة.
الاوكراني اناتولي مارس دبلوماسيته، بعد ان تلاعب باعصاب الوحدات بمنطقه الاحترافي فور وصوله الى عمان أول من أمس، وأكد ان ما حدث سوء فهم من حيث اشكالية حجز الملاعب وطلبه للملعب العشبي والفواكه والاكل الخاص، وعاد وأكد انه يلعب أمام فريق كبير بقدرات لاعبيه الذين يشكلون السواد الاعظم من تشكيلة منتخب الأردن، وامام جمهور رهيب يعشق فريقه وكان له الاثر الكبير في فوز الوحدات على ملعبه، الا انه أكد انه قادم بكفة راجحة بعد هدف مباراة الذهاب الذي يعتبره بوابة الدخول الى الدور النهائي من البطولة ولا يتنازل عن حقه المشروع بالعودة الى اوزباكستان متأهلا، مشيدا بجاهزية فريقه.
يذكر ان الفريق الضيف خاض مرانه الاعدادي للمباراة مساء أمس على ملعب الملك عبد الله بالقويسمة (ملعب المباراة)، وتم التأكيد على الافكار الفنية الخاصة بالمباراة التي تقام خارج ارضهم، والتعامل مع مفاتيح لعب الوحدات ونقاط ضعفه، حيث رتب اناتولي افكاره لهذه المباراة من خلال توزيعه لادوار لاعبيه داخل المستطيل الاخضر.
"ثبات اوزبكي"
ينطلق اناتولي من تشكيلته التي بدأ فيها مباراة الذهاب مع تنويع الادوار وخاصة الدور الدفاعي الذي يقوده الصربي بوجان الى جانب مقصود كريموف ووجيامورادوف واركن بودلييف لحماية مرمى الحارس زكروف، فيما يتولى لطف الله توريف وبوتير مهمة ضبط عمق العمليات في ظل اقتراب شمردوف وارتور جيفركيان، ومن امامهم ايفان بوسكفيتش لمراقبة مفاتيح الوحدات والعمل على تأمين الزيادة العددية لاسناد المهاجم الوحيد كمالوف.
طاقم حكام المباراة
يقود المباراة طاقم حكام إيراني بقيادة ركي محسن ورضى سكندام ومرتضى كريمي واكبر زادة، فيما يراقب المباراة اللبناني خالد رمضان ويراقب اداء الحكام الكويتي سعد كميل.
التشكيلة المتوقعة للمباراة
الوحدات: عامر شفيع، باسم فتحي، كينث، محمد المديري، محمد المحارمة، بشار بني ياسين، محمد جمال، عامر ذيب، عبد الله ذيب، حسن عبد الفتاح ومحمود شلباية.
ناساف: زكروف، الصربي بوجان، كريموف، وجيامورادوف، اركن بودلييف، لطف الله توريف، بوتير، الكوم شمردوف، ارتور جيفركيان، بوسكفيتش وكمالوف.

mostafa.balo@alghad.jo

التعليق