قمة تجمع الرمثا بالفيصلي والطرة يلاقي المنشية

تم نشره في الاثنين 17 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 03:00 صباحاً

عمان - الغد - تقام اليوم مباراتان في دور الستة عشر من بطولة كأس المناصير لكرة القدم، ففي الساعة 3.45 يلتقي فريقا الطرة والمنشية في ملعب بلدية إربد، بينما يشهد ستاد الأمير محمد في الساعة 7 مساء لقاء الرمثا والفيصلي، وبموجب التعليمات فإنه في حال تعادل الفريقين يتم اللجوء مباشرة الى ركلات الترجيح لتحديد الفريق المتأهل.
الرمثا * الفيصلي
مواجهة من العيار الثقيل وقمة مبكرة تلك التي ستجمع فريقي الفيصلي والرمثا على ستاد الأمير هاشم، حيث يخوض الفريقان هذه المواجهة بحسابات مختلفة بحثا عن تحقيق الأهداف والطموحات، وتظهر بوادر القوى المتكافئة والخيوط المتشابكة والتي تجمع الفريقين من خلال مواجهة اليوم.
فريق الرمثا المنتشي بالعروض المتميزة والنتائج الجيدة في دوري المحترفين، عادة ما يقدم أفضل عروضه عندما يلاقي الفرق الكبيرة، مما يشير إلى أن الفريق سيكون خصما عنيدا في مباراة اليوم، خاصة وانه يملك نخبة من اللاعبين الشباب الباحثين عن استعادة الأمجاد، مدججين بالجمهور الذي يواصل الزحف خلف الفريق لمؤازرته، وهذا هو حال جمهور الفيصلي أيضا، مما يوحي بمشاهدة مباراة جماهيرية.
على الجانب الفني فإن مدرب الرمثا سيعهد إلى عبدالله الزعبي حراسة المرمى، مع تواجد الثنائي باسل الشعار وخالد البابا في منطقة العمق الدفاعية، وهذا التواجد سيمنح الظهيرين علي خويلة وسليمان السلمان فرصة للتقدم لإسناد رباعي منطقة العمليات، التي يتولى صياغة مفرداتها رامي سمارة وعمر عثامنة إلى جانب سامي ذيابات وحمزة الدردور وقيس العتيبي، حيث يتعهد الأخير بضمان التقدم لإسناد ثنائي خط المقدمة المكون من ركان الخالدي ومصعب اللحام، ويملك المدير الفني للفريق عادل يوسف العديد من الأوراق البديلة القادرة على تغيير مشاهد اللقاء.
على الجهة المقابلة، فإن المدير الفني لفريق الفيصلي ثائر جسام، يولي أهمية كبرى لمنطقة العمليات بتواجد القائد حسونة الشيخ ومعه بهاء عبدالرحمن ومهند المحارمة وشريف عدنان ورائد النواطير، مع تقدم الأخير صوب إسناد احمد هايل في الأمام مع وجود إسناد خفي من الشيخ والمحارمه وخليل بني عطية في حال تلقى الاسناد من الظهيرين علاء مطالقة في الميسرة وعبدالاله الحناحنة في الميمنة، على أن يتمركز وسيم البزور ومحمد خميس وشريف عدنان أمام مرمى الحارس لؤي العمايرة، كما أن هناك أوراقا بديلة قد تكون قادرة على تغيير أداء الفريق في الملعب حسب مجريات الأمور أمثال عبدالهادي المحارمة وعصام مبيضين وعمر العوايشة.
المنشية * الطرة
يخوض فريق المنشية المباراة بعزم كبير على تكرار انجاز الموسم الماضي عندما بلغ نهائي المسابقة وخسر بصعوبة أمام الوحدات 1-3، وهو نفس ما يفكر به لاعبو الطرة الذين قدموا مباراة جميلة في دوري الدرجة الأولى الاسبوع الماضي أسقطوا خلالها فريق الحسين بفخ التعادل، حيث يسعى هؤلاء إلى الإبقاء على حظوظهم بالتأهل للمربع الذهبي ولعب دور الحصان الأسود.
تشكيلة المنشية قد لا يطرأ عليها تعديل بحكم أن العمل الجماعي للفريق يتم وفق الأصول في الجانب الهجومي، في ظل وجود وتناغم تحركات عودة الجبور والمحترف ديجيه المسنودين من محمد بلص وعلي ذيابات واشرف المساعيد، في الوقت الذي يتولى فيه حسام الشديفات وزيد مجلي ومروان الشديفات قيادة الألعاب وتنويعها حسب مجريات اللعب، فيما سيكون مالك اليسري وطارق الكرنز وعلي صبحا مطالبين بفرض رقابة صارمة على لاعبي الخط الأمامي في الطرة، الذي بدوره سيحاول اللعب بنسق منتظم وبتوازن شديد في أداء الواجبات بحيث يبعد الخطورة المنشاوية أولا بأول عن مرمى حارسه مراد الدرابسة، قبل الشروع في تنفيذ الشق الهجومي من خطته والذي يرتكز على قدرات طارق عوض ومالك الدرابسة وعلي قدورة في الهروب من الرقابة لترجمة الكرات التي تصلهم إلى أهداف أو فتح الطريق أمام علي الزيد والبلاونة وعبدالله عبيدات للولوج من بوابة المرمى أو الأطراف لبلوغ مرمى المزايدة وتهديده بصورة حقيقية، في حين ستقع على عاتق فرح الشبول وفرحان الزعبي مهمة وقف الامتداد المنشاوي من حين لأخر من اجل ضمان الخروج بالنتيجة المأمولة.

التعليق