­­فيتل يظهر نضوجا مميزا ويهيمن على مجريات بطولة العالم للفورمولا1

تم نشره في الاثنين 17 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 03:00 صباحاً

 

عجز سائق ريد بول- رينو الألماني سيباستيان فيتل عن ايجاد الكلمات المناسبة التي تصف شعوره بعد أن أصبح اصغر سائق يحتفظ بلقب بطولة العالم لسباقات فورمولا1

ودخل فيتل الى جائزة اليابان الكبرى وهو بحاجة فقط الى نقطة من اجل الظفر باللقب العالمي للموسم الثاني على التوالي قبل اربع مراحل على ختام الموسم، ونجح في تحقيق مبتغاi بعدما انهى السباق في المركز الثالث خلف سائق ماكلارين- مرسيدس البريطلاني جنسون باتون، السائق الوحيد الذي كانت حظوظه الحسابية قائمة لتأجيل تتويج البطل الألماني، وسائق فيراري الاسباني فرناندو الونسو الذي كان اصغر سائق يتوج باللقب لموسمين على التوالي عامي 2005 و2006 قبل ان يتفوق عليه فيتل.

من الصعب معرفة من اين سأبدأ"، هذا ما قاله فيتل بعد السباق الذي تلقى في لفاته الأخيرة امرا من فريقه بعدم المخاطرة ومحاولة تجاوز الونسو والاكتفاء بالمركز الثالث رغم رغبته الشديدة في ان يتوج باللقب العالمي وهو على الدرجة الاولى من منصبة التتويج.

واظهر فيتل هذا الموسم نضوجا مميزا ما خوله الهيمنة على مجريات البطولة تماما حيث خرج فائزا في ثمانية سباقات وانطلق من المركز الاول في 12 سباقات، ما فتح الباب امامه ليتوج باللقب بشكل مبكر وذلك خلافا للموسم الماضي عندما انتزع السائق الألماني اللقب العالمي في "المتر الاخير" على حساب الونسو.

ولم تحسم هوية بطل الموسم الماضي الا على الطريقة "الهيتشكوكية" لان الصراع على العرش بقي مفتوحا على مصراعيه حتى السباق الختامي على حلبة مرسى ياس في ابوظبي حيث دخل الموسم الى سباقه الاخير والونسو الاوفر حظا لكي يتوج باللقب للمرة الثالثة في مسيرته بعد عامي 2005 و2006، في صراع رباعي الاضلاع تشهده البطولة للمرة الاولى في تاريخها.

وكان الونسو يتصدر الترتيب العام برصيد 246 نقطة متقدما على ثنائي ريد بول-رينو الاسترالي مارك ويبر 238 نقطة وفيتل 231 نقطة، فيما جاء البريطاني لويس هاميلتون سائق ماكلارين-مرسيدس في المركز الرابع 222.

وبموجب نظام النقاط الجديد الذي اعتمد في البطولة للمرة الأولى، فكان بإمكان اللقب ان يذهب لاي من هؤلاء الاربعة، فيما حسمت ريد بول بطولة الصانعين في الجولة قبل الاخيرة في البرازيل وذلك للمرة الاولى في تاريخ الحظيرة التي ابصرت النور عام 2005.

وفي نهاية المطاف، "اعجوبة. دموع. بطل العالم"، هذا كان شعور الالمان في اليوم التالي للسباق الاماراتي بعدما نجح فيتل في الخروج فائزا من هذه المعركة الرباعية على اللقب العالمي، ليصبح لالمانيا مجددا بطلا في فورمولا واحد بعد الاسطورة ميكايل شوماخر.

هلل الالمان لبطلهم الجديد واضافت الرياضة الالمانية يوما تاريخيا جديدا في يومياتها: 14 تشرين الثاني(نوفمبر)، حيث اصبح فيتل اصغر سائق في تاريخ فورمولا واحد (23 عام و164 يوما) متفوقا على هاميلتون الذي توج باللقب عام 2008 وعمره 23 عاما و300 يوما.

واحتاج فيتل الموسم الماضي الى خطأ استراتيجي من فريق فيراري في السباق الاخير الذي اقيم في ابوظبي من اجل ان يتوج باللقب العالمي، لكن الوضع كان مختلفا تماما في 2011 لان السائق الالماني اظهر انه لا يقهر على غرار مواطنه شوماخر الذي احرز اللقب العالمي اعوام 1994 و1995 مع بينيتون و2000 و2001 و2002 و2003 و2004 مع فيراري.

التعليق