الملكية الأردنية تنضم إلى عضوية الشركات التابعة لمؤسسة "إدامة"

تم نشره في الأحد 16 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 16 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 03:24 مـساءً

عمان- الغد- انضمت الملكية الأردنية الى عضوية الشركات التابعة لمؤسسة إدامة للطاقة والمياه والبيئة، في مسعى من الشركة لرفع قدرتها على  التخفيف من الآثار البيئية والاقتصادية الناتجة عن عملياتها التشغيلية، عبر زيادة الوعي البيئي بالقضايا التي تتعلق بالطاقة والمياه والبيئة للعاملين في الشركة.

وأكد الرئيس التنفيذي للملكية الأردنية حسين الدباس، الذي وقع مع المدير التنفيذي لجمعية إدامة أيمن المفلح  اتفاقية العضوية السنوية، أن لدى "الملكية" اهتمام كبير بالمواضيع البيئية وهي تعمل باستمرار مع كافة الجهات المعنية مثل الشركات المصنعة لطائرات أسطولها والمطارات ومنظمات الملاحة الجوية للتخفيف من آثار هذه الصناعة على البيئة بما فيها الإنبعاثات الكربونية والضوضاء، لافتا إلى أن الشركة تعمل أيضاً بشكل متواصل لتحسين كفاءة عملياتها التشغيلية وضمان الاستخدام الأمثل للتكنولوجيا واختيار طائرات حديثة وذات استهلاك أقل للوقود.

وأضاف أن حماية البيئة تعتبر واحدة من بين مسؤوليات الشركة الاجتماعية وهي من العناصر الأساسية التي تتضمنها استراتيجية الملكية الأردنية التي تراعي المتطلبات البيئية في  جميع عمليات التشغيلية والفنية، منوهاً إلى أن سياسة الشركة للحد من التلوث الناجم عن تشغيل طائراتها والمعدات والآليات الأرضية التي تستخدمها تبدأ من اختيار الغاز المستخدم في طفايات الحريق والغاز المستخدم في وحدات التكييف في الطائرات وصولاً إلى الاعتناء بمخلفات المواد الخطرة.

وأبدى الدباس سعادته بتوقيع هذه الاتفاقية مع جمعية إدامة التي قوام رسالتها مساعدة الأردن لتحقيق استراتيجية وطنية في مجال الاعتماد على الذات في مجال الطاقة والمياه وبما يتواءم مع احتياجاتها ومتطلبات البيئة السليمة .

من جهته  قال المدير التنفيذي لإدامة أيمن المفلح أن إدامة ستعمل الى جانب الملكية الاردنية لرفع درجة الوعي بالقضايا البيئية عند موظفيها والتأكيد على أهمية المحافظة على عناصر البيئة وكفاءة الاجراءات المتبعة بما ينسجم مع الرؤيا المشتركة للجانبين لتطوير الاقتصاد والبيئة والمجتمع ، لافتاً إلى أن إدامة تسعى إلى تشجيع الحوار بين مؤسسات القطاع العام وشركات القطاع الخاص لرصد ومراقبة السياسات التي تعيق  التقدم المنشود في مجال الطاقة والمياه والمحافظة على البيئة في الأردن .

وأضاف أن عضوية الملكية الاردنية ومشاركتها  مع (إدامة) سيكون لها تأثير جوهري في إثراء أجندة إدامة والطريقة التي  يظهر بها الأردن كبلد سباق في الحفاظ على الطاقة والمياه والبيئة ، كما ستشكل هذه العضوية عاملاً مهماً في خلق النجاح المنشود.

وبين المفلح ان هناك العديد من الجلسات النقاشية والدورات التدريبية التي سوف تعقدها إدامة لأعضائها  قريباً  من خلال خبراء محليين ودوليين في مجـالات البيئة ضمن برامجها الشهرية التي تقدمها للأعضاء والمهتمين بهذا القطاع ، حيث ستأخذ المؤسسة في الإعتبار احتياجات كل عضو وطبيعة متطلبات السوق.

هذا وتلعب إدامة دوراً حيوياً في إيجاد بنية تحتية لتسهيل عملية التواصل فيما بين أعضائها ضمن شبكة واسعة من المؤسسات في الأردن وحول العالم، كما تتيح الفرصة لأعضائها بأخذ دور حيوي في لجان الجمعية والمساهمة في الجهود الجماعية المشتركة للوصول إلى الهدف.

يُشار إلى أن الملكية الأردنية وفي إطار حرصها على البيئة تشغل أسطولاً من 32 طائرة تعتبر من أحدث الطائرات في العالم وأقلها في الانبعاثات الكربونية، كما تطبق الشركة العديد من المبادرات والبرامج البيئية بالتعاون مع مؤسسات محلية ودولية ومنظمات الطيران المدني العالمية.

التعليق