تسليم جوائز الفائزين بمسابقة الإبداع الشبابي الحادية عشرة

تم نشره في الجمعة 7 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 03:00 صباحاً

عزيزة علي

عمان- تسلم الفائزون بمسابقة الإبداع الشبابي الحادية عشرة لهذا العام جوائزهم خلال احتفال أقامته وزارة الثقافة مساء أول من أمس في المركز الثقافي الملكي.
وأكد وزير الثقافة الشاعر جريس سماوي خلال الاحتفال أهمية المسابقة في الكشف عن المواهب الإبداعية الشابة في مختلف الحقول الثقافية والفنية، لافتا إلى استعداد الوزارة للاستمرار في دعم المسابقة لتكون لها مكانتها على الساحتين الأدبية والفنية في المملكة.
 وقال إنَّ وزارة الثقافة لا تصنع المبدعين بل تعبد لهم الطريق وتهيئ لهم المناخ المناسب للإبداع، مشيداً بمستوى الإبداع الذي تقدم به المشاركون في المسابقة، والأسلوب الرفيع والذائقة الفنية العالية لدهم.
وفي كلمة لجنة التحكيم قال الشاعر يوسف عبد العزيز إنَّ المبدعين الجدد، من شعراء وقاصّين وروائيّين وتشكيليين، ولدوا في الزّمن العربي الجديد، زمن الثّورات العربية، مؤكدا على الرّابط العظيم الذي يشدّ الإبداع بقضايا الأمّة، مثل القضيّة الفلسطينية، والوحدة العربية، والدّيمقراطية والتّقدّم.
ورأى على أنه لا كتابة ولا تشكيل خارج تلك القضايا الحيويّة، مع الأخذ بعين الاعتبار، أنّ عمل المبدع هو عمل فنّي صرف، أو قائم في الفنّ، بعبارةٍ أخرى يمكن القول إنّ الإضافة التي يقدّمها المبدع هي إضافة حضارية خاصّة مهمّتها أن تسند روح الإنسان، وتبثّ في قلبه الأمل.
وأكد على أن الشّرط الأهمّ الذي يقوم عليه الفنّ وهو شرط الحرّيّة، وأنّ غياب هذا الشرط عن العمل الإبداعي سيؤدّي بالضرورة إلى مسخه، وتحويله من مستوى الفضاء الرّحب الذي يتحرّك فيه إلى مستوى الحظيرة المرسومة على الورق. مؤكدا على أنّ الحريّة التي يعنيها لا تتعلّق بالحريّة القائمة في المجتمعات، بقدر ما تتعلّق بوجهة النّظر الحرّة التي يعتنقها المبدع بينه وبين نفسه، من أجل أن تكون له بمثابة منارة وبوصلة.
وشدد على أهمية أممية المبدع، وانتماؤه إلى فضائه الإنساني العظيم. فلا حدود في الإبداع، لا عرقيّات ولا لغات، مؤكدا على أنَّ النّصّ الإبداعي ينبغي أن يكون نصّاً عابراً للحدود.
والقت سلام رجائي النبر كلمة باسم الفائزين عبرت فيها عن تقديرها للوزارة لدورها في دعم الابداع بين فئة الشباب.
وفاز بالمسابقة عن القصة في الفئة الأولى في المركز الأول رجائي سالم النبر، والثاني عامر علي مطلق الشقيري والثالث أسماء مدحات أسعد يعقوب في حين فاز في المركز الاول في الفئة (ب) من القصة اية عبدالله عبد السلام الرفاعي، والثاني عمر جمال محمد ابو تك، والثالث سميح محمد خليل.
وفي مجال الشعر فاز في المركز الأول عن الفئة (أ) سلطان فايز عبد الرحمن القيسي، والثاني احمد تحسين احسان علي، والثالث علي حسن علي الزهيري، أما في الفئة (ب) ففاز بالمركز الأول إيمان محمد حسني عبد الهادي، والثاني حازم يوسف فرحان قديسات، والثالث حسن محمد أبو عراق.
وفي مجال الرواية فاز بالمركز الأول عن الفئة (أ) عماد فؤاد خالد مسعود، فيما حجبت عن المركزين الثاني والثالث، أما الفئة (ب)  فقد حجبت عن المركزين الأول والثاني، في حين فاز في المركز الثالث محمد خير هاني عبد الله الحياري.
وفي حقل الفن التشكيلي فاز عن الفئة (أ ) : شذى محمود موسى العودات في المركز الاول ، والثاني ربى محمد علي الزغول ، والثالث شروق كمال بشناق ، اما في الفئة (ب) ففاز بالمركز الأول نور عبد الرزاق الفندي ، والثاني رانيا محمد طعمة الاحمد , والثالث علاء توفيق طبيشات.
وفاز في المركز الأول عن الفئة (أ) في مجال التصوير الفوتوغرافي منار محمد موسى الساحوري ، والثاني رشا لطفي عبد السلام الجيلاني، والثالث محمد بسام العنبتاوي، فيما حجبت الجائزة عن الفئة (ب) لجميع المراكز.
وأكدت رئيسة لجنة المسابقة حنان دغمش ان المسابقة التي شملت الفئتين العمريتين بين "15 - 24 و25- 30 ستخضع الى التقييم لتطويرها في السنوات المقبلة، مشيرة إلى أن قيمة الجائزة للمركز الأول تبلغ 500 دينار والثاني 350 دينارا والثالث 250 دينارا ".

azezaa.ali@alghad.jo

التعليق