يوفنتوس ينتظر ميلان والإنتر يستضيف نابولي

تم نشره في السبت 1 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 03:00 صباحاً
  • الصربي ميلوس كراسيتش جناح يوفنتوس -(أ ف ب)

مدن - تشهد المرحلة السادسة من الدوري الايطالي لكرة القدم مواجهتين من العيار الثقيل بين ميلان حامل اللقب ومضيفه وغريمه التقليدي يوفنتوس من جهة، وانتر ميلان وضيفه نابولي من جهة اخرى.
ومن المؤكد ان المواجهة بين ميلان ويوفنتوس ستكون محط اهتمام ملايين المشجعين في ايطاليا وحول العالم ايضا نظرا الى الخصومة التاريخية بين الفريقين، وسترتدي مباراة يوم غد الأحد اهمية اكبر لأن فريق “السيدة العجوز” الذي يخوض الموسم الحالي على ملعبه الجديد “يوفنتوس ستاديوم”، يتصدر حاليا الترتيب العام بفارق الاهداف امام اودينيزي.
وتشكل مواجهة يوم غد فرصة ليوفنتوس، صاحب الرقم القياسي بعدد الألقاب (27)، من أجل التأكيد انه تناسى الخيبة التي مني بها الموسم الماضي حيث فشل في الحصول حتى على مقعد مؤهل إلى الدوري الاوروبي “يوروبا ليغ”، ومن اجل فرض نفسه مجددا كابرز المنافسين على اللقب الذي يغيب عن خزائنه منذ 2003.
وكان بإمكان فريق المدرب انتونيو كونتي ان يكون وحيدا في الصدارة عوضا عن تشاركها مع اودينيزي، لكنه اكتفى في المرحلتين السابقتين بالتعادل مع ضيفه بولونيا (1-1) ومضيفه كاتانيا (1-1).
وفي المقابل، نجح ميلان في اطلاق موسمه بعد ان اكتفى بنقطتين من مبارياته الثلاث الاولى في الدوري، وذلك بفوزه في المرحلة السابقة على تشيزينا بهدف للهولندي كلارينس سيدورف، ثم على فيكتوريا بلزن التشيكي الاربعاء في دوري ابطال اوروبا بهدفين نظيفين، وذلك بفضل النجم السويدي زلاتان ابراهيموفيتش الذي حقق عودة موفقة من الاصابة بتسجيله هدفا من ركلة جزاء وتمريره كرة الهدف الثاني الذي سجله انتونيو كاسانو.
ويقبع ميلان حاليا في المركز الحادي عشر لكن لا يفصله عن “السيدة العجوز” سوى ثلاث نقاط وبالتالي سيرتدي الفوز بمواجهة الغد اهمية كبرى لفريق المدرب ماسيميليانو اليغري الذي علق على المباراة قائلا “ما نزال في بداية الموسم لكن يجب علينا ان نحاول الفوز في ملعب يوفنتوس او ان نحافظ على اقله على الفارق (الذي يفصل فريقه عن منافسه)، لكن يوفنتوس يتمتع بافضلية كبيرة علينا كونه لم يلعب في منتصف الاسبوع”.
وسيفتقد ميلان إلى خدمات البرازيليين الكسندر باتو وروبينيو للاصابة لكنه استعاد على اقله ابراهيموفيتش الذي خاض الدقائق التسعين امام فيكتوريا بلزن، وقد يستعيد ايضا الغاني كيفن برينس بواتنغ بعد تعافيه من الاصابة.
يذكر ان الفريقين تواجها مرتين قبيل انطلاق الموسم ففاز يوفنتوس 2-1 في كأس تيم الودية، وميلان 2-1 ايضا في كأس لويجي بيرلوسكوني.
وعلى ملعب “جوسيبي مياتزا”، سيكون قطب ميلانو الآخر انتر ميلان امام اختبار فعلي لمدى الانتعاش الذي حققه منذ وصول المدرب كلاوديو رانييري، وذلك عندما يستضيف نابولي في مباراة نارية.
ويبدو ان الاستعانة بخدمات رانييري قد احدثت حتى الآن الدفع المعنوي المناسب لانتر ميلان لانه نجح في الخروج فائزا من المباراتين اللتين خاضهما بقيادته ويأمل ان يضيف الثالث على حساب ضيفه الجنوبي الذي يحتل المركز الرابع بفارق نقطة عن اودينيزي الذي يتواجه بدوره مع ضيفه بولونيا.
وكان انتر استعان قبل حوالي اسبوع بخدمات رانييري بدلا من جان بييرو غاسبيريني الذي فشل في تحقيق اي فوز مع “نيراتزوري” منذ انطلاق الموسم بل ان الفريق مني بقيادته بهزيمة مفاجئة في عقر داره امام طرابوزن سبور التركي (0-1) في الجولة الاولى من مسابقة دوري الابطال.
لكن يبدو ان الدفع المعنوي الذي احدثه قدوم المدرب الجديد اعطى ثماره اذ خرج انتر فائزا من المباراتين اللتين خاضهما بقيادته حتى الآن، والاولى كانت السبت الماضي على ملعب بولونيا (3-1) في الدوري المحلي، ثم الثلاثاء الماضي على حساب مضيفه سسكا موسكو الروسي (3-2) في دوري الابطال.
وقال ماسيمو موراتي رئيس انتر ميلان للصحفيين معلقا على مدربه الرابع منذ قيادة جوزيه مورينيو للفريق للفوز بدوري أبطال اوروبا منذ 16 شهرا “رانييري قام بعمل رائع ويفوق التفوقعات، المهمة لم تكن سهلة لكنه تمكن من احتواء اللاعبين من الناحية النفسية وكذلك الخططية”.
ومن المنتظر أن يلعب انتر ميلان بدون صانع لعبه الهولندي ويسلي شنايدر بسبب الإصابة بتمزق عضل
ويواجه الفريقان مشكلة في خط الهجوم، اذ يحوم الشك حول مشاركة الاوروغوياني ادينسون كافاني مع نابولي بسبب تعرضه لالتواء في كاحله خلال مواجهة فريقه مع فياريال الاسباني (2-0) الثلاثاء في دوري ابطال اوروبا.
وذكر النادي الجنوبي ان كافاني الذي خرج وهو يعرج من المباراة وقع ضحية “التواء (خفيف) من الدرجة الاولى”.
وسجل كافاني 3 اهداف في مرمى ميلان حامل اللقب في الدوري وهدفين في دوري الابطال آخرهما من ركلة جزاء في مباراة فياريال، وقد يحل بدلا منه جوزيبي ماسكارا او المقدوني غوران بانديف المعار من انتر بالذات.
اما بالنسبة لانتر فالشك يحوم حول مشاركة جانباولو باتزيني الذي يعاني من اصابة في كاحله تعرض لها امام سسكا موسكو بعد تسجيله الهدف الثاني لفريقه.
وستكون مباراة الانتر مع نابولي بمثابة المواجهة بين الشمال والجنوب في كرة القدم الإيطالية وسيضيف الآن وجود عدد كبير من لاعبي أميركا الجنوبية في الفريقين مزيدا من الاثارة إلى المواجهة المنتظرة، ومن المتوقع أن يكون أكثر من نصف لاعبي الفريقين من أميركا الجنوبية.
ويشتهر انتر ميلان بوجود العديد من اللاعبين الأجانب وربما تضم تشكيلته الأساسية تسعة لاعبين من القارة اللاتينية.
ومن المتوقع أن يقود الارجنتيني ماورو زاراتي الذي أحرز هدف الفوز على سسكا موسكو في دوري أبطال اوروبا هذا الاسبوع خط هجوم انتر ميلان إلى جانب دييغو فورلان مهاجم اوروغواي والارجنتيني الآخر دييغو ميليتو.
وينتظر أن تضم تشكيلة نابولي أيضا مجموعة من لاعبي أميركا الجنوبية. ونابولي هي المدينة التي هاجر منها العديد من الإيطاليين إلى أميركا الجنوبية في بداية القرن العشرين.
وقال الارجنتيني خافيير زانيتي قائد انتر ميلان الذي سيحتفل بالمشاركة في مباراته رقم 757 مع النادي وهو رقم قياسي إنه يود البقاء في ناديه لفترة أطول، وأضاف اللاعب البالغ عمره 38 عاما لموقع انتر ميلان على الانترنت “اود البقاء في انتر ميلان وتولي مسؤوليات أخرى لكنني لا افكر كثيرا في ذلك. اود ان أكرس كل جهدي للسنوات المتبقية في مشواري كلاعب”.
وفي المباريات الاخرى، يأمل روما ان يواصل اليوم صحوته على حساب ضيفه اتالانتا وذلك بعد ان حقق في المرحلة السابقة فوزه الاول للموسم (على بارما 1-0)، فيما يلتقي يوم غد الاحد نوفارا مع كاتانيا، وتشيزينا مع كييفو، وليتشي مع كالياري، وباليرمو مع سيينا، وبارما مع جنوا، وفيورنتينا مع لاتسيو.

(وكالات)

التعليق