الفيفا يعتزم وضع سقف لحصص وكلاء اللاعبين من صفقات الانتقال

تم نشره في الجمعة 23 أيلول / سبتمبر 2011. 03:00 صباحاً

بروكسل - قد يواجه وكلاء اللاعبين سقفا للأموال التي يحصلون عليها من صفقات الانتقال، وقد تضطر الأندية للكشف عن المبالغ المدفوعة لهم، وفقا لخطط يعتزم الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) تطبيقها.
وقال ماركو فيليغر رئيس قسم الشؤون القانونية بالفيفا، إن الاتحاد الدولي يريد تطبيق نظامه الخاص بوكلاء اللاعبين، وتنفيذ لوائحه المتعلقة بالانتقالات ومعاملات وكلاء اللاعبين. ويعتقد الفيفا أن نسبة تتراوح بين 25 و30 بالمائة من الانتقالات الدولية تتم عبر وكلاء معتمدين، وهو ما يعني ان الغالبية العظمى من صفقات الانتقال تتم عن طريق وكلاء يعملون وفقا لقليل من اللوائح أو بدونها.
وانتقالات اللاعبين تجارة رائجة وقد تصل حصة الوكيل إلى ملايين الدولارات. ومنذ كأس العالم 2010 أبرمت نحو 10500 صفقة دولية، وذكر الفيفا أن قيمتها الإجمالية تبلغ 2.7 مليار دولار تقريبا.
وقال فيليغر في مؤتمر صحفي في بروكسل "ما تدفعه الأندية للوكلاء يعرفه اللاعبون فقط. انها في جيوب أشخاص لا يستثمرون في كرة القدم".
ووفقا للخطط التي تدعمها اللجنة القانونية للفيفا ستتوقف تراخيص وكلاء اللاعبين، لكن يجب على الوكلاء التسجيل في الاتحادات الوطنية التابعين لها.
ويجب على الوكلاء الإفصاح عن تضارب المصالح، ولن يسمح لهم بالحصول على مقابل انتقال اللاعبين القصر. وستضطر الأندية وفقا للخطط الجديدة الى الكشف عن الأموال المدفوعة للوكلاء مع وضع سقف لها، وقال فيليغر "المبلغ المناسب ربما يكون اثنين أو ثلاثة بالمائة من قيمة الانتقال أو 2 مليون دولار كحد أقصى."وأكد فيليغر ان التزام الأندية بالكشف عن قيمة الأموال المدفوعة للوكلاء قد يقودها لتقليل إنفاقها في المستقبل.-(رويترز)

التعليق