نجاح على الحافة والأردن بالحظ في ربع نهائي آسيا

منتخب السلة مطالب بـ"وقفة واحدة" أمام إيران في "جمعة الصعود"

تم نشره في الجمعة 23 أيلول / سبتمبر 2011. 03:00 صباحاً
  • البوستر الجديد للبطولة على موقع الاتحاد الآسيوي لكرة السلة -(من المصدر)

حسام بركات

عمان - وقف الحظ سدا منيعا خلف المنتخب الوطني لكرة السلة، لمنعه من السقوط عن صهوة المنافسة في بطولة آسيا الـ26 للمنتخبات، والمقامة حاليا في مدينة ووهان الصينية وتؤهل البطل إلى دورة الألعاب الأولمبية - لندن 2012 والثاني والثالث إلى ملحق تكميلي للتصفيات بين منتخبات من كل القارات.
وبسبب القرعة ونظام البطولة الآسيوية فقط، نجح المنتخب الوطني في الوصول إلى الدور ربع النهائي، خصوصا انه تعرض لهزيمتين في الدور الثاني أمام الفلبين والصين مقابل انتصار وحيد على الامارات، وذلك بعدما مني بخسارة في الدور الأول أمام اليابان مقابل انتصارين على سورية واندونيسيا.
وبغض النظر عن صعود المنتخب إلى الدور ربع النهائي حاملا البطاقة الرابعة والأخيرة عن مجموعته خلف الصين والفلبين واليابان، إلا أن أفراد التشكيلة الدولية يستطيعون إلقاء كل ما حدث في البطولة حتى الآن خلف ظهورهم، وخوض مباراة اليوم أمام إيران تحت شعار "نكون أو لا نكون" أمام المنتخب الإيراني الذي لم يتعرض لأي خسارة حتى الآن وتصدر مجموعته.
ووفقا للمعطيات الفنية والنتائج السابقة بين المنتخبين ونقاط القوة والضعف في كلا التشكيلتين، فإنه يتوقع أن تكون المباراة صعبة جدا، ليس على نجومنا وحسب وإنما ايضا على المنتخب الإيراني الذي تتطابق طريقة لعبه مع طريقة لعب المنتخب الوطني، خصوصا مع تشابه الظروف بغياب أكثر من لاعب منهم في الجانبين.
جمعة الصعود لنصف النهائي
ورغم ان نتائج المنتخب الايراني تعتبر مذهلة في البطولة حتى الآن، إلا ان حسابات الادوار الاقصائية تختلف دائمة عن حسابات المجموعات، حيث ان الخسارة تعتبر محرمة، وهو ما يدركه جيدا دغلس ورفاقه الذين يتطلعون لتحسين الصورة التي ظهروا عليها والبقاء في دائرة المنافسة، فضلا عن الثأر من المنتخب الايراني الذي طالما خطف الانتصارات على حسابنا في الثواني الاخيرة وبفارق نقطة او نقطيتن، وكان آخرها في بطولة ويليام جونز في الصين تايبية حيث فاز المنتخب الايراني بفارق نصف سلة.
"الغد" حذرت من تراجع الأداء
وكانت "الغد" قد اشارت إلى تصريحات عدد من اللاعبين الذين طالبوا الجماهير بعدم عقد آمال عريضة على تحقيق نتائج مبهرة في بطولة آسيا، حيث أرجعوا ذلك إلى ان المنتخب غير جاهز نفسيا وفنيا، على حد تعبيرهم.
ورغم ذلك رفض اللاعبون التلميح إلى أن هناك توجها نحو اليأس وتسليم الراية، مؤكدين أن المنتخب سيقاتل نحو تحقيق الانتصارات والنتائج المشرفة، ولكن مع التنويه "احتياطيا" إلى أن حسابات الميدان قد لا تتوافق مع الآمال والطموحات الكبيرة خصوصا من قبل الرأي العام.
وكانت هذه التصريحات قد صدرت مباشرة بعد توزيع مكافآت الفوز ببطولة كأس الملك
عبدالله الثاني، التي قال اللاعبون إنها كانت محبطة "350 دينارا لكل لاعب"، رغم التشديد على أن العنصر المادي ليس هو المحرك الأول لرغبة اللاعبين في خدمة قميص المنتخب الوطني.
ولاحقا شعر المدير الفني للمنتخب الوطني المدرب الاميركي بحرج الموقف، سيما
بعد انطلاق المنافسات الرسمية، حيث بدأ البحث عن أعذار مبكرة تسبق الأدوار النهائية، وقال للموقع الرسمي للبطولة بعد خسارة الأردن أمام اليابان إن هناك تفوقا واضحا لمنتخبات شرق آسيا على غربها.
ويعتقد بالدوين أن ذلك مرده لاهتمام تلك المنتخبات بتعاقب الأجيال، وعدم الاعتماد على عدد محدود من اللاعبين لفترة طويلة، مؤكداً أنه طلب الإشراف على منتخب من اللاعبين الواعدين لصقل موهبتهم، وتحضيرهم من خلال برنامج محدد، ليكونوا نواة المنتخب الجديد في المستقبل.
زيد عباس بين عمالقة البطولة
وقام الموقع الرسمي للاتحاد الآسيوي لكرة السلة بتغيير بوستر الترويج للمنافسات بوضع صورة نجم منتخبنا الوطني زيد عباس إلى  جانب نجم المنتخبين الصيني جاليان والإيراني حامد أهدادي، علما بأن البوستر السابق كان يضم بدلا من عباس لاعبين يابانيا وقطريا.
ويدل هذا التغيير خلال سير البطولة على ارتفاع اسهم عباس على الصعيد القاري بعد تألقه في الدوري الصيني ونيله لشعبية جارفة في أوساط البطولة التي تقام غالبا في الصين، وقد لاحظ المنظمون أن زيد عباس يحظى بمتابعة جماهيرية خاصة وتشجيع كبير في كافة مباريات المنتخب الوطني.
ويتفوق نجم منتخبنا الوطني من الناحية الجماهيرية حتى على لاعبين صينيين، علما بأن أهدادي وجاليان من أبرز نجوم الدوري الاميركي للمحترفين NBA "المجمد" حاليا، ويتوقع بقاؤهما في الصين مع زيد عباس واسامة دغلس حتى إشعار آخر.

husam.barkat@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مبروك (مبروك للنشامى)

    الجمعة 23 أيلول / سبتمبر 2011.
    مبروك فوز النشامى على ايران والتاهل للدور نصف النهائي لمقابلة الفائز من اليابان وكوريا