مكاتب سياحية تشتكي الزيادة غير المبررة في أسعار التذاكر

تم نشره في الخميس 22 أيلول / سبتمبر 2011. 03:00 صباحاً
  • مواطن يراقب شاشات وصول ومغادرة الطائرات في مطار عمان- (تصوير: زهران زهران)

هبة العيساوي

عمان- اشتكى أصحاب مكاتب سياحية من الارتفاع "الكبير وغير المبرر" في أسعار تذاكر السفر، والذي تراوح بين 30 الى 100 دينار خلال الشهور الثلاثة الماضية.
وبين هؤلاء في أحاديث لـ "الغد" أن هذا الارتفاع أثر بشكل سلبي على أعمالهم بعد قيام مواطنين بإلغاء حجوزات نتيجة ارتفاع الأسعار والتي كانت تتغير خلال أيام.
وانخفض عدد المغادرين من مختلف الجنسيات خلال الشهور السبعة الأولى من العام الحالي الى نحو 5.2 مليون مسافر، مقارنة مع 6.6 مليون مسافر خلال الفترة ذاتها من العام الماضي، وفقا لأرقام رسمية.
وأكد أصحاب المكاتب السياحة والذين رفضوا الكشف عن هوياتهم، أن شركات الطيران ترفع أسعار تذاكرها بفرض ضرائب غير مبررة وبحجة ارتفاع الفاتورة النفطية، بالإضافة إلى الخسائر التي تلحق بهم نتيجة تراجع أعداد السياح.
ويدفع المسافر المغادر ضريبة تقدر بحوالي 30 دينارا تحت مسمى "ضريبة مبيعات خاصة على تذاكر السفر بالجو" والتي تتضمن مقطع مغادرة من أي من مطارات المملكة، إلا أنّ هذه الضريبة يتم محاصصتها بين الحكومة وشركة مجموعة المطار الدولي في مطار الملكة علياء الدولي حسب الاتفاقية الموقعة بين الطرفين.
كما يدفع المسافر ما يسمى بضريبة الترانزيت بقيمة 4.24 دينار تصرف فقط في مطار الملكة علياء الدولي لشركة مجموعة المطار الدولي.
فيما أنها تفرض ضريبة أيضا بقيمة 4.22 دينار على كل مسافر يستخدم أبنية المطار سواء ترانزيت أو قادم.
الى ذلك، أضاف أصحاب المكاتب أنه لا يجوز أن تتحمل مكاتب السياحة والمواطنين ضريبة رفع أسعار التذاكر، مشيرين الى أن العديد من المواطنين قاموا بتغيير درجة الحجز باختيارهم أقل الدرجات.
يذكر أن أنواع خدمات النقل الجوي التجاري كما جاءت بتصنيف منظمة الطيران المدني الدولي ICAO هي النقل الجوي المنتظم (الطيران المجدول) والنقل الجوي غير المنتظم (غير المجدول) ويندرج تحته طيران عارض (سياحة ترفيهية ودينية) أو (شحن جوي) وطيران حسب الطلب ومنه الطيران الخاص برجال الأعمال (التاكسي الجوي) وغير ذلك، ورحلات أخرى غير منتظمة.
وتشير معلومات من المطار الى أن الـ30 دينارا "تحاصص" في مطار الملكة علياء بين المجموعة التي تدير المطار وبين الحكومة الأردنية، فيما انها في باقي المطارات تذهب فقط لدائرة ضريبة الدخل.
واعتبر قانونيون ودستوريون ما تتقاضاه مجموعة مطار الملكة علياء الدولي التي تدير المطار حاليا من نسبة الضرائب المفروضة على المسافرين غير دستوري ولا ينسجم مع المادة 115 والمادة 111 منه.
يأتي هذا لأنّ اتفاقية الحكومة مع المجموعة التي وقعت في 2007 والتي تضمنت بأن تأخذ المجموعة 45.5 % من الإيرادات الإجمالية للمطار، فيما تحصل الحكومة على 54.47 % من هذه الإيرادات، حيث تعد ضريبة مبيعات خاصة على تذاكر السفر.
يشار الى أن هناك نحو 10 شركات طيران مرخصة في المملكة، 2 منها طيران منتظم هي؛ الملكية الأردنية والصقر الملكي و2 طيران عارض و4 رجال أعمال و2 شحن جوي.

hiba.isawe@alghad.jo

التعليق