برنامج بريطاني لتطوير السباحة الأردنية

تم نشره في الاثنين 19 أيلول / سبتمبر 2011. 03:00 صباحاً
  • الخبير البريطاني مور يتوسط عددا من اعضاء اتحاد السباحة واللجنة الأولمبية الأردنية مؤخرا - (من المصدر)

عمان-الغد- قام مدير دائرة تطوير طاقم العمل في الاتحاد البريطاني للسباحة سبنسر مور، مندوبا عن الاتحاد البريطاني للسباحة، بزيارة رسمية للأردن، كجزء من برنامج "الرياضة وحياتنا"، وتأتي هذه الزيارة بتنظيم من المجلس الثقافي البريطاني واللجنة الأولمبية الأردنية والاتحاد الأردني للسباحة، وذلك من أجل بحث مجالات التعاون في تطوير رياضة السباحة على المدى البعيد في الأردن.
ومن المنتظر أن تسهم هذه الزيارة في تمكين الاتحاد الأردني للسباحة من تطوير كفاءات مدربي السباحة في الأردن، ووضع خطة على المستوى المحلي تهدف إلى تعليم السباحة للراغبين من الأعمار كافة.
واجتمع مور، خلال زيارته للأردن، بلجنة متخصصة وتضم أمين سر الاتحاد الأردني للسباحة إبراهيم ندّه، ومسؤولة قسم التعليم والتدريب في اللجنة الأولمبية الأردنية نارين حاج طاس، وعضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية- رئيسة البعثة الأردنية المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية في لندن للعام 2012 سمر نصار.
وقال مور "أنا متحمس جداً بوجودي هنا؛ حيث أعمل مع أشخاص يعشقون الرياضة؛ وخصوصا السباحة". وأضاف "آمل أن نتمكَّن من تطوير خطة شراكة طويلة الأجل بين الاتحاد الأردني والاتحاد البريطاني للسباحة تعود بالنفع على كلتا الجهتين، حيث تساعد على تطوير رياضة السباحة بدءا من مرحلة الطفولة وحتّى مراحل المنافسة على المستوى الدولي".
وأضافت الأمين العام للجنة الأولمبية الأردنية لانا الجغبير، في تعليقها على هذه الزيارة قائلةً "نحن سعداء جداً في العمل ضمن برنامج "الرياضة وحياتنا"، ونأمل أن تسهم هذه الزيارة في خلق المزيد من الفرص التي قد تسهم في تطوير مستوى التدريب في مختلف الرياضات".
مديرة المشروع في المجلس الثقافي البريطاني رندة صنوبر، قالت بهذا الخصوص "إن إقامة زيارات كهذه من شأنها تدشين شراكات استراتيجية بين مؤسسات محلية وبريطانية، وإعطاء الفرصة للاتحادات الرياضية الأردنية لتنتفع من خبرات مثيلاتها من المملكة المتحدة".
ويهدف برنامج "الرياضة وحياتنا 2012"، الذي تم إطلاقه في الأردن إثر توقيع اتفاقية شراكة بين حكومتي المملكة المتحدة والمملكة الأردنية الهاشمية تحت رعاية سمو الأمير فيصل بن الحسين، إلى العمل، من أجل تغيير حياة الأطفال للأفضل على اختلاف قدراتهم في المدارس ومراكز الشباب والمجتمعات، وذلك من خلال الشراكة القوية مع الجهات المعنية لتوفير تعليم نوعي للتربية الرياضية وممارسة الألعاب والرياضات المختلفة.
والجدير بالذكر أن برنامج "الرياضة وحياتنا" هو برنامج منبثق عن الترتيبات للألعاب الأولمبية والبارالمبية التي ستقام في لندن العام 2012، وينفذ البرنامج بالشراكة بين المجلس الثقافي البريطاني واليونيسف وشركة UK Sport، بالإضافة إلى عدد من المؤسسات الأردنية الحكومية وغير الحكومية المعنية بالرياضة والشباب.

التعليق