استضافة لقاء سورية والبحرين وفيوترو يؤكد أن التحكيم الأردني بخير

اتحاد الكرة يستعرض خطط لجانه ويبحث ترتيبات مباراتي سنغافورة والعراق

تم نشره في الخميس 15 أيلول / سبتمبر 2011. 03:00 صباحاً
  • عضو الاتحاد صلاح صبرة (وسط) يتحدث خلال جلسة لجنة الحكام بحضور الخبير فيوترو (يمين) أمس - (من المصدر)

عمان- الغد- يناقش مجلس الهيئة التنفيذية لاتحاد كرة القدم خلال جلسته التي يعقدها اليوم عددا من الخطط والمشاريع المقدمة من لجان ودوائر الاتحاد والتي تهدف إلى تعزيز آلية العمل وتطويره.
وأكد الأمين العام للاتحاد خليل السالم أن الهيئة ستبحث الترتيبات الإدارية لمباراتي الإياب للمنتخب الوطني أمام كل من سنغافورة والتي تقام في عمان يوم 11 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل والعراق يوم 15 من الشهر ذاته في تصفيات كأس العالم لكرة القدم، كما يناقش المجلس التقرير الخاص بمتطلبات الاتحاد الآسيوي حول المشاركة في دوري أبطال آسيا للمحترفين في اطار الاهتمام الذي يوليه سمو الأمير علي بن الحسين للارتقاء بمشاركة الأندية الأردنية في مثل هذه البطولة التي تتميز بارتفاع المستوى الفني، كما يطلع المجلس على محاضر لجان الحكام والمالية والاحتراف والتسويق والنسوي والتي عقدت اجتماعات خلال الفترة الماضية إلى جانب مناقشة الخطة الإعلامية المقدمة من دائرة الإعلام والتوثيق.
سورية والبحرين في عمان
رحب اتحاد كرة القدم باستضافة مباراة سورية والبحرين والمقررة يوم 21 من الشهر الحالي، ضمن التصفيات الأولمبية المؤهلة إلى اولمبياد لندن لتقام في عمان.
وينتظر أن يصل إلى عمان اليوم ممثلا عن الاتحاد السوري باعتباره صاحب الأرض في المباراة، وذلك بهدف التنسيق مع الاتحاد، وتوفير متطلبات النجاح للمباراة التي تجمع المنتخبين العربيين الشقيقين.
التحكيم الأردني جيد
أكد ميشيل فيوترو الخبير الدولي الفرنسي أن مستوى التحكيم في الأردن يبشر بالخير، وأنه قابل للتطور إلى المستوى القاري والدولي الأول، إذا وفرت لجنة ودائرة الحكام استراتيجية شاملة محددة الأهداف والمعالم، وصولا إلى تحقيق رؤية سمو الأمير علي بن الحسين نائب رئيس الاتحاد الدولي ورئيس الهيئة التنفيذية بأن يرتقي الحكم الأردني ليصل إلى العالمية ووصول الحكام الأردنيين إلى كأس العالم.
جاء ذلك خلال مشاركة الخبير الدولي في جلسة لجنة الحكام والتي عقدت أمس برئاسة النائب صلاح صبره وحضور الأمين العالم للاتحاد خليل السالم.
وعبر ميشيل عن اعتزازه بلقاء سمو الأمير علي بن الحسين يوم السبت الماضي وقال: "طلب مني سمو الأمير علي التحدث بوضوح وشفافية، حيث أكدت لسموه استعداد الاتحاد الأوروبي للتعاون مع الاتحاد الأردني، خاصة في مجال التحكيم، وأكدت على إمكانية إحداث نقلة نوعية في مستوى التحكيم في الأردن من خلال تطوير آلية العمل، مضيفاً: "استمعت إلى رؤية سمو الأمير علي، وقد أعجبت بها، كونها تحمل مضامين مستقبلية غاية في الأهمية بالنسبة للتحكيم المحلي والقاري والدولي.
وختم: "شمولية رؤية سمو الأمير ركزت على ايجاد حكام من العنصر النسوي، وأن يتم الارتقاء بمستواهن وصولا إلى أعلى الدرجات.
وخلال الجلسة أكد صبرة أن لجنة الحكام سوف تستفيد من خبرات الخبير الدولي، من خلال التواصل معه في كافة القضايا ومن ضمنها تقييم الحكام والمقيمين وحضور جلسات اللجنة، مشيرا أن اللجنة تنظر إلى إعداد الحكم الأردني بنفس مقدار الأهمية في إعداد المنتخبات ولاعبي الفئات العمرية لتجسيد رؤية سمو الأمير علي بأن "الحكم هو قلب اللعبة ويجب المحافظة على استمرارية خفقانه".
وأضاف صبره: "سوف تباشر اللجنة في إعداد استراتيجية واضحة قبل أن يتم عرضها ومناقشتها من قبل الأعضاء وبالتنسيق مع ميشيل فيوترو.
من جانبه أكد السالم أن الاتحاد يسعى إلى تجسيد مفهوم العمل في اللجان، وفي مقدمتها توثيق العمل والاهتمام بأركان اللعبة وفقا للتخصصات المختلفة وأن توثيق العمل في لجنة الحكام يهدف إلى الوصول بالحكم الأردني ليكون حكما في نهائيات كأس العالم.
وقدم عضو اللجنة د. محمد السكران تصوراته للاستراتيجية مشيرا أنها تشتمل على الاعداد الفني والنفسي والبدني للحكام، وأن يكون لها أهداف واضحة وآلية التنفيذ جنبا إلى جنب مع دائرة الحكام باعتبارهما جسدا واحدا ومنطلق عملهما يصب في مصلحة الحكم والتحكيم الأردني.

التعليق