"من وين.كوم": دليل إلكتروني للمتاجر يوفر على المستهلك عناء التسوق التقليدي

تم نشره في الثلاثاء 13 أيلول / سبتمبر 2011. 03:00 صباحاً
  • مؤسس ورئيس تنفيذي موقع "من وين" ليزا قعوار - (تصوير: محمد مغايضه)

إبراهيم المبيضين

عمان- يتحمل كثير من المستهلكين، اذا ما أرادوا ابتياع منتج ما، عناء الكلفة وضياع الوقت في البحث عن ذلك المنتج بالمواصفات والأسعار التي تناسبهم إذا ما أرادوا التسوّق بالطرق التقليدية والتنقل بين أكثر من متجر أو مركز تجاري قد تتواجد في مناطق جغرافية متباعدة.
ويزيد العناء والجهد الذهني والجسدي إذا ما كان المستهلك يبحث عن سلعة معمّرة أو إلكترونية بمواصفات محددة، ما يحتاج الى المفاضلة بين أكثر من منتج أو أكثر من متجر وأكثر من سعر وصولا الى القرار الشرائي المناسب.
كالعادة، وفي الدول الغربية أولاً، دخلت الإنترنت باب التسويق والشراء الإلكتروني كباب رئيسي من أبواب التجارة الإلكترونية، حيث يتمكّن المستهلك من البحث واستعراض المنتجات وتحديد أمكنتها وشرائها عبر الإنترنت التي أضحت تضّم اليوم في سجلاتها أكثر من ثلث سكان العالم، فيما ما يزال هذا المفهوم "قاصراً، وغير مطوق بالشكل الكافي في الأردن والمنطقة العربية".
وهذا المفهوم يشكّل الفكرة الأساسية لشركة ريادية قامت بتأسيسها العام الحالي ليزا قعوار، بعد انضمامها إلى صندوق تطوير وتأهيل المشاريع الريادية في قطاعي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات (Oasis 500).
وبحسب ما قالت قعوار، فإن فكرتها تقوم على تطوير وتوفير موقع إلكتروني متكامل يحمل عنوان (menwayn.com)، وجرى إطلاقه قبل عدة أسابيع؛ حيث يعمل هذا الموقع كدليل إلكتروني يضم مجموعات من السلع خصوصاً المعمرة منها؛ كالسلع الإلكترونية والمنزلية والأدوات الكهربائية والمكتبية بالأماكن أو المتاجر التي تتواجد بها وبمواصفاتها المختلفة وأسعارها المختلفة، ما يسمح للمستهلك باستخدام أدوات بحث بالمفاضلة بين أكثر من خيار وصولا إلى ما يريد، فضلاً عن تحديد مكان تواجد هذا المنتج وربط المستهلك به.
وأوضحت قعوار أنّ فكرة مشروع (menwayn.com) تمثّل "وسطاً جديداً على شبكة الإنترنت يجمع بين المستهلك الباحث عن منتج معين، والمتجر الذي يعرض"، مشيرةً الى أنّ الفائدة التي يجنيها المستهلك تتمثل في توفير الوقت والجهد والحصول على مقارنات بين ما هو موجود في السوق فعلياً، فيما يجني المتجر فوائد التواجد إلكترونيا والتسويق والوصول الى شريحة جدية من المستهلكين، فضلاً عن توفير تكاليف التسويق والعرض التقليدي.
وأكّدت قعوار "أنّ الفكرة تسد حاجة موجودة في السوق المحلية"، لافتةً الى أنها استوحت هذه الفكرة من واقع تجاربها الشخصية في عمليات شراء لمنتجات خلال السنيتن الماضيتين وما تكبدته من عناء في الحصول على هذه المنتجات.
وأشارت قعوار الى أنّ هنالك نماذج مشابهة للمشروع في دول غربية وهي ناجحة جداً وتلقى رواجاً كبيراً، مؤكدة أهمية التفريق بين فكرة المشروع والمواقع التي تعمل في مجالات توفير الخصومات من محلات أو تلك التي توفر المنتجات إلكترونيا وتوصلها الى المستهلك.
وقالت إنّ انضمامها لصندوق (Oasis 500) وضعها على المسار الصحيح في تأسيس المشروع الى جانب الدعم المالي والإرشاد والتوجيه في هذا المجال، مؤكدة "أن لا فرق بين الرجل والمرأة" في مجال العمل وتأسيس المشاريع الريادية رغم مسؤولياتها العائلية، فهي ترى "أن المعيار للنجاح في القطاعات الاقتصادية كافة ومنها تكنولوجيا المعلومات هو القناعة بفكرة المشروع وتميزها وبأنها تسد حاجة موجودة في السوق".
إلى ذلك، أكّد المدير التنفيذي لـ(Oasis 500) الدكتور أسامة فياض "تميّز فكرة مشروع (menwayn.com) وعدم وجود أي أفكار مشابهة لها في المملكة أو المنطقة العربية، مشيراً الى كثير من المواقع الإلكترونية لمتاجر أو مراكز تجارية يقتصر محتواها على معلومات عامة عن المتجر أو المركز التجاري بدون التفصيل لمنتجات أو مواصفاتها وأسعارها، وهو الأمر الذي لا يسعف المستهلك في إجراء عمليات تسوق ومفاضلة بين ما هو موجود في أكثر من متجر.
وقال فياض "إنّ المشروع يوفر دليلاً إلكترونياً متكاملاً ومفصلاً ومحدثاً لمنتجات مجموعات من المراكز التجارية أو المتاجر، ما يعطي قيمة عالية للمستهلك وصولا لمبتغاه"، مؤكداً أهمية الفكرة أيضاً في ربط المستهلك بالمنتج في مكان تواجده بالسعر والمواصفات المطلوبة".
وببساطة، قال فياض "إن الموقع يوفر حلقة وصل بين المتاجر والمستهلك على الإنترنت".
قعوار -التي تحمل شهادة جامعية في هندسة أنظمة الحاسوب- قالت إنّ موقعها الذي يتواجد باللغتين العربية والإنجليزية يضم اليوم في صفحاته ما يزيد على 1500 منتج تتركز في الأدوات الكهربائية والمنزلية والمكتبية والإلكترونية تنتمي لحوالي 25 متجراً، مشيرة الى أنّ إيرادات مشروعها تأتي من مصادر الإعلانات على الموقع، وتقديم خدمات إضافية للمراكز التجارية والمتاجر بإضافة مواقعها كمواقع فرعية ضمن (menwayn.com) والعمولات من المتاجر في حال تطبيق عمليات شراء عن طريق الموقع في المستقبل.

ibrahim.almbaideen@alghad.jo

التعليق