حاجتنا للهداية للصراط المستقيم

تم نشره في الجمعة 9 أيلول / سبتمبر 2011. 03:00 صباحاً

أسامة شحادة*

في هذا الزمان العجيب الذي تتسارع فيه الأشياء بصورة غريبة وتتناقض فيه المواقف والاستجابات بشكل أعجب تتضح الحاجة أكثر للهداية للصراط المستقيم.
في هذا الزمان الذي تتوالى فيه الفِتَن والمِحَن والشبهات والشهوات، كأن الإنسان يعيش جميع ما شهدته الحضارات والأمم السابقة على اختلاف أزمانها وأماكنها في نفس اللحظة والمكان، تتضح الحاجة أكثر للهداية للصراط المستقيم.
في هذا الزمان الذي تقلبت فيه الأوضاع بدون سابق إنذار من أزمات اقتصادية عالمية مرعبة، إلى ثورات عربية شعبية مدوية تتضح الحاجة أكثر للهداية للصراط المستقيم.
وهذه الحاجة للصراط المستقيم لا تقتصر على الأفراد، بل وحتى الجماعات والأمم بحاجة لها، لأن الإنسان أو الأمة وإن كانوا مستقيمين في الجملة فقد يحصل لهم نوع من الخطأ أو الزلل في حادثة معينة، وهذا هو التعليل لما نقرؤه في التاريخ من أخطاء بعض العظماء والفضلاء والأمم، فقد غابت عنهم الهداية للصراط المستقيم.
ولكن ما هو الصراط المستقيم؟
يجبينا عن ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية بقوله:"فإن الصراط المستقيم حقيقته أن تفعل كل وقت ما أُمرت به في ذلك الوقت من علم وعمل، ولا تفعل ما نُهيت عنه، وإلى أن يحصل له إرادة جازمة لفعل المأمور، وكراهة جازمة لترك المحذور‏.‏ وهذا العلم المفصل والإرادة المفصلة، لا يتصور أن يحصل للعبد في وقت واحد، بل كل وقت يحتاج أن يجعل الله في قلبه من العلوم والإرادات ما يهدي به في ذلك الوقت" (جامع المسائل 1/99)‏.
ونستفيد من كلام ابن تيمية ما يلي:
1 - الهداية للصراط المستقيم حاجة تتكرر دوماً لمعالجة مستجدات كل وقت، وهذا يدلل على أهمية مراعاة الأولويات وواجب الوقت في حياة المسلم، وعدم الانشغال بالثانويات والفرعيات.
2 - الهداية للصراط المستقيم تقوم على العلم، وهذا يؤكد ضرورة العلم والتعلم وإشاعته بين المسلمين ليسيروا على الصراط المستقيم، ولذلك شاهدنا الإسلام في عدة عقود أنشأ من العرب - وهم الأمة الأمية - أمة متعلمة تحب القراءة والمطالعة وتنشئ المكتبات العامة والخاصة حتى أصبحت الرائدة في ذلك، وهذا ما قام إلا لأن القراءة ربطت بالدين أساساً وبالتحديد قراءة القرآن، ولذلك كان السلف الصالح يتنافسون في القراءة ومطالعة الكتب وإنشاء المكتبات، فلما وفد التصوف البدعي على الأمة الإسلامية وبدأ ينشر بين المسلمين التهوين من شأن العلم والقراءة والمطالعة واعتبار حمل الكتب والمحابر نوعاً من كشف العورة!! واعتبار الأمية والجهل من علامات الولاية والكرامة!! انحطت الأمة في الجهل أولاً ومن ثم سبقتنا أوروبا في العلم والاختراعات وتسلطت علينا واحتلتنا لجهلنا وتخلفنا وابتعادنا عن الصراط المستقيم، وأصبحنا في حالة التبعية لها.
3 - لا بد في الهداية للصراط المستقيم من العمل مع العلم، وإلا لم تتحقق الهداية للصراط المستقيم، فما فائدة العلم إن لم يتبعه العمل، وهل ضعفنا اليوم وهواننا بين الأمم إلا بسبب تخلفنا عن العمل!! والعمل لا يكون إلا بإرادة قوية وعزيمة نافذة.
وهل فعلاً نحن نقوم بما يجب علينا القيام به مما نعلمه وعلى كافة المستويات، فهل الأب أو الأم أو الأبناء يقومون بما عليهم من حقوق ليأخذوا ما لهم من واجبات؟ وهل موظفونا يقومون بما يعلمون؟ وهل مدراؤنا يقومون بما يجب عليهم مما يعلمون؟ وهل حكوماتنا تقوم بما عليها من أعمال ومسؤوليات تعلمها؟ وهل المعارضات تقوم بما يجب عليها؟
إن الفجوة بين ما نعلم وما نعمل هي الثقب الأسود الذي يستمر بنا في مرحلة التيه والدوران في الفراغ.
ويبين ابن تيمية أن المسلم والأمة المسلمة لا يكفيها حصول الهداية المجملة لها، بل لا بد أن: "يحصل هدي مفصل في كل ما يأتيه ويذره من الجزئيات التي يحار في كثير منها أكثر عقول الخلق، ويغلب الهوى والشهوات أكثر الخلق، لغلبة الشبهات والشهوات على النفوس‏".‏
والإنسان خلق ظلوماً جهولا‏.‏ فالأصل فيه عدم العلم، وميله إلى ما يهواه من الشر، فيحتاج دائما إلى علم مفصل يزول به جهله، وعدل في محبته وبغضه ورضاه وغضبه وفعله وتركه وإعطائه ومنعه، وكل ما يقوله ويعمله يحتاج فيه إلى عدل ينافي ظلمه‏.‏ فإن لم يمن الله عليه بالعلم المفصل والعدل المفصل، وإلا كان فيه من الجهل والظلم ما يخرج به عن الصراط المستقيم‏.‏ وقد قال الله تعالى لنبيه عليه السلام بعد صلح الحديبية وبيعة الرضوان‏:‏ ‏{‏إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا‏.‏ لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا‏.‏ وَيَنصُرَكَ اللَّهُ نَصْرًا عَزِيزًا‏}‏ ‏[‏الفتح‏:‏ 1 - 3‏]‏‏.‏ فأخبر أنه فعل هذا؛ ليهديه صراطًا مستقيمًا، فإذا كان هذا حاله فكيف بحال غيره"‏.‏
أمتنا تمر بمرحلة مبشرة وواعدة، ولتكون على الصراط المستقيم فيها عليها أن تحافظ على: مراعاة واجب الوقت، والتسلح بالعلم الصحيح لواجب الوقت، والعمل الجاد والسليم للقيام بواجب الوقت، وتجنب الهوى والشبهات والكسل، وقبل هذا كله طلب كل ذلك من الله عز وجل (إياك نعبد وإياك نستعين).


*كاتب أردني

التعليق