طرق لإعادة استخدام أدوات الأطفال تحمي البيئة من التلوث

تم نشره في الأربعاء 7 أيلول / سبتمبر 2011. 03:00 صباحاً
  • أفضل الطرق لإعادة تدوير ممتلكات الأطفال هو إيجاد استخدامات بديلة لها - (أرشيفية)

عمان- تتميز العديد من منتجات الأطفال بسهولة إعادة استخدامها والاستفادة منها، ولهذا فإنه يمكن للعائلات الواعية بيئيا اتخاذ عدد من الخطوات اللازمة لتقليل نفاياتها، من خلال إيجاد الطرق البديلة المناسبة، لإعادة استخدام المنتجات التي يحتاجها أطفالها.
لعل أفضل الطرق لإعادة تدوير المواد هي إيجاد استخدامات بديلة لها، فحسب ما ذكر موقع Bright Hub، فإنه مع قليل من الابتكار والإصرار، نستطيع إيجاد استخدامات بديلة للمواد الموجودة لدينا، الأمر الذي يشكل فائدة كبرى للبيئة من حولنا.
وعلينا أن نعلم بأننا نقوم بالتخلص من الكثير من المواد التي نستهلكها من دون أن نفكر بالطرق العديدة المتاحة لاستغلال هذه المواد، فحتى المواد التي تم الانتهاء من استخدامها الأصلي الذي صنعت له، يمكن أن تكون لها استخدامات أخرى تفيدنا في الكثير من الأمور الأخرى. ومن خلال تبني فكرة التقليل قدر الإمكان من النفايات المنزلية، فإننا سنجد طرقا مبتكرة كثيرة للاستفادة من المواد التي انتهى غرض استخدامها الأصلي بالفعل. وكل ما يتطلبه الأمر هو القليل من التنظيم للمواد التي نريد إنقاذها من سلة المهملات.
وكمثال على ذلك؛ فإن معظمنا يستخدم المناديل المعطرة لتعقيم الطفل، وهذه المناديل تكون محفوظة في بعض الأحيان داخل علبة بلاستيكية تعد ممتازة لحفظ الكثير من المستلزمات الصغيرة التي غالبا ما نتعب ونحن نبحث عنها عند الحاجة لها؛ كالأزرار والمشابك الورقية وغيرها الكثير. كل ما علينا فعله هو القيام بغسل علبة المناديل الورقية حال فراغها، ومن ثم تنشيفها جيدا واستخدامها لحفظ تلك المستلزمات الصغيرة، بشكل يسهل العثور عليها عند الحاجة لها.
أما بالنسبة للزجاجات والأكواب البلاستيكية، فيمكن إعادة استخدامها بدون أغطيتها ليشرب بها الطفل الذي يمكنه استخدام الأكواب المفتوحة، لكننا نخشى في حال استخدامه للأكواب الزجاجية أن يكسرها، لذا تعد الأكواب البلاستيكية الحل الأمثل في هذه الحالة.
في حين أن المرطبانات الزجاجية لطعام الأطفال، يمكننا استخدامها لحفظ التوابل أو عدد من الأطعمة؛ كالمربيات أو معجون البندورة، كما ويمكننا استخدامها لحفظ أدوات الصيانة؛ كالمسامير والبراغي وغير ذلك من المعدات الأخرى.
ويحدث في بعض الأحيان أن يتوقف الطفل عن استخدام الحفاظات ويبقى عدد منها بدون استخدام. لكن من الجيد لو علمنا أن إضافة بعض المنظفات لحشو هذه الحفاظات يجعلها أداة رائعة لتلميع أسطح الطاولات والمرايا وغيرها الكثير.
إلى جانب ذلك، فإن معظم الألعاب التي يشتريها الطفل تكون داخل صناديق من الكرتون المقوى، والتي يمكن الاستفادة منها لحفظ الكتب أو الأوراق المكدسة داخل المنزل من أجل المساهمة بتنظيمها وجعلها في متناول اليد عند الحاجة لها. أو يمكننا ببساطة القيام بحفظ ألعاب الطفل الأخرى، والتي تحتوي على الكثير من القطع الصغيرة حتى لا تضيع. كما أن هذه الصناديق الكرتونية يمكن أن تكون ذات فائدة كبرى في حال أردنا الانتقال لمنزل جديد، حيث إننا عندها نكون بحاجة للكثير من تلك الصناديق.
بقي أن نقول إن القيام بعملية إعادة استخدام أدوات الطفل، يوفر المال ويقلل من إنتاج النفايات، الأمر الذي سيعود بالفائدة على البيئة من حولنا. فضلا عن هذا، علينا بأن نعلم أن تفسير سبب إعادة استخدام تلك المواد للطفل، سيزرع داخله روح المسؤولية تجاه الحفاظ على بيئته وسلامتها من كل ما يسبب لها التلوث.
علاء علي عبد
ala.abd@alghad.jo

التعليق