سيرينا وشارابوفا الأبرز في مسابقة السيدات

تم نشره في الأحد 28 آب / أغسطس 2011. 03:00 صباحاً

نيويورك - اضافت عودة سيرينا وليامز من الاصابة وعودة ماريا شارابوفا الى مستواها احساسا بامكانية التنبؤ بنتيجة منافسات فردي السيدات ببطولة اميركا المفتوحة للتنس التي تفيض بحالة من عدم التيقن. وباتت اللاعبتان اللتان كانتا تحتلان صدارة التصنيف العالمي من قبل المرشحتان للفوز باخر البطولات الاربع الكبرى هذا العام وهو ما يرجع في جانب منه الى استعادتهما لمستواهما في الوقت المناسب في حين يرجع في الجانب الاكبر الى كون هذه الفترة من اكثر الفترات انفتاحا في منافسات تنس السيدات.
وبشكل لا يشبه منافسات الرجال التي خضعت منذ فترة طويلة لسطوة مجموعة من صفوة اللاعبين فان هناك القليل من المؤشرات الحاسمة في تنس السيدات الان ويوفر التصنيف العالمي القليل من الخطوط الاسترشادية التي يمكن الاعتماد عليها في الوصول للفائزة المحتملة باللقب. ولا تزال كارولين فوزنياكي المصنفة الاولى على العالم خالية الوفاض من اي لقب بالبطولات الاربع الكبرى وخاضت مباراة نهائية واحدة في بطولة كبيرة وهو نهائي اميركا المفتوحة قبل عامين.
كما تسعى المصنفة الثانية عالميا الروسية فيرا زفوناريفا لاول القابها في البطولات الاربع الكبرى عقب بلوغها نهائي بطولتي ويمبلدون واميركا المفتوحة العام الماضي.
وكانت فيكتوريا ازارينكا لاعبة روسيا البيضاء والمصنفة الرابعة في بطولة اميركا المفتوحة قد بلغت الدور قبل النهائي لاحدى البطولات الاربع الكبرى مرة واحدة وهو ما يعني ان ثلاثة من بين اول اربع مصنفات في البطولة لم يفزن بعد ببطولة كبرى. وتمثل شارابوفا الاستثناء الوحيد إذ فازت ببطولة ويمبلدون في 2004 واميركا المفتوحة العام 2006 واستراليا المفتوحة في 2008. وابتليت اللاعبة البالغة من العمر 24 عاما بسلسلة من المشكلات الصحية في السنوات الاخيرة الا انها عادت الى مستوى قريب من افضل مستوى لها خلال العام الحالي لتصعد لنهائي ويمبلدون وتفوز ببطولة سينسناتي المفتوحة الاسبوع الماضي.
وغابت وليامز وهي اكثر اللاعبات هيمنة على منافسات الرياضة في جيلها عن بطولة اميركا المفتوحة العام الماضي كجزء من فترة ابتعاد دامت 11 شهرا بسبب الاصابة ومشكلات صحية.وعادت اللاعبة الامريكية للملاعب في يونيو حزيران الماضي وانتزعت الفوز ببطولتين متتاليتين في كاليفورنيا وتورونتو لتتقدم الى المركز 29 في التصنيف العالمي. وتقدمت وليامز مركزا واحدا لتصبح المصنفة 28 بالبطولة عقب انسحاب البلجيكية كيم كليسترز الفائزة بلقب اميركا المفتوحة العام الماضي والمصنفة الثالثة عالميا بسبب اصابة في عضلات المعدة. كما لا تزال اللاعبة الاميركية متخصصة في بلوغ قمة مستواها قبل البطولات الكبرى. وقالت وليامز “انها مرحلة محورية.. انها نيويورك حيث اخر البطولات الاربع الكبرى هذا العام.” وقدمت كليسترز واحدة من اروع القصص في عالم التنس عندما فازت ببطولة اميركا المفتوحة للمرة الثانية في 2009 عقب اعتزالها اللعبة لتبدأ في تكوين اسرة. ونجحت كليسترز في الدفاع عن لقبها العام الماضي وفازت ببطولة استراليا المفتوحة في  كانون الثاني(يناير) الا ان الاصابات ابطأت من ايقاعها واضطرتها للانسحاب من بطولة العام الحالي. وتنتظر رياضة تنس السيدات منذ فترة طويلة ظهور الجيل الجديد من اللاعبات ورغم فوز بعض اللاعبات الجدد بالبطولات الاربع الكبرى في السنوات الاخيرة فان المخضرمات هن من استطعن التفوق مقارنة بالوافدات الجدد الى عالم اللعبة. وفازت الايطالية فرانشيسكا سكيافوني ببطولة فرنسا المفتوحة العام الماضي فيما فازت الصينية لي نا بلقب البطولة التي تقام في باريس العام الحالي. وفازت التشيكية بترا كفيتوفا بلقب ويمبلدون هذا الموسم. وتندرج اللاعبات الثلاثة ضمن أول ثماني مصنفات في نيويورك الا انهن لم يقدمن مستوى يتسم بالاتساق بما يكفي لكي يرتقين الى مستويات اعلى وهو ما يترك المنافسة على لقب بطولة اميركا مفتوحة على مصراعيها.-(رويترز)

التعليق