بلاتيني: الحكام يحمون ميسي أكثر من أي نجم آخر

تم نشره في السبت 27 آب / أغسطس 2011. 03:00 صباحاً

باريس - أكد الفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” أن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي الذيي توج أول من أمس الخميس بجائزة “أفضل لاعب في أوروبا” ، محاط بحماية من الحكام أكثر من لاعبين كبار في تاريخ اللعبة.
وقال بلاتيني في تصريحات نقلتها صحفيتا “أوغوردي أون فرانس” و”لوباريزيان”: “كل جيل يعتقد أن لديه أفضل لاعب فمثلا جيل الخمسينيات يرى أنه بيليه الأفضل وكرويف في السبيعينات ومارادونا في الثمانينيات وزيدان في الألفية الجديدة والآن ميسي، فمن الصعب مقارنتهم ببعض”.
وتابع “ولكنني أرى أن ميسي لديه ميزة تفوق كل الذين ذكرتهم وهي أن الحكام يحمونه أكثر من أي لاعب كبير في تاريخ اللعبة لهذا فإنه يتمكن من اللعب وإظهار موهبته. قديما كان اللاعبون الموهوبون يفكرون قبل كل شيء في تجنب الضرب أثناء اللعب”.
واختير ميسي كأفضل لاعب في أوروبا لموسم 2010-2011 بعدما تفوق على كل من زميله بفريق برشلونة الإسباني تشافي هرنانديز والبرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب ريال مدريد.
وأجرى (يويفا) استفتاء بين صحفيين رياضيين ممثلين للدول الأعضاء لاختيار الفائز بأول نسخة من الجائزة التي ستمنح بشكل سنوي.
وحصل ميسي على 38 صوتا مقابل 11 لتشافي وثلاثة أصوات فقط لكريستيانو رونالدو الذي حصل على الحذاء الذهبي كأفضل هداف في أوروبا.
وسجل ميسي 53 هدفا لبرشلونة الموسم الماضي وقاد الفريق للقب الدوري الإسباني للمرة الثالثة على التوالي ولقب دوري الأبطال الأوروبي.
من جهة ثانية، وصف بلاتيني إسبانيا بأنها “أبرز مثال” على الوضع المالي “الخطير” الذي تعيشه بعض الأندية الأوروبية، محذرا من احتمالية انتقال العدوى وانهيار الأنظمة الاقتصادية لكرة القدم في عدة دول إذا لم “تطرأ أية تغيرات”.
وقال بلاتيني ان “حجم العجز الذي تعاني منه الأندية في البطولات الخمس الكبرى (إنجلترا وإسبانيا وإيطاليا وألمانيا وفرنسا) يبلغ 1.2 مليار يورو، وأفضل مثال على ذلك هو إسبانيا. بعض الفرق أعلنت وقف دفع مستحقات اللاعبين ودخل اللاعبون في إضراب. هذا خطير”.
وأشار بلاتيني في المقابلة التي أجريت على هامش الكشف عن قرعة دور المجموعات في دوري الأبطال الأوروبي 2011-2012 التي أجريت أول من أمس الخميس في موناكو، إلى أن قواعد اللعب النظيف ماليا التي اعتمدها الويفا تسعى لإيجاد حلول لهذه المواقف”.
وقال “لم نعد هذه القاعدة لنستبعد أندية من المشاركة في البطولات وإنما لمساعدتهم” وأضاف “الاتحاد الأوروبي نجح في إقناع الأندية أنه من الآن فصاعد لا يمكنها أن تنفق المزيد من أموالها. ويجب أن يكون هناك توازن بين الإيرادات والنفقات. الأندية تخضع لمراقبة حساباتهم. وسنراجع الحسابات لأول مرة في 2013”.
وأعدت هذه القواعد لإيقاف الإنفاق المتهور على الرواتب والانتقالات والحد من ضخ أموال ضخمة في الأندية. ولا يمكن للإنفاق أن يتجاوز الإيرادات القادمة من حقوق البث التلفزيوني والتذاكر والرعاية وغيرها من مصادر دخل الأندية.
وستواجه الأندية التي ستخرق هذه القاعدة الاستبعاد من المنافسات الأوروبية. وستطبق القواعد الجديدة نهاية العام 2012.
وأضاف بلاتيني أن العجز الأكبر الذي ستسجله الأندية الأوروبية خلال عامين يصل إلى 45 مليون يورو، ومع ذلك أوضح الدولي السابق أن هذه القواعد لن تحمل إجراءات عقابية للأندية التي تتخطى ديونها نصف مليار يورو مثل برشلونة ومانشستر يونايتد.
وبسؤاله عن الأجر الذي أعلن نادي آنجي محج قلعة الروسي أنه سيدفعه للنجم الكاميروني صامويل إيتو المنضم حديثا له والمقدر بـ20.5 مليون يورو سنويا أجاب “لست مندهشا كما أن إيتو يفعل ما يحلو له فهو لم يسرق هذه الأموال فقد عرضت عليه، من يستطيع أن يرفض؟ كما أنه في الـ30 من العمر وفاز بكل شيء ويذهلني بمستواه”.
وأصبح إيتو أعلى اللاعبين أجرا في العالم متفوقا على البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد (12 مليون يورو) والأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة (10.5 مليون يورو).

(وكالات)

التعليق