مجلة البحرين تستذكر مرور 10 أعوام على اعتداءات 11 أيلول

تم نشره في الجمعة 26 آب / أغسطس 2011. 03:00 صباحاً
  • غلاف المجلة -(الغد)

عمان- الغد- صدر مؤخراً العدد 65 من مجلة البحرين، وهي مجلة فصلية ثقافية، تصدر عن قطاع الثقافة والتراث الوطني بوزارة الثقافة. وحمل العدد العديد من البحوث والنصوص والدراسات النقدية في الثقافة والأدب.
وفي العدد حلَّ الروائي العراقي علي بدر كرئيس تحرير زائر في مقالة بعنوان "الذكرى العاشرة لاعتداءات الحادي عشر من سبتمبر" تناول عبارة "حكيم مسلم من بغداد" يقول: "كأن هذا الانفجار حدث في قلب إبراهيم، ... كان هذا الحكيم المسلم بتقاطيع وجهه الناعمة وبلحيته البيضاء التي تذكر بوجوه فلاسفة مسلمين كثيرين لا يخفي مظاهر سخطه واستنكاره للحدث برمته، غير أن استعادة الوعد الإبراهيمي في هذا المكان وفي هذا الوقت بالذات هو الذي أقلقني ولم أكن أعلم يومها أن منفذ هذا الاعتداء كان قد بعث برسالة مقتضبة إلى والده يخبره فيها أنه ذاهب إلى الموت ليكون أضحية لإبراهيم...".
في باب دراسات كتب الناقد د. عبدالله إبراهيم مقالا بعنوان "أن نقرأ الرواية في سياق نقدي حر"، وفيه أيضا دراسة أخرى لـ "شعبية الجملة وتطويع اللغة في قصة الآي آي ليوسف إدريس" قدمها للباحث البحريني علي عمران، وشاركت الباحثة الكويتية كاملة العياد بدراسة حول "مواقف الجرجاني من الشاعر المحدث ودفاعه عن المتنبي"، ومن مصر كتب الباحث طارق النعمان بـ "بول ريكور... سطوة الإستعارة"، والباحث الجزائري عمر بن قينه بدراسة حول "الأدب الحديث في الجامعات... نهر قديم متطحلب"، وكتب من المغرب حافظ إسماعيلي علوي "عندما تسافر النظرية... لسانيات النص نموذجا"، وساهمت الباحثة الأردنية ديانا علي محمد بـ "المومس الفاضلة في الرواية العربية".
وتحت عنوان حوارات هذا العدد، هناك حوار مع الفنان التشكيلي البحريني محمد المقهوي حاوره عباس يوسف بعنوان "محمد صالح المقهوي.. بعد اكثر من 30 عاما.. أحن إلى الواقعية"، وأيضا يحاور حسين الجفال الشاعر السعودي جاسم الصحيح.
ويكتب في باب الفنون الناقد والكاتب البحريني أمين صالح عن "مرآة تاركوفسكي..أنشودة حب"، ويترجم الناقد البحريني علي مدن "حوار مع الذات.. تأزيم لويس بونويل للهوية"، وفي باب النصوص ترجم مهدي عبدالله نص "أحرف منقوشة في غرفة الطعام"، وكتبت الشاعرة البحرينية نص "زهرة برية"، ومن لبنان شاركت القاصة جنى فواز الحسن بـ "قصة سليم الراعي"، وكتب الشاعر الأردني مهند ساري "كما في الأساطير"، كما ساهم اليمني عبدالكريم الرازحي بقصيدة "الصفر"، ومن السعودية شاركت اعتدال ذكر الله بقصيدة "في مهب الذكريات"، وكتب القاص السوداني أحمد مبارك آدم "السوس..كائن الخفاء الرمادي"، والشاعر المصري سمير درويش بنص "نوستالجيا".
في باب مراجعات الكتب، شارك الباحث الكويتي علي العنزي بقراءة في رواية سعداء الدعاس، ومن تونس شاركت شيراز بلعبرية بقراءة بـ "تعدد الأصوات ووحدة الرؤية في الخطاب الروائي النسائي" رواية طرشقانة لمسعودة بوبكر. ويكتب الباحث العراقي صبري مسلم عن "رواية فخاخ الرائحة وسطوة الحواس"، ويناقش المغربي عبدالحق ميفراني "الرواية والتحليل النصي: قراءات من منظورات التحليل النفسي"، ومن العراق يكتب علي الفهادي عن "كشف خفايا العنوان برواية الثعابيني".

التعليق