الصحة العالمية تحذر من ارتفاع حالات الإصابة بالحصبة في الصومال

تم نشره في الأحد 21 آب / أغسطس 2011. 03:00 صباحاً

جنيف- حذرت منظمة الصحة العالمية اليوم من زيادة كبيرة في حالات الإصابة بالحصبة في وسط وجنوب الصومال، الأمر الذي يؤثر على الأطفال بشكل رئيسي.
وقال طارق جاساريفيتش، المتحدث باسم المنظمة، في مؤتمر صحفي بجنيف: "لقد تم رصد ألف و19 حالة مصابة بالحصبة وسط وجنوب الصومال خلال الشهر الماضي توفي منهم 30 شخصا".
وتشير احصائيات المنظمة إلى أن الحالات التي رصدت الشهر الماضي تمثل 20 % من إجمالي ما رصد خلال 2011 مما يثير التكهنات بأن المرض قد يتفشى أكثر.
ونوه جاساريفيتش إلى أن العوامل الرئيسية وراء ظهور مرض الحصبة في هذه المناطق من الصومال هي ارتفاع معدلات سوء التغذية ونقص الرعاية الطبية ونزوح مئات الآلاف من السكان الفارين من المجاعة والجفاف التي تضرب القرن الأفريقي ككل والصومال خاصة. واختتم حديثه، مصرحا "منظمة الصحة العالمية لديها مخاوف من انتشار الحصبة لاسيما بين النازحين الأشد ضعفا من الناحية الصحية".
وأطلقت منظمة الصحة وصندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) وبعض المنظمات الأخرى حملة تطعيم نحو 2.3 مليون طفل تتراوح أعمارهم ما بين 6 إلى 15 عاما بلقاح الحصبة.
وكانت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) قد أعلنت حالة المجاعة في ثلاث مناطق جديدة بجنوب الصومال، البلد الأكثر تأثرا بالجفاف في القرن الأفريقي حيث يعاني 12 مليون شخص من المجاعة.
يأتي هذا بعد أن أعلنت المنظمة في 20 من الشهر الماضي حالة مجاعة في منطقتي جنوب باكول وشبيلي السفلى في جنوب الصومال، حيث تسيطر حركة الشباب الأصولية على غالبية أنحائه. - (إفي)

التعليق