نصائح بسيطة للحفاظ على لياقة دائمة للجسم

تم نشره في الجمعة 19 آب / أغسطس 2011. 03:00 صباحاً
  • ممارسة تمارين بسيطة في البيت تساعد في الحفاظ على اللياقة - (أرشيفية)

أماني سعادة

عمان- من المعروف لدى الجميع أنه كلما تقدم العمر بالمرء أصبح من الصعب عليه إيجاد وقت لممارسة التمارين الرياضية، والمحافظة على لياقته البدنية.
وعندما يرى الكبار الأطفال الصغار وهم يلعبون في النوادي والملاعب تسمع منهم عادة عبارات مثل؛ "أتمنى لو أنني أستطيع وضع طاقة هؤلاء الأطفال في زجاجات وبيعها، فبالتأكيد سأجني أموالا كثيرة" بدون أن يدركوا أن بإمكانهم هم أنفسهم الاستفادة من تلك الطاقة التي يتحدثون عنها.
وهنالك الكثير من الطرق التي تمكن كبار السن من الحفاظ على لياقتهم بدون الحاجة إلى الذهاب للنوادي المتخصصة، حتى هؤلاء الذين ما يزالون يحتفظون بقدر من اللياقة يمكنهم الاستفادة من خلال معرفة بعض الطرق التي تساعدهم في المحافظة على لياقتهم.
وإذا قام الفرد بحساب عدد الساعات التي يقضيها في الاستعداد للذهاب إلى العمل والعودة منه والساعات التي يقضيها هناك، فسيتضح أن لديه من 3 إلى 5 ساعات لا تندرج تحت فئة ساعات العمل. ويستقطع بعض الوقت من هذه الساعات الخمس في تناول الإفطار والعشاء ورعاية الأطفال وأي مهام منزلية أخرى لديه، ولذلك لا عجب عندما يبدو للفرد أنه من المستحيل إيجاد بعض الوقت لممارسة التمارين الرياضية.
اختصاصية التغذية منى سلامة تشير إلى أن هناك بعض الأشياء التي يمكن للفرد القيام بها بدون أن يؤثر ذلك بشكل كامل على وقته، ويمكن القيام بها بانتظام خلال اليوم، ولن يكون له أي عذر بعد ذلك في تفويت فرصة ممارسة التمارين الرياضية التي تمنحه صحة وحياة أطول بدون متاعب.
ومن بين هذه الأمور التي يجب القيام بها:
- المشي لمسافات قصيرة صباحاً ومساءً، فسيشعر الفرد بدون أدنى شك بتأثير هذه العادة على يومه بأكمله، والطاقة التي يجنيها من خلال ممارستها، فضلاً عن تأثيرها في تنشيط الدورة الدموية وتحسين وظائف المخ. وأهم ما في الأمر أن ممارسة المشي صباحاً ومساءً يساعد على تعزيز عملية التأهب وحرق الدهون الزائدة التي يخزنها الجسم تلقائياً وبشكل دوري أثناء التواجد بالعمل.
ومسألة الحفاظ على اللياقة البدنية ليس بالأمر العسير، وكون الفرد يدرك أنه بالفعل بحاجة إلى ممارسة تمارين رياضية، هو في حد ذاته عامل مساعد يحفزه على ممارسة التمارين الرياضية. إن عملية التخلص من الوزن المكتسب تكون عادة بطيئة، فعلى الفرد أن لا يستعجل الأمور، وأن يأخذ وقته وأن يكون صبوراً، مع التأكد من أنه يمارس عاداته الرياضية بالشكل المطلوب، وإلا فإنه سيعود مجدداً وبسهولة إلى حالته السابقة بدون الاستفادة من الجهود التي بذلها.
- تناول المشروبات
تناول المياه والعصير بكثرة، حاول أن تبتعد عن المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة المليئة بالسكريات والسعرات الحرارية، وبعدها سيستطيع الجسم التخلص بسهولة من السكريات التي تخزنها يوما تلو الآخر، وبالتالي فقد الدهون والوزن الزائد.
- الاستفادة من جميع الأوقات
حاول بقدر المستطاع الاستفادة من وقتك. فيمكنك ممارسة التمارين أثناء مشاهدة التلفاز أو خلال وقت المرح واللعب مع الأطفال بدلا من الجلوس على الأريكة. وإن كان لديك أطفال صغار يمكنك اللعب معهم واستخدامهم بدلاً من الأوزان! وبالتأكيد سيسعد الأطفال باهتمامك ورعايتك لهم وأنت أيضاً ستسعد بضحكاتهم وفي الوقت نفسه الاستفادة صحياً من خلال اللعب معهم ولكن كيف؟
الإجابة بسيطة؛ فخلال مشاهدتك مثلا لأحد برامج "التوك شو" الذي يستمر عادة لمدة 30 دقيقة، وهي مدة مناسبة للتمارين الرياضية يمكنك رفع طفلك بالذراعين أثناء رقودك أو القذف به إلى الأعلى أثناء الوقوف قذفات خفيفة مرحة وغير مرتفعة، أو ممكن أن تضع طفلك الصغير على ساقيك أثناء الجلوس على الأريكة وتقوم بعد ذلك برفع الساقين نحو الأعلى وستكتشف بنفسك الفائدة من خلال ممارسة هذا التمرين.
- ممارسة التمرين قبل الذهاب للعمل
يمكن الاستيقاظ مبكراً قبل الموعد المعتاد بنصف ساعة لممارسة التمارين الرياضية. ومن المعلوم أن البعض قد يواجه مجموعة من الصعوبات أثناء الاستيقاظ بعد سماع صوت المنبه، والبعض الآخر يفضل الضغط على زر الغفوة للعودة مرة أخرى إلى العالم الحالم. ولكن لتكن لديك العزيمة على اتباع هذه العادة والقيام بالتمارين الرياضية بعد الاستيقاظ وستشعر بالفائدة على الفور وستتولد لديك طاقة تساعدك على إنجاز أعمالك بحيوية ونشاط.
- كن واقعيا
ضع أهدافا واقعية. نسمع كثيرا أن أشخاصا بدؤوا في اتباع حمية غذائية وممارسة التمارين الرياضية للحصول على اللياقة البدنية، ولكن سرعان ما يصاب هؤلاء الأشخاص بالإحباط، وبالتالي يتوقفون عن النشاط بسبب بطء تحقق النتائج المرجوة. ولذلك ننصح دائماً أن تضع لك أهدافا بسيطة يمكن تحقيقها بسهولة، وبالتالي يساعدك ذلك على الاحتفاظ بروح التحدي.
- التمارين الرياضية ليست مملة
ينظر البعض إلى مسألة التمارين الرياضية على أنها عادة مملة. لذا يجب محو هذا المفهوم الخاطئ نهائياً. وتذكر الفوائد الصحية الجمة والشعور بالطاقة المترتب على ممارسة الرياضة عموماً. ولتقرأ قصص نجاح الأشخاص الذين بدؤوا في ممارسة التمارين الرياضية واقرأ المجلات الرياضية وتصفح الإنترنت، وابحث عن معدات اللياقة الحديثة وطرق ممارسة التمارين المختلفة.

life@alghad.jo

التعليق